Posted by: أحمد باعبود | يونيو 3, 2007

هل من أذن تصغي؟

البروفيسور متروك الفالح أصبح شخصية سعودية معروفة للكثيرين داخل السعودية و خارجها بسبب دعواته للإصلاح السياسي في السعودية و خصوصاً الدعوة للتحول للملكية الدستورية، و بدل أن يناقش الدكتور متروك و غيره من الإصلاحيين في فكرتهم كانت العقوبة لهم بالسجن لمدد قاربت السبع سنوات و من ثم تم العفو عنهم بعد تولي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله لمقاليد الحكم.

 

قرأت المقال التالي للبروفيسور متروك الفالح بعنوان “الملكية الدستورية إقصاء أم إعادة تأسيس” من خلال موقع شفاف الشرق الأوسط و أقدمه لمن يريد أن يتعرف على فكرة الدكتور متروك و كيف أنه يمكن أن تكون خطوة مفصلة في التطور السياسي في السعودية.

قبل عدة سنوات عندما كتبت عن المستقبل السياسي للسعودية في ضوء أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 م ، طرحت فكرة إن المشهد المنقذ في وجه احتمالات مشاهد الانهيار او التقسيم للبلد, هو ولوج الإصلاح الشامل وعن طريق البدء في الإصلاح السياسي أولاًوتبني اعلان ” الملكية الدستورية ” وعندما تداعى دعاة الإصلاح والمجتمع الأهلي المدني الى فكرة الإصلاح الدستوري السلمي كانت مذكرة وخطاب ” نداء للقيادة والشعب معاً : الإصلاح الدستوري أولاً ” والتي وقعها أكثر 116 شخصاً من النخب المثقفة والأكاديمية بما في ذلك أساتذة بارزين في العلم الشرعي في عدة جامعات سعودية ، دعاة وقضاة وكذلك اعلاميين ورجال أعمال ، وقدمت إلى القيادة السعودية بعد منتصف شهر ديسمبر 2003 م . وقد طالبت تلك المذكرة باصلاحات سياسية شاملة تنطلق من المطالبة بالدستور ومن اعلان الملكية الدستورية ، وكان هناك آلية مقترحة لتشكيل هيئة وطنية مستقلة ، من أهل الرأي والخبرة والعلم في الفقه الدستوري والعلوم الاجتماعية الأخرى وكذلك أهل العلم الشرعي ، لكي يعدوا مسودة عناصر الدستور ، لعرضها بشكلها النهائي على الشعب للتصويت عليها ، لكي تشكل عقد اجتماعي لعلاقة قانونية ملزمة بين المجتمع والسلطة ، تتحدد بها الحقوق والواجبات وآليات الرقابة والمحاسبة على السلطات فيما بينها , ويبدأ بتطبيق الاصلاح الدستوري في غضون ثلاثة سنوات .

 

وإذا كان الأمر كذلك ، فهل يعني تبني الدستور وبالذات الملكية الدستورية أنه يهدف إلى إقصاء العائلة المالكة ” الأسرة السعودية ” عن الحكم ؟ لكي ” تملك ولا تحكم ” وتكون كالأسرة المالكة البريطانية ، باعتبار إن بريطانيا ذات ” ملكية دستورية ” مجرد رمزية شرفية . هناك من المسئولين من طرح هذه التساؤلات مباشرة على بعض من دعاة الإصلاح الدستوري السلمي والمجتمع الأهلي المدني . وقال أنتم تريدون ملكية دستورية ، يعني تريدوننا ” نملك ولا نحكم”. كذلك طرح آخرون من بعض الكتاب أطروحات قريبة من هذا وبعضهم هاجم مطلب الملكية الدستورية على إنه حرق للمراحل. هل هذه التساؤلات تنطلق من مخاوف مشروعة أم من محاولة لأحباط الاصلاح ؟ سؤال مفتوح ، ولكن جدلاً هل هذه التساؤلات صحيحة أم لا ؟ بداية نقول أن هذه التساؤلات والمخاوف ليست صحيحة البتة ، وسبق إن قلنا ذلك ، ولكن نعيد بعض النقاط للتأكيد عليها ولتوضيح فكرة الملكية الدستورية وإنها لا تعني البتة إقصاء ” آل سعود عن الحكم ” . في مذكرة ” الإصلاح الدستوري أولاً ” كانت العناصر الدستورية التي حددت :

 

1) اقرار الحقوق والحريات العامة والأساسية التي أقرتها الشريعة الإسلامية والمواثيق الدولية والتي التزمت بها الدولة السعودية بما في ذلك حق التعبير والرأي والاجتماع والمشاركة الشعبية في اتخاذ القرارات ( إدارة الشئون العامة ) .

 

2) فصل السلطات وانتخاب سلطة نيابية ” مجلس شورى ملزم ” انتخاباً شعبياً مباشرة من أهل الرأي والخبرة والعلم والاختصاصات ، فهم الذين تنطبق عليهم ” أولي الأمر ” وإنهم أهل الحل والعقد . وهذه السلطة النيابية ” مجلس شورى ملزم ” المنتخبة شعبياً ودورياً تتمتع بسلطات رقابية ومحاسبة على السلطات الآخرى وخاصة السلطة التنفيذية ، بمعنى رقابة أعمال وسياسات الحكومة ” الوزارة ” ، على أن تكون لها امكانية القدرة على المسائلة بما في ذلك مسائلة الوزراء عن أعمالهم وكذلك مراقبة المال العام والميزانية .

 

3) وفي سياق فصل السلطات ، مسألة تعزيز استقلال القضاء وذلك ليؤدي دوره في إقامة العدل عن طريق التقاضي والتخاصم دون أن تخضع لضغوط وتأثيرات من السلطات الأخرى وخاصة السلطة التنفيذية مما يدخل في العدالة القضائية . واستقلال القضاء الذي يراد الوصول إليه هو ليس استقلال القضاة أنفسهم وإن كان هذا مطلوباً وإنما استقلال القضاء كاستقلال ” مؤسساتي ” وهذا يتطلب معايير دولية على الدولة أن تضمنها للسلطة القضائية في حدود الصلاحيات الدستورية لها .

 

4) وفي سياق الحقوق والحريات العامة ، السماح بتكوينات المجتمع الاهلي المدني بالتشكيل والقيام من قبل الأفراد والجماعات في المجتمع على أسس مهنية في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفي مرحلة لاحقة قد تكون السياسية مستقلة ، والهدف من هذه الجمعيات الاهلية والمدنية أن ترعى مصالحها وحقوقها وما يتعلق بالاحتساب المؤسسي على السلطة في سياق الامر بالمعروف والنهي عن المنكر كل في مجاله وفي المجال العام . اضافة إلى ذلك فإن هذه التكوينات الاجتماعية الأهلية المدنية تقوم بدور هام وهي إنها تساهم في انخراط الأفراد والمواطنين وخاصة الشباب في تلك الأطر الاجتماعية ، مما يتيح لها أن تفصح عن رغباتها ومطالبها وإيجاد منافذ لها في التعبير وطرح الآراء والمشاركة الاجتماعية بطريقة سلمية ، تبعدهم عن الانحرافات والإتجاهات ووسائل العنف ، والتي قد تكون الوسيلة المتاحة في غياب تلك المؤسسات الأهلية المدنية .

 

هذا الدستور بهذه العناصر والآليات للرقابة والمحاسبة فيما بينها والاحتساب عليها ، يصوت عليه شعبياً بأن تتم صياغته من هيئة وطنية مستقلة من أهل العلم والرأي والاختصاصات في كافة المجالات بما في ذلك الفقه الدستوري والشريعة الإسلامية لكي يؤصل على الإســلام .

 

إذا تم التصويت عليه ، يكون لدينا ” عقد اجتماعي جديد ” ، يقنن العلاقة الملزمة بين السلطة والمجتمع ، الشعب ، الأمة ، بحيث تحدد الحقوق والواجبات والحريات ، وكذلك يصبح المواطن جزءاً أصيل داخل العملية السياسية وليس خارجاً عنها عن طريق ممارسة حق الترشيح أو التصويت لانتخاب ممثلي الشعب في السلطة النيابية”مجلس شورى منتخب ملزم ” ، وبالتالي يحقق حقه وحريته في المشاركة الشعبية وفي اتخاذ ورسم السياسات والرقابة عليها . وتكون المرجعية في هذه المشاركة وللرقابة وللسلطة النيابية ” الشورى الملزمة ” هي مرجعية شعبية ، ” “سلطه الامه في تحقيق مقاصد الشريعه ” ، وتتحقق دائماً بالانتخابات الدورية وهذه ” المرجعية الشعبية ” هي التي تعطي السلطة النيابية مجلس الشورى الملزم ، الحق في ممارسة اتخاذ القرارات والقوانين والأنظمة ، ولكن مصادر أحكام تلك القرارات والأنظمة في بلد اسلامي مثل السعودية ، مثلاً ، تبنى على أولوية النصوص القطعية في الكتاب والسنة ” الشريعة الإسلامية في حالة وجودها ” . ومع تحقيق قدر كبير من استقلال القضاء أيضاً وكذلك قيام وعمل تكوينات المجتمع الاهلي المدني لاتمام عملية المحاسبة والرقابة والاحتساب على السلطات , بما في ذلك على السلطة النيابية نفسها ” مجلس الشورى المنتخب الملزم ” ، نكون بالفعل وصلنا إلى دولة وحكومة دستورية حيث تكون سلطتها مقيدة عن طريق الرقابة والاحتساب .

 

عند الوصول إلى ذلك ، نستطيع أن نضمن مزيدًا من العدل بكافة أشكاله ومجالاته في الاقتصاد والاجتماع والحقوق والتخاصم والتقاضي والادارة … الخ ، والذي أمر الله به وأنزل البينات على رسله ليقوم الناس به .

 

عندها نستطيع أن نقضي على الفساد ونحارب الظلم والجور والرشوة والفساد المالي والإداري وهدر المال العام والإختلالات الاقتصادية في التنمية وسوء توزيع الثروة والموارد على المواطن والمناطق ، وكذلك الاختلالات الاجتماعية والثقافية والفكرية والتعليمية والطغيان والاستبداد ، عندها يمكن اصلاح التعليم ، وإصلاح الثقافة والاقتصاد . أما قبلها وبدون الإصلاح السياسي القائم على ” الدستور ” فإننا لا نستطيع ، بل فوق ذلك لاندرك إننا نخادع أنفسنا و أننا سوف نصل إلى انهيار عاجلٍ أم آجلٍ.

 

نختصر القول عن لماذا الدستور ، فنقول : إن لا عدل بكافة المجالات بدون شورى ولا شورى ملزمة دون أن تكون منتخبة شعبياً ودورياً وبسلطات رقابية ومحاسبة على المال وسياسات الحكومة ” السلطة التنفيذية ” ” الوزارة ” ولا سلطات رقابية ومحاسبية بدون دستور مصوت عليه شعبياً ومتضمناً لتلك العناصر وتلتزم الدولة به باعتباره عقداً اجتماعياً لا يجوز ابداً الإخلال به .

 

في المقابل فإن النظام الأساسي للحكم 1412هـ ـ 1992م في المملكة , ينص على أن الملك , هو الذي تنتقل إليه السلطة ، بالوراثة ، ومن أبناء وأحفاد الملك عبد العزيز آل سعود . وهو ما يعني ان ليس بوسع الغالبية من آل سعود أن تتبوأ هذا المنصب ويحرمها الحق في هذا رغم إنها من الأسرة , – هو مرجع كل السلطات ، السلطة التنفيذية وما يسمى بالسلطة التنظيمية ” السلطة التشريعية في الدول الأخرى ” والسلطة القضائية وهو الذي يعين ولي العهد . إذ نحن أمام أولى الامرعلىأنه سلطة مطلقة كاملة مهيمنة على كل شئ بما في ذلك السلطة القضائية ” المحاكم ” حيث إن الملك من خلال نظرية ” ولي الأمر ” هو القاضي الأول والأساس وما القضاة المعينين سواء وكلاء او نواب عنه . ولذلك في قضايا ” التعزير” ومنها القضايا السياسية والأمنية والتي ليس فيها نصوص قطعية ، فإن الملك ” ولي الامر ” له الحق في عدم قبول الحكم ورده ورفضه وطلب تغييره ، أما بالتشديد أو التخفيف . وإذا أضفنا إلى ذلك مشكلة تأثير وضغوط السلطة ” ولي الأمر على السلطة القضائية ” ، رغم القول إنها مستقلة طبقاً للنظام الأساسي للحكم ، وإن لا سلطات عليها سوى الشريعة الإسلامية ، وكذلك عدم وجود معايير محددة واضحة لاستقلال القضاء كمؤسسة وليس كأفراد ، فإن هناك خلل كبير في إقامة العدل على مستوى التقاضي والتخاصم ، وخاصة عندما تكون الدولة هي الخصم المدعي تجاه المتهمين في قضايا سياسية , فما بالك على مستوى عمل السلطة التنفيذية والتي تجمع في عملها ، أعمال السلطة التشريعية أو التنظيمية . في الوقت نفسه الملك هو رئيسها ( رئيس مجلس الوزراء ) وهو المرجع لها ، وهو الذي يصدر معظم القرارات إما بمراسيم أو بقرارات من مجلس الوزراء ، ورئيسه وهو الملك أو من ينوب عنه ، والسلطة القضائية بوضعها الحالي وضمن صلاحياتها لا سلطات لها على السلطة التنفيذية والتشريعية ” مجلس الوزراء ” ، وأما مجلس الشورى ” المعين ” فهو بالنظام الاساسي للحكم وكذلك نظامه الاساسي أصلاً لا يتمتع بسلطات أو صلاحيات رقابية ولا في ا صدار قرارات ملزمة تجاه الحكومة ” مجلس الوزراء” باعتبارها سلطة تشريعية وتنفيذية ، لها أن تأخذ بتوصيات مجلس الشورى او ترفضها ، وللملك وحده الحق في أن يفصل في المسألة ، علماً بأنه رئيس مجلس الوزراء ، وفي موازاة ذلك عدم وجود جمعيات اهلية مدنية تقوم بالاحتساب على السلطة لمصالحها وحقوقها وللمصلحة العامة . إذا نحن أمام ” سلطة مطلقة ” في النظام الاساسي للحكم الحالي ، يتمتع بها الملك ، ولا توجد آليات للمحاسبة والرقابة ، وحتى ديوان المظالم ، هذا ديوان أو جهاز وإن كان يسمح نظامه بشكوى الموظفين الحكوميين لأجهزتهم الحكومية ، إلا أنه جهاز أصلاً غير مستقل وبالتالي لا يوجد آلية للرقابة والمحاسبة المطلوبة . بناءاً على ما تقدم ، هل النظام الاساسي للحكم يعتبر دستورياً ؟ الجواب ، بالتأكيد لا ، ذلك لأن النظام الأساسي للحكم أولاً, لا يتضمن الآليات والهياكل والعناصر الدستورية التي تضمن اقامة العدل من خلال وجود آليات المحاسبة والرقابة على السلطة التنفيذية ” الحكومة ” من قبل سلطة ذات مرجعية شعبية ” الشورى المنتخبة الملزمة ” وثانياً ، اضافة إلى عدم اكتمال العناصر الأخرى من حيث الحقوق والحريات العامة والاساسية للناس وعدم وجود آلية ملزمة بها وكذلك خلل في استقلال القضاء لذلك فإن النقطة الأهم هي أن أي نظام للحكم لكي يصبح دستور أو دستورياً لا بد أن يحظى بموافقة شعبية عن طريق التصويت ليصبح الشعب وإرادته هي التي تقررمصالحه ,ويصبح دور الحاكم تنفيذيا ، وليس أي مرجعية أخرى على أن تكون ممارسة الدولة ” الحكومة ” تدل بوضوح على التزامها بالحقوق والحريات ، والرقابه والمحاسبه عليها من قبل السلطات الأخرى او بالاحتساب عليها من قبل المجتمع ، عبر هياكل ومؤسسات المجتمع الاهلي المدني الجمعيات والاتحادات والروابط … الخ.

 

إذ نحن أمام نظام للحكم ليس دستورياً على الإطلاق ، بل ومن خلال الجمع بين السلطات الثلاثة ، فإنه يؤسس لنظام الحكم الفردي بالسلطات الشمولية ” سلطات مطلقة ” ، دون رقابة أو محاسبة لا من السلطات ولا من المجتمع ولا حتى مـن الأسرة نفسها .

 

إذ نحن أمام حكم ملكي ذو سلطة مطلقة , وهذه بدورها تولد أنظمة استبداديه تسلطيه في الأجهزة والمؤسسات الحكومية ، ولذلك يستشري الفساد والمحسوبية وعدم المبالاة وهدر المصلحة العامة ، وذلك لغياب أيضاً آليات المحاسبة , والرقابة , ويصبح الخلل في كافة المجالات متغلغلاً إلى درجة يصعب السيطرة عليه , بل أيضاً في ظل غياب آليات المحاسبة والرقابة ، تصبح عملية السيطرة أمراً مستحيلاً ، ولذلك ليس غريباً أن تؤدي تلك الاختلالات إلي تنامي روح عدم الانتماء للوطن وغياب الشعور بالوحدة الوطنية وكذلك تنامي بذور العنف, واحتمالات مفتوحة من الصراع الاجتماعي ليست بعـيدة .

 

وهـذه الاشكالية وتداعياتها ، ليست عيباً لصيقاً ” بالملكية المطلقة ” فقط وإنما هي أيضاً عيباً ومشكلة حتى في الأنظمة العربية المسماة ” جمهورية ” طالما هي ايضاً أنظمة سلطوية استبدادية ، حتى وأن كانت تزعم بوجود دساتير ، ولكنها دساتير لا تقيد سلطات الحكومات ولا تعبر عـن إرادة شـعبية .

 

إذن فنحن في السعودية أمام نظام حكم ملكي وملكية ” ذات السلطات المطلقة ” ، بمعنى غير دستورية . في المقابل فإن الأخذ بالدستور, من حيث إننا نصل بالفعل إلى سلطة ” غير مطلقة ” يعني أننا سنصل إلى الملكية الدستورية ، فما الذي يحدث بالنسبة للسعودية في هذه الحاله؟ هل ذلك يلغي العائلة ( أو بعضاً منها لأنه ليس لكلها الحق في ذلك من خلال النظام الأساسي للحكم حيث يقتصر ذلك على أولئك الأبناء والأحفاد من أبناء الملك عبد العزيز فقط ) ، من الحكم ؟ أم ماذا ؟ .

 

الذي يحدث من تبني ” الملكية الدستورية ” هوإعادة تاسيس وتجديد للدولة ومشروعيتها على أسس جديدة تقوم على ” عقد اجتماعي ” بحيث نكون أمام صياغة جديدة تسير العملية السياسية واتخاذ القرارات ، يكون المواطن فيها جزءاً أصيلاً ، عن طريق المشاركة الشعبيةعبر جمعيات المجتمع الاهلي المدني عامه , وعبر مجلس النواب المنتخب في السلطة النيابية و خاصه المجالس الثانويه و البلدية, والمناطقيه وبذلك يصبح المجتمع هو الأدرى بمصالحه وله السلطه العليا في تحقيق مقاصد الشريعه .

 

إذن تبني ” الملكية الدستورية ” يعني إعلان ميلاد وقيام ” الدولة السعودية الرابعـة ” إذ صح التعبير ، باعتبارها دولة ذات حكومة دستورية ، مما يجعلها شورية عادلة ذات شرعية جديدة ، تقوم على التعاقد أو العقد الإجتماعي الملزم للطرفين بين المجتمع والأسرة ” آل سعــود ” ، بحيث يصبح المجتمع عن طريق من يمثلونه ” سلطة نيابية ـ مجلس شورى ـ منتخب ملـزم ” شريكاً ومشاركاً في الحكم وليس بديلاً عن الأسرة أو مقصياً لها . هذه الصيغة الجديدة للدولة السعودية الدستورية ” الشوروية العادلة ” وعن طريق ذلك العقد الإجتماعي ” الدستور ” تمكن الأسرة ” آل سعود من الاستمرار والتواصل لعقود بل لقرون مفتوحة ، ضمن تلك الصيغة التشاركية مع المجتمع .

 

إذن الذي يحدث في تبني ملكية دستورية في السعودية هو إنه بدلاً من نظام حكم ملكي” بسلطات مطلقة ” فإننا نصبح أمام نظام حكم ملكي ” بحكومة أو سلطة مقيدة ” . هل يفقد الملك أو الأسرة حكمها ؟ أو أن تحكم ؟ طبعاً هذا ليس صحيحاً ، الذي يحدث هو أن الملك لا يزال يتمتع بالسلطات قد تكون واسعة ولكنها ليست شاملة أو شمولية أو مطلقة ، كما كانت في السابق ، وذلك لادخال البعد الشعبي في المشاركة في صناعة القرار والسياسات والرقابة والمحاسبة . إن الملك يبقى ضمن عناصر أخرى من الأسرة له القيادة العليا في الدولة ، وهو المسؤول الأول عن الدولة ويعين الوزارات ويقيلها ويجري عليها التعديلات لمقتضيات الضرورة والمصلحة العامة وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة ، وهو المسئول عن السياسة العامة للدولة . ولكن هذه السياسة العامة للدولة باعتبار إن التي تعدها الحكومة ” الوزارة ” تخضع للرقابة والمحاسبة من قبل “سلطة نيابية مجلس شورى ملزم ” يمثل الشعب . إذن بالقدر الذي تم التنازل عنه ، هو القدر الذي أتاح للشعب والمواطن الحق بالمشاركة وصنع السياسات وأعمال الرقابة والمحاسبة . إذ هو تنازل في سياق تعاقد اجتماعي عن جزء من السلطة وبقيت أجزاء واســعة منها .

 

وإذا كان هذا لا يوضح الصورة بمعنى أن تبني الملكية الدستورية في السعودية لا يعني اقصاء الأسرة الحاكمة من الحكم ، فإن لدينا تجربة كل من الأردن والبحرين ، فكل من الدولتين تبنت الملكية الدستورية وخاصة في تطبيقاتها الجديدة ، في الأردن منذ 1989م وفي البحرين منذ 2002 م . فهل تطبيق الملكية الدستورية في كل من البلدين ازاح الأسرتين المالكتين عن الحكم ؟ الجواب طبعاً معروف ، ملك الأردن وملك البحرين لا زالا يتمتعان بسلطات دستورية واسعة وكل ما حدث إنهما قبلا مشاركة الشعب والدخول في آلية المحاسبه والرقابة المجتمعية على أعمال الحكومة, وإما مكانتهما والأسرة فقد زادت شعبياً وتاييداً والتفافاً أكبر عن ذي قبل . فلماذا اذن لا نقيس على هذه التجربة العربية في الملكية الدستورية ؟ ولماذا نقيس على نموذج الملكية الدستورية البريطانية أو الأوروبية ؟ هذه النماذج الأوروبية وبالذات البريطانية لها أكثر من قرنين من الزمن حتى وصلت إلى ملكية دستورية رمزية بالنسبة للاسرة المالكة . الذين يقيسون على الملكية الدستورية الأوروبية وبالذات البريطانية ، والذين يقولون إن تبني الملكية الدستورية يعني حرق للمراحل ، هؤلاء إما يريدون ايجاد مخاوف لدى الأسرة السعودية ، أو أن تتخذ ذريعة لضرب مطالب الإصلاح الدستوري ، أو انهم يقدمون المبررات والمسوغات لتلك التوجهات وذلك لتداخل مصالحهم ونفوذهم ومحاولة استدامة الأوضاع ، بكل ما يعني ذلك وما تحمله من مخاطر تواصل مشاهد الإنهيار وتزايد حالات الاحتقانات واتجاهات العنف . لذلك فإنهم يتحملون كل مسئولية تترتب على الاخلال بمستقبل هــذا البلد والمجتمع .

 

نقطة قبل الأخيرة ، بالنسبة للحديث عن الملكية الدستورية وماذا يترتب عليها في حالة تبنيها انطلاقاً من الموافقة على دستور مكتوب مصوت عليه شعبياً ، بما يعني إنه يمثل ” تعاقد اجتماعي ملزم ” بين الأسرة المالكة والمجتمع ، أي لتأسيس دولة دستورية شوروية عادلة يمكن أن يطلق عليها ” الدولة السعودية الرابعة ” تلك النقطة تتعلق بأن ذلك التبني للملكية الدستورية لا يعني فقط ايجاد حل لمسالة العدل والحقوق العامة للمجتمع ، وإنهاء الاحتقانات والاختلالات وإيجاد حياة مدنية اسلامية شوروية عادلة متقدمة ، وإنما أيضاً يساهم في حل دستوري داخل الأسرة المالكة نفسها ، بحيث تقلل من الاختلافات والتنازع على المناصب وولايه العهد وغيرها ، حسم هذا الأمر يجب أن يضمن في ذلك الدستور والذي يصوت عليه شعبياً بحيث تكون هناك شرعية دستورية شعبية مسبقة ومحددة تقضي على احتمالات الصراع والتنافس وتجعل هناك آلية دستورية مسبقة تطمئن الأسرة المالكة نفسها وكذلك المجتمع نفسه بأن لا تتفجر الأوضاع يوماً ما .

 

ختاماً نقول إذن من هو المستهدف من تبني الملكية الدستورية في السعودية؟ هل هو القضاء على الجور والظلم والفساد وضياع الحقوق والثروات وكرامة الإنسان ؟ أم هو اقصاء آل سعود عن الحكم ؟ إن تبني ” الملكية الدستورية ” في سياق الإصلاح الدستوري يستهدف انقاذ البلد مجتمعاً وسلطة من أجل حياة مدنية اسلامية شوروية عادلة تقيم وتصون العدل والحقوق والكرامة الإنسانية . إنما نخشاه ويخشاه دعاة الإصلاح الدستوري والمجتمع الاهلي المدني ، إن أي تأخير وعرقلة لقيام ملكية دستورية في السعودية في الوقت الراهن ، قد يجعل منها مطلباً غير معروض أصلاً في المستقبل ، بل قد يكون مرفوضاً من قبل قوى الاعتراض خارج السلطة حتى لو أن السلطة عرضت أو قبلت به في وقت لاحق حينئذٍ تكون الفرصة قد ذهبت ولربما بدون رجعة . فهل هناك من عاقل رشيد يبصر ويسمع ويبادر باتخاذ الخطوة التاريخية برؤية واضحة للمستقبل ، ويطلق قيام الدولة السعودية الرابعة الدستورية الشوروية العادلة قبل فوات الآوان

 


Advertisements

Responses

  1. مرحبا ابو جوري

    اشكرك على طرح مقال الدكتور متروك ، مقال وافي وفصل

    وانا اقرأه جلست اتخيل حالنا في حال التحول لـ”ممكلة دستورية” ؟ .. كثير من المشاكل ستجد حل بالتأكيد.

    اتمنى ان ارى هذا اليوم قريبا

    تحياتي وشكرا مجددا

  2. أهلاً بك يا غريب،
    بالطبع سيكون هناك الكثير من الإيجابيات حال التحول أو السير في طريق الملكية الدستورية لكن أيضاً يجب أن لا نغفل المشاكل التي يمكن أن تحدث و يجب أن يكون الجميع واعي لها.


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: