Posted by: أحمد باعبود | نوفمبر 9, 2007

كنت مسافر

غبت عن التدوين و حتى عن متابعة المدونة نظراً لسفري إلى مدينة أبوظبي عاصمة دولة الأمارات العربية المتحدة حيث قضيت هناك مدة خمسة أيام حضرت خلال تلك الفترة دورة تدريبية متعلقة بكيفية تحديد الرواتب الأساسية للموظفين.

 

أعتذر إبتداءً عن تأخري الشديد في التعليق عن عدة تعليقات كريمة وضعها بعض زائري المدونة خلال الفترة الماضية، و إن شاء الله قريباً أعود بعدة تدوينات فكرت فيها خلال فترة الغياب الماضية.

 

دمتم بخير.

Advertisements

Responses

  1. الحمد لله على السلامة
    وبانتظار جديدك 🙂

  2. الله يكفينا شركم وشر كورساتكم …

    لو يطلع خبر ان أرامكو بتقلل في الرواتب الأساسيه للموظفين الجدد … ترى بلفق التهمه فيك

    وحمد الله على السلامه

  3. السلام عليكم
    يا ليت توافينا و لو بشكل موجز حول آلية تحديد الرواتب للموظفين بناء على الدورة التي أخذتها هناك متى ما توفر لديك الوقت لكتابة..

    تحياتي و شكراً جزيلاً

  4. محمد،
    الله يسلمك، و إن شاء الله تنتهي حالة الكسل المتواصلة عن الكتابة أعود للتدوين من جديد قريباً 🙂

    إبراهيم،
    لا أعتقد أن هناك شركة تستطيع اليوم تخفيض الرواتب لأن كمية الإحتياج للعمالة القادرة كبيره جداً، و أحب أن أوضح هنا أن عملي له علاقة غير مباشرة بتحديد الرواتب فرجاءً لا تطلع علي إشاعات يا إبراهيم ترى والله مش ناقص !!
    😉

    نهى،
    فكرة حلوة، مع إنني لا أملك خبرة عملية عن الموضوع، لكن يمكن لي وضع الخطوط العريضة للكورس و أتمنى أن تكون مفيدة.

  5. إخوتي الأحباء
    أيها المسلمون
    أيها الإخوة العرب
    يا كل من يسمعني أو يقرأ رسالتي
    إنني أهيب بكل من يقرأ رسالتي أن يدلني على كيفية مراسلة الأخ الفنان السعودي الكبير فايز المالكي
    فإنني أتعشم أنه الوحيد القادر على مساعدتي وإنقاذ أسرتي عبر توصيل صرختي لمعالي صاحب السمو الملك عبد الله بن عبد العزيز
    فأيكم يغيثني
    لقد صرخت امرأة وا معتصماه فساق المعتصم الجيوش إليها
    وأنا أستصرخكم بكل قوتي وأذرف تحت قدميكم الدماء
    فمن يغيثني
    ومن لي
    الأخ الفاضل
    والفنان القدير
    الأستاذ فايز المالكي
    منذ أسابيع أحاول جاهدة الوصول إلى عنوانك أو كيفية مراسلتك ولكن سعيي الحثيث كلل بالفشل
    إنني أكتب لك اليوم
    بل لقلب فايز الكمالكي ذلك الإنسان النادر الذي شاهدناه يبكي في برنامج ” كلامخ نواعم ” على ال mbc وهو يتذكر حرمانه إبان فترة صباه
    ما زلت أذكر أيها الإنسان الكبير ذو القلب الرحيم حديثك عن اشتياقك في صغرك لأكل الحلاوة الطحينية
    لم تخجل مثل المثلين الكبار الذين ينسون ماضيهم
    دولم تجد أي حرج أن تحكي عن حرمانك الشديد في صغرك
    بكل بساطة وبكل تواضع
    منذ هذه اللحظة التي ظللت أبكي بسببها أياما رغم أننا في الحرمان سواء منذ هذه اللحظة وأنا متأكدة أنك منتا وأننا منك
    فمن ذا الذي يمكنه أن يسشعر بما نمر به من محنة وفجيعة إلا إنسان مثلك
    إنني أكتب اليوم إلى قلب وعقل فايز المالكي
    أخي
    وشريكي فيما يمر به أطفالي وأسرتي
    أكتب لك اليوم وأقف ببابك لأرجوك وأتوسل إليك أن توصل صرختي لصاحب السمو خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز
    أبي وأبو المقهورين في طول الأرض وعرضها
    لعله يقف إلى جانبي ويأخذ بيدي وينقذ زوجي وأسرتي قبل فوات الأوان
    واسمح لي في البداية يا سيدي أن أعبر لك عن مدى سعادتي وعميق شرفي لأنني أكتب رسالة ( مهما كانت قاتمة وسوداوية ) سيقرؤها إنسان عظيم مثلك

    إنني أكتب لسيادتك اليوم بوصفك أخا مسلما و عربيا لأستغيث بالله ثم بك أن تساعدني على توصيل صرختي عبر أي من القنوات التي قد تتاح لك لمعالي صاحب السمو خادم الحرمين الشريفين أو إلى أي من الشخصيات الذين تستشعر أن في إمكانهم القدرة على توصيل صرختي إلى جلالته
    لقد ملأني القهر
    وشلني قدري الأسود
    ولن يستطيع الأخذ بيدي إلا شخص مثل جلالته

    قبل خمس سنوات من الآن كنت مجرد فتاة سطحية سخيفة لا تدري عما حولها شيئا ولا تكره شيئا قدر كرهها للقراء والسياسة ولكن شاء حظي أن أتزوج من مدرس شاب الكتاب كل حياته
    في بداية زواجي كنت أضيق بزوجي ذرعا وأعتبر الكتب وأكوام الصحف التي تضج بها شقتي ضرتي التي تقاسمني زوجي
    هو مثقف موسوعي لا تراه إلا قارئا أو كاتبا
    ولشد ما كان استفزازي كلما فاجأني بصورة يلصقها على جدران شقتي التي غصت بصور لم يسبق لي أن رأيت أيا من أصحابها إلا القليلين

    عشرات الصور لأدباء عرب وأجانب ولمناضلين سياسيين ورموز أدركت بعدها كم هم شرفاء نبلاء

    ولقد اعتاد أن يرفق كل صورة بترجمة لصاحبها يضمنها شرحا مختصرا لمواقف صاحب الصورة وتاريخه لكي يكبر الأولا وقد حفرت هذه الأسماء في ذاكرتها

    وتدريجيا وبفضل زوجي بدأت أتعرف على أصحاب هذه الصور وأقرأ لمن يكتب منهم

    وعندما دهمتنا الكارثة لم أجد أفضل من الأحياء من أصحاب هذه الصور الذين يعيشون في وجدان زوجي لألجأ إليهم في مصيبتي
    وللأسف لم أتلقى ردا من أي منهم ومنذ شهور حاولت بكل قوتي الوصول إلى أي إنسان ينقذنا بلا فائدة
    ورغم أنني جاهلة تماما بأمور الكمبيوتر والانترنت فإنني لجأت لصديقة لي لأرسل هذه الرسالة من عندها

    منذ شهور أعاني مر المعاناة وأصرخ صرخات دامية خارجة من صميم فؤادي فلا يتعاطف أحد معي ولا يرق إنسان لمذلتي وشكواي
    الكل يتجاهلني ولم يعد هناك مفر من الله إلا إليه
    ولم يعد هناك مفر من الانتحار
    وهذه محاولتي الأخيرة وأقسم برب العزة إذا فشلت مساعي هذه المرة أيضا لأقتلن نفسي شر قتلة

    حاولت كثيرا توصيل صوتي للعديد من الشخصيات الرسمية العربية التي تعشمت أن ترق قلوبهم لمأساتنا فينهضون لمساعدتنا ولكن أنى لإنسانة بسيطة مثلي أن يصل صوتها إلى مسامع هؤلاء السادة الذين تفصل بيني وبينهم أهوال وأسوار وحصون

    إن كل ما أرجوه من سيادتك أن تتبنى قضيتي وأن تساعدني على توصيل صوتي إلى أي من هذه الشخصيات الذين آمل أنهم لن يترددوا في التقرب إلى الله بمساعتي لو عرفوا بمصيبتي

    رسالتي أمانة في عنقك وحياتي وحياة طفلي بين يديك فبالله لا تبخل علي بتوصيل رسالتي إلى صاحب السمو أبي وأبو الضعفاء المساكين من أمثالي أو لأي شخص أو جهة تتوسم فيها الخير والمبادرة إلى مساعدتي

    أنا عارفة إن سعادتك أكيد مشغول جدا ربنا يكون في عونك
    بس معليش استحملني
    نفسي أفضفض
    حاسة إني هاموت من القهر

    ماذا ستقول عني يا سيدي بعد أن تقرأ رسالتي ؟ وهل ستلعن القدر الذي وضعني في طريقك لأحول حياتك بما سأحكيه إلى كابوس

    وهل تصدق يا أخي و سيدي أن شعورا خفيا باللذة والسعادة ( وياللعجب أن أشعر ببعض السعادة في هذه الأيام السوداء ) عندما أتخيل أنني أكتب رسالة سيقرؤها إنسان عظيم ونبيل مثلك
    إنني أتشرف والله العظيم بالكلام معك وبمراسلتك

    إنني ألجأ لك اليوم آملة أن تقرأ صرختي ورسالتي التي بعت قرط ابنتي ( وكان آخر شيء ذي قيمة نمتلكه ) من أجل إرسالها إلى بعض الرؤساء العرب والوزراء الذين لم يعبئوا بصراخي ولم يلتفتوا لمذلتي
    استنجدت بهم واستحلفتهم بكل عزيز لديهم أن ينقذوني وينقذوا زوجي وأطفالي فأداروا لي ظهورهم ولم يهتموا حتى بمجرد الرد علي

    إنني لا أعرف هل وصلتهم صرختي فداسوها ( وداسوني ) بأقدامهم أم أن الموظفين المعنيين باستلام هذه الرسائل حالوا بيني وبينهم ومنعوا وصول رسالتي إليهم

    علما بأن هؤلاء الكبار الذين راسلتهم فأعرضوا عني هم

    سيادة الرئيس المصري محمد حسني مبارك
    فخامة الرئيس اليمني الأخ علي عبد الله صالح
    سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات العربية المتحدة
    سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك
    الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب اليمني
    معالي الدكتور فيصل بن رضي الموسوي رئيس مجلس الشورى البحريني
    سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شئون الرئاسة الإماراتي
    فخامة أمير قطر
    سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي
    السيد أحمد خالد الكليب سفير الكويت بالقاهرة
    السفير البحريني بالقاهرة السيد خليل الزوادي
    السيد أحمد علي الميل الزعابي السفير الإماراتي بالقاهرة

    كل هؤلاء الكبار كتبت لهم دون أن أتلقى أي رد من أي منهم
    فمن لي
    ومن ينقذني

    أخي
    وأستاذي
    وسيدي الفنان القدير
    فايز المالكي

    أعرف جيدا أنني سأسبب لك ألاما نفسية لا تحتمل من جراء قراءة رسالتي / الصرخة والاستغاثة ولا أملك إلا أن أعتذر لك مقدما عن أي ضيق سيصيبك بسببي
    إنني أكتب لك اليوم
    أنت بالذات لأنك الأقدر من بين كل الناس على الإحساس بمصيبتي
    لأنني أعرف أن أمثالك لا يتعالون على أمثالنا
    رغم أنني أعاني منذ شهور مر المعاناة بسبب التجاهل المرير الذي واجهته من أشخاص عديدين لجأت إليهم فأعرضواعني وأداروا لي ظهورهم وأصموا آذانهم فسامحهم الله
    إنني أكتب لك اليوم
    وأقف ببابك مستغيثة ملهوفة مكسورة القلب
    لأرجوك وأتوسل إليك وأستصرخك بالله وبالقرآن وبالأخوة في الله والدين والعروبة أن تساعدني في إنقاذ أسرتي التي هي الآن على وشك الضياع
    وأن تكون صوتي إلى كل من تعتقد أنه يمكنه مساعدتي

    أنا ربة منزل من إحدى المحافظات الساحلية
    بجمهورية مصر العربية
    متزوجة من مدرس شاب وعندي ولد وبنت وحاصلة على معهد عالي منذ عدة سنوات ولكنني لم أعين ولن أعين بالطبع
    منذ فترة طويلة أفكر فيمن ألجأ إليه في هذا الزمن الغادر الذي يشعر فيه أمثالنا من الضعفاء بأنهم مقهورون وحيدون في عالم قاسي القلب غافل عنهم وعن آلامهم

    حتى خطر ببالي أخيرا أن أحكي لك مأساتنا وعندي ثقة بالله أنني سأجد منك القلب الكبير قبل أن أجد الأذن المصغية

    إنني أكتب لك لأنني في مصر مجردة من الأمل
    حيث في مصر لا أمل مطلقا لأمثالنا من البسطاء
    في مصر عليك أن تحترم نفسك وتموت في صمت
    في مصر عليك ألا تتطلع يوما أن يسمع الكبار صوتك
    في مصر إذا لم يقتلك الفقر قتلك الكبر والتعالي والتجاهل
    في مصر عليك ألا تصرخ لأنه لن يجيبك إلا الصدى
    في مصر يستحسن أن تكتم ألمك وأن تداري شقاءك
    وإنني أذكر الآن بمزيد من الألم والشجن ذلك الشيخ الكفيف في رائعة نجيب محفوظ الخالدة ” اللص والكلاب ” وهو يواسي شكري سرحان بعد خروجه من السجن قائلا بصوته الشجي الدافئ العميق : خرجت ياولدي من السجن الصغير إلى السجن الكبير
    إن مصر الآن هي السجن الكبير

    فقط أريدك أن تعلم أنه تقف ببابك سيدة مصرية شابة انقطعت بها السبل وطعنتها الحياة في أغلى ما تملك
    تقف ببابك ضعيفة باكية مكسورة القلب
    سيدة مصرية بسيطة تقف ببابك لتستجديك وتستحلفك بالله العظيم وبسلطانه القديم وبكتابه الكريم وكعبته المعظمة
    أن تساعدها بكل طاقتك على إنقاذ أسرتها
    أنقذ زوجي
    أنقذ طفلي من الضياع

    وإليك يا أخي العزيز وأستاذي الكبير مشكلتي المزمنة ومأساتي المتفردة

    منذ شهور بدأت ألاحظ شرودا وحالة غريبة لم أعهدها على زوجي من قبل فهو رغم ظروفه المادية الصعبة مقبل على الحياة بطبعه وعنده دائما أمل في الله وهو بطبعه أيضا شديد الحنان على أسرته سواء أنا أو الطفلين الصغيرين اللذين يعتبرهما كل حياته

    المهم أنني بدأت ألاحظ عليه أشياء غريبة وغير طبيعية ولا معهودة منه فهو دائم الشرود والصمت يقضي أغلب الليل مستيقظا أفاجأ به أحيانا جالسا بمفرده يبكي وعندما أجزع وأصاب بالرعب عليه يتحجج لي بأنه تذكر والدته التي كانت كل حياته
    ورغم أنني منذ تزوجته من 5 سنوات أراه دائما يبكي أمه تلك التي يقر الجميع بأنها كانت نموذجا نادرا للحنان والرحمة والتقوى إلا أنني كنت أشك في أن يكون ذلك سر بكائه
    ولولا أنني أعرفه جيدا لظننت أن في الأمر علاقات نسائية ولكنه ليس من هذا النوع من الرجال أبدا وهو شديد التقوى والخوف من الله

    ومع مرور الأيام سيطر علي احساس مرير بحدوث كارثة محققة والمشكلة أنه بطبعه كتوم وأنا لا أعرف أي شيء عنه واستقر في يقيني ضرورة حدوث مصيبة وتخيلت أنه ربما يكون قد أصيب بمرض مزمن أدى إلى مروره بهذه الحالة النفسية البشعة وامتلأت نفسي بالخوف عليه وعلى الأولاد الذين هو كل حياتهم وأحسست بالشؤم قادما ليهدم حياتنا التي كانت رغم صعوبتها هانئة
    كنت أقضي الليالي الطويلة بين قدميه أتوسل إليه أن يصارحني بالحقيقة دون فائدة وبدأت تصله عند الجيران تليفونات غامضة لا أعرف أي شيء عن أصحابها

    ثم تأكدت من حدوث الكارثة عندما عرفت بالصدفة أنه يتغيب كثيرا من عمله رغم أنه يعشق التدريس
    وكل يوم يخرج من المنزل ليقضي أغلب اليوم في الخارج وهكذا تأكدت أن هذه الأسرة الصغيرة على وشك الضياع وفشلت كل محاولاتي في إقناعه بمصارحتي بما حدث ولم تجدي دموعي وتوسلاتي نفعا وتحول زوجي لإنسان غريب عني لا أعرفه
    حتى فوجئت في إحدى الليالي أثناء بحثي عن شيء تحت المرتبة ( وكان نائما ) بأوراق خبأها تحت المرتبة حتى لا أراها ورغم أنني ضعيفة جدا في الإنجليزية إلا أنه كان من السهل علي أن أدرك أن هذه الأوراق صادرة عن معمل تحاليل بالقاهرة وشعرت بالفزع وأيقنت أن شكوكي حول إصابته بالمرض كانت صحيحة وأشفقت عليه وعلى نفسي وعلى أطفاله

    ورغم كل ذلك ورغم أنني قضيت تلك الليلة مستيقظة أبكي وأنتحب إلا أنني لم أصارحه باكتشافي أمر هذه الأوراق وعندما خرج كعادته في صباح اليوم التالي أسرعت بالخروج متجهة إلى الصيدلية الوحيدة الموجودة بالقرية وسألت الأخ الواقف هناك عن هذه التحاليل فقال إنها تحاليل خاصة بالكلى

    وعدت إلى المنزل وأنا أشعر بالشلل في كل حواسي

    كنت أسأل نفسي عن حقيقة مرض زوجي ولماذا يصر على إخفائه عني وكيف سيعالج نفسه وهو الذي لا يملك من حطام الدنيا شيئا حيث إن راتبه ( وهو مصدر دخله الوحيد ) محول على البنك لحصوله على قرض زوج به أخته
    إنني منذ تزوجته وأنا ألاحظ عليه أنه يرفض بإصرار الذهاب إلى الطبيب مهما كانت حالته الصحية سيئة حيث يعاني من خلل هرموني غريب أدى لزيادة مطردة وغير مفهومة في الوزن رغم أنه مقل جدا في الأكل

    ورغم أن كل المحيطين به نصحوه مرارا بمراجعة الطبيب خوفا على حياته إلا أن كل هذه المحاولات باءت بالفشل وكنت أعتقد أن رفضه الذهاب إلى الطبيب يعود إلى بخله لكنني اكتشفت أنه يضن على نفسه بقيمة الكشف ويتحمل الألم مهما كان قاسيا في حين أنه لا يتأخر أبدا عن الذهاب بي أو بأطفاله إلى الطبيب إذا ما أحسسنا بأي عارض بسيط حيث إنه مرتبط جدا بأطفاله ويحبهم بجنون
    كل هذه الخواطر جالت برأسي وترددت هل أصارحه بما رأيته من أوراق أم لا و قررت عدم إخباره ومكالمة صديقه المقرب إليه لكي يستطلع الخبر
    وقبل أن أصارح صديقه وصلتني المكالمة المشئومة

    في عصر أحد الأيام فوجئت بجارتي تناديني لأرد على التليفون واعتقدت أنها والدتي وسارعت لأرد على التليفون
    وبمجرد سماع صوت محدثي ذهلت حيث كان صوتا رجوليا لم أسمعه من قبل
    سألته مين حضرتك فرفض إخباري باسمه غير أنه قال لي كلاما كان كابوسا مؤلما لم أتخيله في حياتي
    ويعلم الله أنني كنت أتمنى الموت ألف مرة قبل أن أسمع ما قال
    لقد قال لي إنه من القاهرة وإنه يتصل بي لكي يخلص ذمته من ربنا حيث قال لي إنه نشر إعلانا في إحدى الصحف يطلب فيه متبرعا بالكلية فصيلة دمه أو وفوجئ بزوجي منذ ما يقرب من الشهرين يتصل به ليخبره برغبته في التبرع بالكلية وحددوا موعدا
    وفي القاهرة وافق زوجي على التبرع بعد أن يجري التحاليل اللازمة نظير 18 ألف جنيه إلا أن المذهل كما حكى لي هذا الشخص أنه فوجئ بزوجي يعرض عليه عرضا عجيبا لا يخطر على عقل إنسان
    لقد عرض عليه زوجي أن يبيع له الكليتين
    لا حول ولا قوة إلا بالله
    نعم والله عرض الكليتين للبيع إلا أن هذا الشخص ( وقد أحسست فيه بالنبل ) استبشع الفكرة وعنفه ونهره بشدة وقال له كيف تطلب ذلك ؟ أليست لك أسرة ؟ أليس لك أبناء ؟ وكيف تقدم على الانتحار نظير المال ؟ وماذا ستفعل لك ملايين الدنيا في قبرك ؟ وهل يغني المال أطفالك عن أبيهم
    المهم أن زوجي ألح عليه في مساعدته على الوصول لأي من أعضاء مافيا التجارة بالأعضاء البشرية الذين من الممكن أن يقبلوا عرضه إلا أن هذا الكلام البشع جعل هذا الرجل يتراجع عن قبول حتى الكلية التي تفاوض معه بشأنها ولكنه أخذ منه أقرب رقم تليفون له موحيا له بأنه سيفكر ويرد عليه
    ثم اتصل بي ليحكي لي ما حدث خاصة بعد أن علم أن زوجي بدأ اتصالات هدفها بيع الكليتين مع أشخاص ليسوا فوق مستوى الشبهات

    ودارت الدنيا بي
    كنت أتمنى في هذه اللحظة أن أظل أعوي كالكلبة حتى أموت

    وقررت أن أواجه زوجي بكل شيء حتى لو طلقني

    في المساء وبعد نوم الأولاد صارحته بكل شيء وأنا منهارة لا أشعر بما حولي وبينما كنت أحاول إخراج زوجي عن صمته وإجباره على مصارحتي بالحقيقة فوجئت به تنتابه نوبة غريبة أشبه بالصرع وظل يتقلب في الأرض وهو يبكي مجتهدا ألا يخرج صوتا حتى لا يوقظ أطفاله وارتميت فوقه أحاول تهدئته وأقرأ عليه القرآن حتى هدأ تماما ودخل الحمام ولم تمر ثواني حتى سمعت صوت ارتطام مخيف أعقبه أنين مفجع
    أسرعت إلى الحمام لأفاجأ به ماقى على البلاط شبه غائب عن الوعي واتضح أنه بسبب توتر أعصابه سقط على الأرض
    واصطدم رأسه بالحائط وهالني تورم رأسه وتيقنت أن مكروها لا بد أن يكون قد أصابه
    ظللت أصرخ حتى تجمع الجيران وحملوه إلى مستشفى فارسكور واتضح أنه أصيب باشتباه في ارتجاج في المخ ولكن الله سلم
    وبعد خروجه من المستشفى بأيام بدأ يتماثل تماما للشفاء وبدأت أعصابه ترتاح

    وأخيرا ( ولأيام معدودة ) رأيت زوجي الذي عرفته وتزوجته وعاشرته لمدة 5 سنوات كاملة كان خلالها أبي وأخي وصديقي المرهف الحساس

    آه لو عرفت يا سيدي هذا الشخص

    إنسان نادر ومثالي في كل شيء طيب القلب شديد الحساسية يتعذب من أجل الجميع محبوب من كل من حوله
    طوال حياتي معه لم أعرف شيئا يكدره أو يغيره إلا مشكلتين اثنتين الأولى عجزه عن الوفاء بالتزاماته تجاه أطفاله الذين كان يتألم دائما من أجلهم وتعود أن يقول ( من فرط رهافة حسه ) بمرارة إنهم كانوا يستحقون أبا غيره
    كان ما يؤلمه أنه المدرس ( وريث النبوة ) بكل هذا العجز والإحباط
    أما المشكلة الثانية فهي مشكلة البدانة التي حولت حياته إلى جحيم منذ أصيب بهذا الخلل الهرموني منذ 10 سنوات كما قال لي ومشكلته أنه يتخيل دائما أن تلاميذه يسخرون من بدانته وذلك كان دائما يملؤه بالأسى ويؤذي نفسه أشنع الإيذاء
    وباستثناء هاتين المشكلتين ( الفقر والبدانة ) كانت حياتي معه ( رغم صعوبتها ) هادثة هانئة
    وسأظل ما حييت ( وإن عشت مائتي عام ) أذكر ذلك الموقف الحزين الذي جعلنا نبكي لأسبوعين متواصلين :
    كانت نور ابنتنا التي تبلغ 5 سنوات تلعب بالخارج وفجأة دخلت علينا وهي تهلل وتضحك وتحتضن أباها قائلة : العيد ” جه ” يابابا ( تقصد جاء ) فقال لها : لسه بدري عن العيد ياحبيبتي ولكنها أصرت أن العيد ” جه ” وكانت تثور وتغضب كلما حاولنا أن نفهمها أن موعد العيد لم يحن بعد
    وعندما تناقش معها أبوها عن سر إصرارها بأن العيد قد جاء قالت بأنها شاهدت هاجر صديقتها وأمها يأكلان لحما !!!!
    لأن المسكينة تعودت أن ترى اللحم في العيد فقط فقد صار اللحم ملازما في ذهنها لقدوم العيد
    ورغم أنني حاولت أن أتماسك وأن أضحك إلا أنه اندفع كالبركان يبكي ويعوي ويشكو إلى الله بكلمات تفطر القلب وتفتت الكبد أطفالا كانوا يستحقون ( كما تعود أن يقول ) أبا غيره
    أبا قادرا على أن يوفر لهعم ما يشتهونه
    وهكذا ظللنا لأسبوعين نبكي قبل أن نقرر أن نفوض أمرنا إلى العزيز الرحيم
    المهم أنه في لحظة صفاء صارحني بكل شيء

    لقد اكتشفت لأول مرة أن مشروع تربية الفراخ الذي دخله زوجي قبلها بشهور على أمل توفير مصدر دخل يعوضنا عن الراتب الذي يخصم بالكامل تقريبا في البنك علمت أنه خسر خسارة فادحة بسبب نفوق آلاف الدجاج ( بسبب الحر وليس بسبب أنفلونزا الطيور هكذا قال لي عندما سألته لماذا لم يتقدم للحصول عغلى تعويض أسوة بكثيرين ) وأنه مدين بألوف وأن ثمة أحكاما غيابية بالسجن عليه تتعدى ال 10 أحكام رفعها الدائنون وأن البقية ستأتي وأنه متأكد أنه سيقضي بقية حياته في السجن وأن المشكلة عنده ليست في دخول السجن ولكن المشكلة الحقيقية أنه إذا سجن فسوف يفصل من عمله مما يعني حرمان أولاده للأبد ( بلا ذنب ) من مصدر الدخل الوحيد لهم وأنه فكر طويلا في حل لهذه المشكلة فوجد أن موته هو الحل الأمثل لأنه إذا مات فسوف يفوت على هؤلاء الدائنين فرصة تحطيم أسرته التي ستصرف بعد وفاته معاشا معقولا سوف يغنيهم عن سؤال اللئيم وهو المعاش الذي سيضيع في حالة دخوله السجن فضلا عن أن أطفاله سوف يتيتمون وهو حي إذا دخل السجن فلماذا يجلب لهم العار والشقاء بعد أن فشل طوال حياته في تأمين الحد الأدنى من مقومات الحياة الآدمية الإنسانية لهم وأن حياته يقدمها لأبنائه عن طيب خاطر واثقا أن الله الرحيم سيغفر له إقدامه على الانتحار حماية لأولاده من الضياع
    وأنه إذا كان سينتحر فمن الأفضل ألا يكون رحيله مجانيا وإنما عليه بيع ما يتمكن من بيعه من أعضائه وأولها الكليتين
    كان يتكلم باستسلام غريب كلاما بشعا يعتقد أنه لا يخلو من المنطق ورغم أنني كنت أصبره قائلة بأن كل مشكلة لها حل إلا أنه كان يهز رأسه مبتسما بأسى قائلا : أعيدي التفكير فيما قلت وسامحيني
    واستحلفته بالله العظيم أن يرحمني ويرحم أطفاله الذين سيتحطمون عن حق إذا مات وتركهم ووعدني ولكنني لا أصدقه لأنه استمر في الغياب عن عمله وعن المنزل واستمر شروده وبكاؤه أحيانا وعندما أسأله عن مصير القضايا المرفوعة ضده يرفض مصارحتي إلا أنني تسلمت يوما في غيابه إخطارا من المباحث بضرورة المعارضة في هذه الأحكام الغيابية قبل القبض عليه لتنفيذها وهو يقسم بأنه لن يدخل السجن أبدا ولا معنى لذلك عندي إلا أنه يصر على تنفيذ فكرته المجنونة السوداء
    إنني أستحلفك بالله العظيم وبسلطانه القديم أن تساعدوني على منعه بأية طريقة من تنفيذ فكرته المشئومة لأنه أقسم يمينا مغلظا بالطلاق إذا أخبرت أيا من أقاربه
    والله يا أخي إنني ما زلت أذكر أسود ليلة رأيتها في حياتي وأبشعها على الإطلاق

    هل تصدق أن تلجأ سيدة مسلمة وجامعية مثلي لنبش القمامة بحثا عن عشاء لأطفالها

    إنني أشهد الله أنني لم أحكي هذا الأمر لمخلوق من قبل لا زوجي ولا صديقتي ولا حتى أمي
    كنا في فصل الشتاء وكانت ليلة شديدة البرودة وكان الطفلين جائعين وكان زوجي غائبا كعادته منذ ابتلاه الله وابتلاني معه ولم أكن قد علمت وقتها بأمر سعيه لبيع أعضائه
    وكرهت أن ألجأ لأحد ولا حتى أقرب الناس لي
    وكنت في قمة اليأس والألم
    انتظرت حتى تأخر الوقت قليلا وخرجت إلى الشارع متوجهة إلى أكبر صندوق قمامة
    وقفت وتلفت حولي حتى تأكدت ألا أحد يراني
    وبينما هممت لنبش القمامة بحثا عن أي بقايا طعام فوجئت بقط ضخم داخل الصندوق يحاول تخليص رغيفين يابسين من أحد الأكياس

    وقمت بطرده واستخلصت الرغيفين من الكيس ووجدت نصف برتقالة صالحة للأكل
    وعندما استدرت لأعود إلى بيتي وجدت منظرا شاب له شعري
    لقد وجدت القط ينظر لي معاتبا يكاد يبكي لأنني سلبته عشاءه
    وشعرت بألم ووخزة ضمير
    كان الموقف أكبر من احتمالي
    فمن ذا الذي يتخيل أن يصل الصراع على الحياة بين الإنسان والحيوان إلى هذه الدرجة البائسة
    ولم أعرف هل أضحك أم أبكي
    وبكيت حظي وضعفي وعجزي
    وشعرت بالنقمة على زوجي وعلى ظروفي وعلى حياتي وبكيت نفسي وهواني
    وشعرت بأن عقلي على وشك الضياع وأنني سأصاب بالجنون
    وتخيلت الآباء والأمهات القاعدين في هذا البرد وسط أطفالهم يتناولون ما لذ وطاب مما لا يحرمون أولادهم منه
    وتذكرت في نفس الوقت أولادي المنتظرين في شقتي
    فكتم الحزن أنفاسي وكدت أشل
    لم يكن ما شعرت به في هذه اللحظة حسدا ولا حقدا
    وإنما هو شعور لا يمكن وصفه
    وأخذت أخاطب القط كالمجنونة وأستسمحه وأطلب منه المغفرة
    وعدت إلى منزلي

    أعلم والله يا أخي كم أن هذا الكلام مخجل ومهين

    ولم تكد تمر عدة أيام حتى حدثت المصيبة

    فوجئت في صباح أحد الأيام بخمسة من الثيران الهائجة المسعورة من مباحث تنفيذ الأحكام تقتحم علي منزلي دون إذن ودون رعاية لحرمة بيتي
    وانقضوا على المنزل يفتشونه في هيئة قاسية شريرة كأنهم يبحثون عن إرهابي وليس مجرد شخص ضعيف القلب مسكين
    مكتنز الجسم من المرض الذي يهدده في كل لحظة
    استباحوني وأهانوني وأهدروا كرامتي
    قلت لهم إن زوجي في مدرسته واتضح أنهم قبل أن يدوسوا بيتي ويدنسوه قد انتهكوا حرمة المدرسة أيضا واستباحوها بملامحهم الغليظة وقلوبهم التي لا تعرف الرحمة وأنهم دخلوا جميع الفصول وفتشوها بحثا عن زوجي الذي اتضح أنه ( لرحمة الله ) كان قد استأذن بسبب تعبه وتوجه إلى الطبيب
    وهكذا قدر لي أن أعيش أسوأ أيام حياتي على الإطلاق
    ولم أرى زوجي إلا بعد العشاء لأنه لم يكن يعلم بما حدث لا انتهاك حرمة بيته ولا فضيحته المدوية في المدرسة التي لن تمحى مدى الحياة
    ورغم أنني أشفقت عليه لعلمي بما يمكن أن يحدث له فلم أحكي له على إهاناتهم لي ودخولهم إلى حمامي وبه ملابسي الداخلية معلقة لقضاء حاجتهم بلا إذن
    ورغم أنني لم أحكي له فإنني رأيته على هيئة بشعة كالعدم مخيفة موحشة
    رأيت في عينيه ذلة وانكسارا وحسرة وكربا وقهرا لم أرهما في حياتي
    وخوفا من أن يعودوا للبحث عنه خرج من المنزل بلا عودة
    خرج من المنزل وليس في جيبه إلا جنيهين
    إنني أبكي دما
    إن في قلبي نارا
    والدنيا في عيني سوداء همجية ملعونة
    أحتضن طفلي وأتمنى الموت لي ولهما
    هل زوجي أول المدينين أو آخرهم
    والله العظيم إن له قلب طفل صغير
    لماذا يكتب لنا وحدنا أن نموت آلاف المرات

    أن النيران المشتعلة داخلي لن يطفئها إلا البكاء
    البكاء حتى الموت

    فما دامت المباحث قد وضعت زوجي في رأسها فلا نجاة لنا
    ووالله الذي لا إله إلا هو إن لأهل زوجي ( لأبيه ) حكما قضائيا نهائيا وواجب النفاذ منذ سنة 2002 عجزوا عن تنفيذه لا لشيء إلا لأن خصمهم من الأثرياء الذين ينفقون ويرشون بلا حساب
    حتى في الأحكام الصادرة ضد زوجي ما يجعلهم يسارعون إلى تنفيذها بكل هذه الهمة أن من خصومه من يدفعون بدون حساب
    وهكذا ولسخرية القدر تنفذ الأحكام بالثمن وتوضع على الرف حتى تموت بالثمن أيضا
    ونحن قوم بسطاء لا نملك ما ندفعه لا لتنفيذ الحكم الصادر لصالحنا ولا لعدم تنفيذ الحكمن الصادر بحقنا
    فلمن نشكو يارب
    هل أنت راض عما يحدث لنا يا الله

    أخي وسيدي
    الفنان
    فايز المالكي

    إن لدي أملا كبيرا أنني سأجد منك المساعدة في إنقاذ أسرتنا المنكوبة

    أنا أعرف بالطبع أنه من المستحيل أن تقوم بمقابلته أوالحديث معه ولكنك تستطيع إن وجدت الرغبة في مساعدتنا أن تقول له ( حتى ولو بالتليفون ) إنك قد علمت بالموضوع بطريقتك وأن تتحدث معه لإثنائه عما برأسه قبل فوات الأوان
    وفي المقام الأول أن تجتهد وألا تألو جهدا في سبيل توصيل رسالتي إلى جلالته ولو عبر الجرائد التي تكتب فيها
    أو ربما يمكنك أن تحيلني إلى أي إنسان أو أية جهة ممن تتوسم فيهم الخير وعدم الامتناع عن مساعدة المكروبين والمدينين والمحتاجين
    كما يمكنك إن أردت مكالمتي أن ترسل لي رسالة بريدية على العنوان التالي

    مع خالص دعواتي لسيادتكم بالتوفيق

    أخيرا فإن لي عندك رجاء وهو أن تعلم أن رسالتي أمانة في عنقك أسألك عنها أمام الله لأنه لو علم بها لطلقني لشدة رعبه من الفضائح كما أن كل ما ورد فيها هو لك وحدك
    لفايز المالكي الإنسان وليس لفايز المالكي الفنان المشهور

    وأشهد الله أنني بعت حلق ابنتي ( قرطها ) ( وكان آخر شيء ذي قيمة نمتلكه ) من أجل كتابة هذه الرسالة على الكمبيوتر وطباعتها وإرسالها إلى هؤلاء الرؤساء الذين لم يقيموا لضعفي وهواني أي وزن ( وآخرين ) فبالله عليك ساعدنا

    وبعهد الله ألا تخبر زوجي أنني تحدثت معك في هذا الموضوع وألا تفضحنا وألا تتكلم عن محتواها لمخلوق
    إنني أصرخ في جوف الليل وأناجي ربي قائلة
    يا إلهي إلى من تكلنا؟
    إن لم يكن بك غضب علينا فلا نبالي
    يا الله
    يا أرحم الراحمين
    إذا كنا نستحق كل هذا البلاء فما ذنب الطفلين الصغيرين ؟
    وماذا جنت قلوبهم الخضراء ليستحقوا كل هذا العذاب ؟
    ياراحم يا عادل يا قوي يا غفور اغفر لنا وارحمنا وتولنا
    أنقذني بالله عليك
    هل أبيع نفسي أنا الأخرى ؟
    أحد الأخوة السعوديين سامحه الله اطلع على رسالتي التي نشرتها في أحد المنتديات فقرر في الدرجة صفر منن الشرف والكرامة والمروءة بل والإسلام أن يستغل احتياجي بقدر الإمكان
    فأرسل لي منذ يومين فقط رسالة على إيميل صديقتي ادعى فيها أن أباه يعمل في الديوان الملكي السعودي وأنه يستطيع بكل سهولة توصيل رسالتي للأب الملك وطلب مني انتظاره على النت
    كنت كالمنومة ووثقت في كلامه واعتقدت أن قلبه اهتز من أجلنا
    ولم أنم ليلتها
    وبت أتعجل شروق الشمس وكلي أمل في قرب انقشاع الغمة
    واعتقدت أن الدنيا ضحكت لنا أخيرا
    وظللت ملازمة لبيت صديقتي حتى دخل أخيرا وطلب مني أن أحكي له مشكلتي باختصار
    وأخذت أحكي وقلبي يرتعش
    وادعى أن المشكلة بسيطة جدا ولا تتطلب تدخل الملك وأخبرني أن هناك سعوديين يخرجون زكاة بالملايين

    ثم أبدى استعداده التام لسداد كامل هذه الديون
    لم أصدق نفسي وكدت أطلب منه أن يعتبرني عبدة له حتى أموت
    وقال بأنه سيرسل المبالغ فورا
    ودون تردد
    ثم ألقى بالقنبلة في وجهي
    قال : لي عندكم طلب بسيط جدا
    قلت ما هو
    قال أنا أنزل القاهرة كل صيف وأرغب أن تستقبلوني بالكرم المصري المعهود
    قلت له والله يا أخي سنفرش لك الأرض وردا وعطرا
    فقال : وطلب آخر بسيط
    قلت : أأمرني يا أخي
    قال : أريدكم أن توفروا لي بنتا جميلة أتزوجها مسيار خلال وجودي بالقاهرة
    وكتمت غيظي وبكيت حظي
    وقلت له كلمة واحدة

    أنا أشكوك إلى الله
    ولولا أن أخلاقي لا تسمح لنشرت إيميله لأفضحه
    ولو يدري ( لا سامحه الله ) خيبة الأمل والذلة التي شعرت بها أخت مسلمة لحاسب نفسه ألف مرة
    منه لله

    إنني أشهد الله أنني على أتم استعداد أن يراق دمي وأن تهدر كرامتي وأن أستعبد وأن أستذل وأن أسحل عارية في الشوارع وأن أمزق بالخناجر وأن أحرق حتى أصير رمادا في سبيل إنقاذ زوجي وأسرتي
    فبالله العظيم أن تعتبر رسالتي أمانة في عنقك
    فهي أملي الأخير

    ونستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

    والسلام عليكم ورحمة الله بركاته
    علما بأن إيميل صديقتي هو
    mour20002@hotmail.com

  6. الحمدلله على سلامتك يا بوجوري

    وبالتوفيق 🙂

  7. محمد،

    الله يسلمك و يعافيك 🙂


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: