Posted by: أحمد باعبود | أكتوبر 20, 2007

كم كتاب؟

 

بالأمس نشرت جريدة الشرق الأوسط اللندنية خبراً عن معدل قراءة الشعب التايلندي للكتب مقارنةً بشعوب أسيوية محيطه به مثل الفيتناميين و السنغافوريين، حيث يصل معدل الكتب المقرؤه من قبل الفيتناميين يصل إلى 50 كتاب سنوياً، و المواطن السنغافوري في المعدل يقرأ 45 كتاباً في العام الواحد بينما ينخفض معدل القراءة لدى الفرد التايلندي إلى كتابان فقط في العام الواحد.

شخصياً و خلال هذا العامان الحالي و الماضي لم أقرأ أكثر من ستة كتب خلال العامين، بالرغم من أنني أعتقد أنني أحب القراءة و أعتبرها من هواياتي المفضلة.

القراءة أحدى أهم وسائل التطور العقلي و حتى النفسي للفرد، و لها إنعكاسات كبيرة على مستوى الوعي و التطور الإجتماعي و الأقتصادي لأي مجتمع. لكن مستوى القراءة المنخفض عموماً لدينا – كما أعتقد – يعكس تضاد واضح مع الدعوة الإلهية للقراءة كما وردت في أول أية نزلت على رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم في قوله تعالى “إقرأ”، و هذا لا محالة أحد أسباب تخلفنا الحضاري.

كم يمكن أن يكون معدل القراءة للمواطن السعودي؟ هل يتجاوز معدل الفرد التايلندي أو السنغافوري؟.

Advertisements

Responses

  1. على الرغم من عدم وجود إحصائيات أو مراكز دراسات من الممكن أن تعطينا أي مؤشرات على معدل القراءة لدينا
    إلا أني أتوقع أن يكون المعدل بالكسور مثلا 0.25 للشخص الواحد في العام
    🙂

    قبل أن نحكم على الشعب السعودي و عدم قراءته، أعتقد أن أي شخص يذهب للمكتبات لدينا سيصاب بعدم الرغبة في القراءة، كل المكتبات لديها نفس الكتب، 75% من الكتب دينية و الباقي موزع ما بين قصص و روايات و كتب كمبيوتر….هل من المعقول أن هذه هي فقط الخيارات المتاحة؟؟ هل ذلك يشجع الناس على القراءة؟ I Doubt

    بالإضافة إلى صفات أعتقد والله أعلم أنها تتعلق بالبيئة أو طبيعة المجتمع القبلي – الغالب لدينا- الناس هنا تحب أن تسمع و تنقل المعلومات عن جماعات، وفي مجموعات و هذا السبب في الانتشار الفظيع لظاهرة المنتديات، كم من الساعات يقضي الانسان لدينا أمام شاشة الكمبيوتر يقرأ ما يكتب في المنتديات؟؟

    تدوينة جميلة
    كل عام و انت بخير، وزيارة مقبولة

  2. أكيد أقل بكثير من التايلندي, أعرف أشخاص كثيرين معدل القراءة عندهم في السنة هو صفر مكعب.. شخصيا أيضا أعتبر نفسي قارئة جديدة لكن مقارنة بالشعوب التي ذكرتها فأنا قارئة سيئة.. في 2006 قرأت 9 كتب و أجزاء من كتب لم أنهيهها إلى الآن.. أما 50 كتاب فلا أعتقد أني أستطيع أن أفعلها..

    أعتقد أن السبب هو أن فكرة القراءة لم تزرع من الصغر, لم تجعل كعادة يومية و أساسية في حياتنا.. حتى في المدارس لم يكن يطلب منا قراءة كتب خارجية, لذلك نحن متخلفين حضاريا و فكريا أيضا للأسف..

  3. على سيرة ماذكرته انتروبي فإن المكتبة العربية كتبها مكررة ، الجديد فيها يشكل نسبة ضئيلة جداً

    منذ فترة طويلة وانا قليلا ما ابحث في الكتب العربية .. في امازون اجد كل ما احتاج

  4. موضوع جميل يا أحمد.
    بالنسبة لي فأنا أحسن من غيري 🙂 ولكن لم أصل لمستوى التايلنديين للأسف 😦
    أعتقد أن قلة قراءتنا للكتب تشير لحالة الاحباط التي تعيشها الشعوب العربية بشكل عام.

  5. في البداية كل عام أنت بخير يا أبا جوري

    بالنسبة لموضوع القراءة، نحن نخطيء كثيراً في إصرارنا على تصنيف القراءة على انها هواية. في الواقع القراءة ليست هواية كما يعتقد الكثير بل هي حاجة أساسية للإنسان كحاجته للطعام و الشراب (لا مبالغة في ذلك) لأنها غذاء العقل و رياضة الذهن (علينا العناية بعقولنا كما نفعل لأجسادنا).أما الهواية فهي أمر اختياري، للفرد أن يختار القيام به أو لا. و هذا الأمر لا ينبغي أن يكون مع القراءة لذا فأعتقد أن من واجبنا تعديل هذا المفهوم أولاً.

    و أنا أوافق كلام الأخت (خولة) في ان للمجتمع دور كبير في عدم تعزيز قيمة القراءة لدينا منذ الصغر.

    حتى أصبحنا الآن – ولله الحمد- أمة (اقرأ) التي لا تقرأ!!

    و شكراً على طرحك المستمر للإحصاءات المثيرة للجدل.
    تحياتي

  6. أنتروبي،
    أحدى أهم مشاكلنا هى غياب الأحصاءات و الدراسات!. من أحلامي تأسيس هكذا مركز يكون شغله الشاغل عمل الدراسات الأحصائية و نشرها!.

    ملاحظتك بخصوص عادتنا الإجتماعية المتعلقة بتلقي المعرفة و المعلومات طريفة و حينما أفكر فيها أجدها مقبولة، فجزء كبير من ثقافتنا شفهي و غير مكتوب و ربما هذا ساعد على عدم تأصل عادة القراءة لدينا.

    كل سنة و أنت بألف خير:)

    خولة،
    أحب أن أقول أن العدد لا يجب أن يكون هو المؤشر الوحيد، ما أقصده هنا هو أن الخبر لم يتطرق إلى نوعية الكتب المقروءه، فمثلاً لو كان نصفها عبارة عن روايات و قصص فهذا شئ يتختلف عن كون كل الكتب من الكتب الفكرية و الفلسفية.
    شخصياً أصبحت أتجنب قدر الأمكان قراءة القصص، مع أن أحد الكتب التي قرأتها العام الماضي كان السجينة!.

    بالطبع التعود على رؤية الوالدين يقرأن يساعد على تنشئة طفل يرى في القراءة نشاط طبيعي يمكن أن يقوم به بشكل يومي و غير مقتصر على قراءة الكتب الدراسية!.

    ياسر،
    أتفق مع كلامك، لكنني أجد صعوبة في قراءة كتب فكرية و فلسفية باللغة الأنجليزية، لذا أجد نفسي مضطراً لقراءة المنتوج الثقافي العربي حتى و إن أتي قليلاً و متأخر عن الخوض في غمار النقاشات و الدراسات التي ربما قد تجاوزها الغرب أو بعيد عن أهم قضايانا الثقافية و الأنسانية.

    فؤاد،
    في مجال القراءة أعتقد أنني التايلندي و أنت الفيتنامي(ما شاء الله) P:

    نهى،
    و أنت بكل صحة و خير و عافية دائما:)

    أتفق مع نقطتك تماماً، و ربما هذا أحد جوانب مشاكلنا مع القراءة و هى النظر لها كمجرد هواية نستخدمها لقضاء الوقت و سد الفارغ منه بدل النظر لها كجزء أساسي من تكوين و تطور العقل و الروح.

    سعيد بعودتك للتعليق هنا من جديد.

  7. مشكلتنا انه مافي أحد يشاركنا القراءة. لا بد من أن تكون هناك نوادي للقراءة وللقراء. لا بد أن الكتاب ما يصير غريب.. في الجامعة كنت أحضر كتبا أقراها وقت الفراغ.. يشوفوني الشباب شخص غريب الأطوار!
    هذا وأنا في جامعة!
    القارئ عندنا شخص يحسبوه الناس واحد تعبان ومايبغى دوشة ومهموم وما يحب الفلة!.. معليش!
    الناس كذا شايفة..
    انا اقرأ فوق 25 كتاب في السنة، الحمد الله.. ماقول انه كلها كتب فلسفية وتعقيد.. بس كتب عليها القيمة.. ومع ذلك اشوف اني مقلّ..
    حاجه ثانية وردا على الأخت انتروبي أنا أشوف في إنتاج والله.. يعني مثلا مكتبة الأمير سلمان عندنا في الجامعة فيها كل ما الواحد يحتاجه من الكتب الفكرية. كتب للثقافة العامة وفهم المجتمع.. موجودة.. بس الركّ زي ما يقولوا ع اللي يدور..
    وشكرا

  8. مؤيد،

    أتفق معك في غرابة ثقافة القراءة و الإعتياد عليها عند العموم و نظرات الإستغراب و الأستنكار حينما تقرأ كتاب في مشهد عام!.

    لا أعتقد أننا ننكر وجود الكتاب العربي لكن العدد المنشور جديداً ليس بشئ و هناك تركيز كبير على الكتب الدينية و الكتب “الخفيفة”!.

    شكراً على التعليق و الأضافة.

  9. صح


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: