Posted by: أحمد باعبود | أكتوبر 26, 2007

السعودية 2025 – ثلاث سيناريوهات

 

قدم المنتدى الأقتصادي العالمي قبل يومان تقريراً ضخم عن النظرة المستقبلية للمملكة العربية السعودية في عام 2025 و تم وضع ثلاث سيناريوهات محتمله سميت عاصفة الصحراء، و الواحة و الخليج الخصب، و كما توحي عناوين السيناريوهات فالأول يشير إلى السيناريو الأصعب الذي تمر من خلاله المنطقة بالكثير من المصاعب السياسية و الأقتصادية، بينما يتكلم سيناريو الواحة عن وضع المملكة في جو من التعاون الإيجابي في محيطها الأقليمي و خصوصاً مع دول مجلس التعاون، أما سيناريو الخليج الخصب فهو أكثر السيناريوهات إيجابية بحيث تعيش السعودية أجواء من التحسن و الأزدهار الأقتصادي مستغلة أجواء العولمة و تحسن الأوضاع السياسية في المنطقة و داخلياَ.

 

قرأت هذا الخبر بدايةً في صحيفة الشرق الأوسط السعودية و التي تجاوزت الأسئلة الأهم التي وضعها التقرير و المتعلقة بأهم العوامل التي يمكن لها أن تحدد (و خصوصاً على الصعيد الداخلي) قدرة السعودية على السير في أي من الأتجاهات الثلاث و هى:

    هل ستقوم القيادة في السعودية بتطبيق التغييرات الأقتصادية و السياسية الضرورية من أجل تفعيل تطبيق الأنظمة و القوانين على الصعيد الحكومي و القطاع الخاص؟

    هل ستتمكن السعودية من الحفاظ على الأستقرار الداخلي و تحديداً في ضوء إحتمالات عدم الأستقرار على صعيد الأجواء السياسية في منطقة الشرق الأوسط و الخليج؟

    هل ستتمكن السعودية من تطوير بيئة عمل يمكن فيها تطور و إزدهار الأعمال المحلية و العالمية و التي من المفترض أن توفر ما يحتاجه الأقتصاد السعودي من أستثمارات و تنوع يضمن إستمرارية تنوع الأقتصاد و تحسنه؟

بالطبع الأسئلة الثلاث غاية في الأهمية و مدى إدراك أهميتها أولاً من قبل السلطة السياسية السعودية و بعد ذلك مدى التجاوب و التفاعل مع هذه الأسئلة الهامة سيكون له دور مهم في تحديد وجه السعودية في عام 2025.

سبق أن كتبت تدوينة قبل عدة أشهر عن خطة دبي 2015، و طالبت بأن يكون لدينا خطة السعودية 3007، لكن يبدوا أن المنتدى الأقتصادي العالمي أراد أن يمد يد العون لنا لكي نخطط من خلال تقريره الذي ساهم في وضعه أكثر من ثلاثة مائة مسؤول و متخصص من الخليج و خارجه. مثل هذا التقرير و إستعمال تخطيط السيناريوهات توفر علي بلد ضخم و ذو إمكانيات كبيرة و في نفس الوقت تحديات كبيرة أيضاً مثل السعودية القدرة على وجود رؤية مستقبلية تقدم للمواطن البسيط قبل المسؤول الكبير أمل و تحد تجعل لكل سعودي دور في تحقيق هذه الرؤية و في نفس الوقت التعرف على التحديات و الأحتمالات من أجل الأستعداد و العمل جميعاً من أجل الوصول للسيناريو الأفضل للوطن و للجميع!.

 

الجدير بالذكر أن ما يعرف بتخطيط السيناريو هو وسيلة تخطيط تستخدمها بعض الشركات و من أبرزها شركة شل النفطية العالمية، كما أعرف أن هذه الطريقة قد أنطلقت من خلال الدراسات العسكرية مثل كثير من الأدوات الأدارية الأخرى. و مما يميز أسوب تخطيط السيناريو هو أعتماده على المعلومات الموجوده اليوم و وضع إحتمالات لكل سيناريو و ما يمكن أن يترتب عن السيناريو الفلاني و من ثم وضع السياسية المناسبة من أجل الأستفادة القصوى في حال وقوع السيناريو المحتمل.

 

Scenario Planning Definition from Wikipidia

 

Advertisements

Responses

  1. نظرة سريعة إلى حال المملكة وكيف تدار و تحكم، تبعث على التشائم والخوف من المستقبل

    شكرا لك

  2. كارلوس،

    الخوف موجود لكن الأمل و حتى الثقة في أنفسنا يجب أن تكون موجودة 🙂

  3. في عام 2025 …

    مزاين الغنم

    السعودي يبحث عن شقه ولحمه

    سرعة انترنت تقارب ال 1 ميقا

    اذا حققنا هالثلاث أشياء حنا بخير 🙂

    والله السعوديه فيها شعب معطاء ويحب بلده … وفيهم ناس تخطط وفيهم ناس عقولهم سليمه … لكن من اللي يعطيهم بال ومن اللي مستفيد منهم ؟؟ أرامكو وسابك؟؟

    ليه مايكونون هذول من أصحاب القرار في الدوله وتعطى لهم الصلاحيات لقيادة عجلة التطور؟؟

    ولا لازم الأمور كلها عند البطل الصامت؟؟

  4. الوضع ليس كما تتصور البلد بخير ولله الحمد ونسأل الله ان يحفظها ويحفظ قادتها.
    تحياتي


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: