Posted by: أحمد باعبود | فبراير 18, 2007

صوت القارئ*

يقترب عدد زوار هذه المدونة من العشرين ألف زائر و هو أمر يسعدني من جهه و لكن في نفس الوقت يجعلني أتسائل عن تقييم الزوار لمستوى المدونة.

شخصياً أحس أن طريقتي في الكتابة ليست جيدة، و أعني تحديداً إسلوبي في الطرح و التعبير. أجد لنفسي بعض العذر في ذلك بسبب أنني إبتعدت تماماً عن الكتابة باللغة العربية منذ تخرجي من الثانوية العامة فيما عدا كتاباتي في منتديات الإنترنت و هى كانت محدودةّ. كما إنني أعاني فعلاً من عدم الإلتزام بالكتابة بصورة منتظمة و هو أمر أتمنى تجاوزه. كما أنني أيضاً أحس بأن التعليقات على التدوينات ليست كثيرة مع أنني أحس في ذات الوقت بأنها في الغالب قيمه و هو أمر يسعدني كثيراً.

أشكر فعلاً كل من زار المدونة و قضى ولو ثواني يقرأ أفكاري و يشاركني همومي الشخصية أو همومي العامة. أتمنى أن تستمرون في الزيارة و أن أقرأ مزيداً من التعليقات و الردود على ما أقول، فمنكم أستفيد!.

هذه نافذة لمن يود أن يفيدني بالتعليق على المدونة سواءً بالسلب أو بالإيجاب و رحم الله من أهدى لي عيوبي. من يحب أن يدلوا بدلوه في هذا الخصوص فيمكن له ذلك سواءً من خلال التعليق على هذه التدوينة.

* قمت ببعض التعديل على التدوينة 

Advertisements

Responses

  1. شيء جيد أن يتقن كل منا الكتابة بالفصحى، و لكن ما يميزالكتابة في المدونات أنها تعبر عما يشغل فكر صاحبها بصورة شبه يومية. ( المضمون هنا غالباً أهم من الشكل). فإذا كان الطرح قيّماً فإن القارئ سيغفل أو يتغافل عن جودة اللغة أو عدمها، أما إذا كانت الموضوعات قليلة الفائدة و مكتوبة بأسلوب ركيك و يغلب عليها اللغة العامية فإن أمثال هذه المدونات لن تجد لها إلا رواداً ذوي ثقافات ضحلة و اهتمامات تافهة
    و من خلال متابعتي لعدد لا بأس به من المدونيين السعوديين أستطيع تصنيف هذه المدونة ضمن المدونات ذات الطرح المتميز و الجاد (و هو المطلوب).و
    من أهم ما يميز هذه المدونة هو
    تناولها للمواضيع الساخنة في الساحتين المحلية و الدولية بأسلوب حضاري بعيداً عن الخوض في مناقشة أمور لا تغني و لا تسمن من جوع،تنوع موضوعاتها،الاستدلال بإحصائيات و حقائق لدعم الموضوع المطروح و الإشارة الى مصدر الخبر

    و اسمح لي أن ألفت انتباهك لسببين أتصور أنهما قد يؤديان إلى قلة رواد المدونة
    السبب الأول قد يكون نتيجة لعدم تواصل و تفاعل صاحب المدونة مع زملائه من المدونيين بصورة منتظمة ، أو بسبب أسلوبه في الرد على تعليقات القراء. إن ردود بعض المدونيين لا تشجع الكثير من متابعي المدونة على ترك أي تعليق بعد الإنتهاء من قراءة التدوينة.
    لذا اقترح على كل مدون يرغب في استقطاب أكبر عدد من القراء لمدونته أن يراجع نفسه حول هاتين النقطتين،
    فقد يكون مقصراً في إحداهما

    إلى الأمام دائماً..

  2. ما شاء الله نهى كفت ووفت
    ما يميز المدونه اضافه لما ذكرته نهي
    هو طرح المختصر المفيد الوافي

    ولا اعتقد بقلة زوار المدونه ولكن قد يكون اسلوب الطرح البعيد عن اسلوب الحوار
    علي العموم نحن من الزوار الدائمون 🙂

    كل التحيه وبالتوفيق

  3. أخوي ابو جوري

    يمكن لاني لسه مالي كثير في المدونات

    وما اخذت وقتي في القرأة المتأنية للتدويناتك

    يعني لسه مارحت على الأرشيف

    بس بوعدك ان شاء الله بقرأها

    وأنتظر ردي ابو جوري

    بس ماكتبت في مدونتك الا لحاجه وحده بس

    اني احترمت هذا الفكر

    واحترمت طرحك للمواضيع

    وربنا يسعدك ويحفظك

    ويخليلك قمرك الصغير يارب

    اللهم احفظها واسعدها

    دمت بصحه وايمان

  4. نهى
    شكراً على التعليق، و تقيمك العالي لمدونتي.
    بالنسبة للملاحظة الخاصه بالتواصل مع مدونين أخرين من خلال مدوناتهم و التعليق عليها فأتفق معك و لكني لا أحب أن أعلق على موضوع ما لم يثرني فعلاً و أحسست أن هناك فائدة من التعليق و الحوار.
    بالنسبة لنقطة الرد على المعلقين فأنا أحاول أن أتجاوب و أتفاعل قدر الأمكان مع من يعلق هنا و أعترف بتقصيري و مزاجيتي أحياناً.
    شكراً لك من جديد و مرحباً بك دائما متابعة و معلقة
    🙂

    ليال،
    شكراً و مرحبا على الدوام 🙂

    إيمان،
    شكراً على لطيف كلامك و بإنتظار التعليق بعد مزيد من القراءة.
    دمت بخير

  5. بالنسبة لي، أعتقد أن مدونتك مرجعاً في طريقة التعامل مع القضايا والمستجدات بشكل عقلاني، يبتعد عن الانفعال والعاطفة غير المبررة..
    ربما يبرر قلة الردود أمران .. أحدهما ما ذكرته نهى من التواصل مع المدونين.. والآخر وهو وإن ظهر سلبيا إلا أني أعتبره نقطة من صالحك تماماً، وهو ابتعادك عن الأسلوب الاستفزازي، وميلك للهدوء في طرحك لأفكارك..
    مبروك العشرين ألف.. وعقبال المئة في ظل مقالاتك الهادفة..

  6. لا أظن أنني في موقف يسمح لي أن أعلق على أي موضوع يتعلق بالمدونات حيث أنني لا أعرف ألف باء هذه الوسيلة الرائعة في نثر الفكر. لكنني في هذه الأيام أرى إهتمامي يتجه نحوها لذا أقوم من حين لآخر بالتجول في أروقة بعض المدونات التي بحق تعد تحف فنية تزاحم تلك التي في اللوف. ولعل هذه المدونة وغيرها ستترك الأثر البالغ في النهج الذي سأتبعه حين أبدأ فعلا بالكتابة في المدونة الخاصة … إن كتب لها أن ترى النور.

    كل التوفيق

  7. متجول
    أكتب و عبر عن رأيك و دع العالم يستمع لصوتك فلربما كانت كلمة منك هى الدواء الذي يبحث عنه أخرون.


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: