Posted by: أحمد باعبود | ديسمبر 22, 2006

انتخابات أخر موديل

 

من المعروف أن السعودية لا تطبق الانتخاب من أجل اختيار أعضاء مجلس الشورى، و أن الانتخاب وجد مؤخراً فقط على نص أعضاء المجالس البلدية و هى تجربة أعتبرها ناجحة بغض النظر عما شابه من تدخل كبير من قبل المشايخ في توجيه الناخبين و إن كانت مجرد بداية. في ذات الوقت تتمتع عمان و البحرين و الكويت ببرلمانات منتخبه و إن خالط برلمان الأوليتان – حسب علمي – التعيين، و قطر قريباً – خلال عام 2007 كما أتذكر – ستقوم بانتخاب البرلمان. إلا أن نهاية هذا العام 2006شهدت تجربة الانتخابات في دولة الإمارات العربية المتحدة. و هى تجربة سعدت شخصياً باستحداثها من قبل الدولة هناك. إلا أن الأمر تحول من غبطة الأخوة في الإمارات على التجربة الجديدة إلى خليط من الضحك و الاستغراب الشديد جداً!.

 

كيف؟

كنت في فترة سابقة قد دخلت على الموقع الإلكتروني للجنة الوطنية للإنتخابات في دولة الإمارات العربية المتحدة و من خلال قسم الأسئلة الأكثر تكراراً قرأت بعض الأمور التي بصراحة لم أفهمها. على العموم، الموضوع عاد من جديد بعد قرأتي لمدونة أخ إمارتي تحمل إسم “هذيان إفيوني” يتحدث عن أن نسبة صغيرة جداً من المواطنين الإماراتيين سيكون لهم حق الإنتخاب و التصويت. النسبة كما يذكر الدكتور عبدالخالق عبدالله في مقالته على هذا الرابط (هنا) تبلغ 2,2% من نسبة المواطنين الإماراتيين فوق سن الثامنة عشر (6688 مواطن إماراتي من بين 825000 من المواطنين في سن الإنتخاب) !.

 

تخيلوا..

إنتخابات و منة الحكومة ليل نهار على الفتح الديمقراطي الكبير و مرشحين و دعايات إنتخابية في الإذاعة و التلفاز و بالتأكيد الصحف من أجل إنتخابات يسمح لنسبة 2,2% من المواطنين بالإشتراك فيها. ليس ذلك فقط .. بل الأمر الأشد غرابه هو في السؤال التالي “كيف تم تحديد الأشخاص الذين يمكن لهم التصويت في هذه الإنتخابات؟”. لا يوجد جواب…. أبداً!. الجواب هو أن ما يعرف بالهيئة الإنتخابية في كل إمارة من الإمارات السبع داخل الدولة تم تحديد أعضائها من قبل حاكم الإمارة.

ما هو المميز في الأسماء التي تم إختيارها من قبل الحاكم؟!. لماذا هم دون غيرهم من أبناء الإمارات؟!. بل من المثير هنا أن أضيف أنه من بين ال 6688 يوجد 1190 امرأة سيتمكن من التصويت و هى نسبة أقل من 20% من عدد أعضاء الهيئة الإنتخابية. من جديد.. لماذا 20% .. لماذا ليست 50%؟ لماذا ليست 1%؟!.

 

بصراحة عندما سمعت خبر إقرار الإنتخابات في الإمارات أحسست بالحسرة على وضعنا في السعودية. لكن بعد معرفتي بالتفاصيل السابقة أعتقد أننا في وضع أفضل نسبياَ!. لأن ما سيحصل في الإمارات ليس إنتخابات .. يمكن أن تسمى إي شئ إلا أن تكون إنتخابات!.   

Advertisements

Responses

  1. في البحرين يتم تعيين اعضاء مجلس الشورى ولكن الانتخابات تكون لمجلس النواب
    وان كان الوضع الحالي لا زال يثير غضب البعض بسبب امور يطول الحديث فيها كعدد الدوائر وكيفية تقسيمها ونسب الكتل الانتخابيه بكل دائره
    ولكن الحمد لله وضعنا افضل بكثير مما نشرته عن الانتخابات الامارتيه
    وضعهم مضحك مبكي
    وشكرا علي موضوعك القيم

  2. كيف يمكن لمدير أن يتخلى عن سلطته لبعض موظفيه مختاراً؟

  3. ليال
    أعرف عن الوضع في البحرين .. و أعتقد أن من يعارضون التقسيم الحالي للدوائر لديكم عندهم حق كبير في ذلك و أتمنى أن يتم تجاوز هذه المشكلة مع إعتقادي أن البرلمان الحالي لن يكتب له الكثير من النجاح نظراً للتقسيمة الطائفية الواضحة التي تشكله

    ياسر
    المدير الذكي يقوم بما يعرف ب ال
    delegation of authority
    لأن أي مدير لا يستطيع أن يقوم بكل شئ بنفسه!.. و نجاح الحقيقي مشروط بتخليه الطوعي عن بعض سلطاته من أجل نجاح المؤسسة..
    و أنت أعرف مني بذلك 🙂

  4. على سيرة

    delegation of authority

    فإنه هذا الموضوع بالذات اشتغلت عليه في بنك كبير وكان الرئيس (رئيس البنك) مختاراً يريد تفويض صلاحياته

    لاحظته بأنه نواب الرئيس كانوا أول المتمسكين بالصلاحيات ، والرئيس في الحقيقة ما فوض شئ يذكر مجرد تناتيف ماتتعدى تواقيع على الف ريال زيادة في فواتير علاج الموظفين
    !

  5. ياسر
    أعتقد أنه أحياناً يكون من الصعب تطبيق نظريات الإدارة الغربية على مجال الأعمال لدينا لأنه لا يمكن تجنب التأثيرات الإجتماعية السلوكية على إتخاذ القرارات و تحديد المناسب من غير المناسب


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: