Posted by: أحمد باعبود | يناير 19, 2008

اليوم ال 40

 

منذ بدأت في التدوين و أنا أشاهد بعضاً من المعارك التي حصلت و ستظل تحصل بين المدونين، سواءً لأسباب شخصية أو لأسباب فكرية. لا ضير من الاختلاف و ربما بعض المعارك، لكن المثير للاستنكار هو أن يركز البعض على قراءة النوايا و ليس فقط ذلك بل أن يمتد الأمر إلى تحليل النوايا المتخيلة و إلقاء التهم جراء ذلك!. بالتأكيد يصبح الأمر محزناً حينما يتعلق الأمر بشخص “مغيب”، لا يملك للرد سبيلاً. “مغيب” لأن أحداً ما قرر أن يمنع هذا المدون من أن يكتب و من أن يقول ما يشعر به و ما يمليه عليه ضميره.

 

بين الحين و الأخر يخرج علينا من يريد أن ينقد أسلوب فؤاد الفرحان في الكتابة و يصفه بالديماغوجيه، و بعد ذلك نجد من يصف ردة الفعل على اعتقاله بالعاطفية، و من يقول بأن البعض يسوق لنفسه و يستفيد من الموقف لمصلحته!.

 

أسمحوا لي جميعاً.. ألا يكفي أن يكتب الواحد و هو يعتقد .. و لو مجرد أعتقاد تخيلي لن يحصل أبداً .. بأن ما سيكتبه قد يحرمه من حريته .. من زوجة و أطفاله .. حتى يأتي من يتهم و من يحلل و من يغني على ليلاه!.

 

إما أن يقول لي أحد شيئاً أفضل يمكن فعله من أجل فؤاد و خروجه من السجن .. و إلا – و عن نفسي – فسأستمر في الكتابة عن الموضوع و التعليق على التدوينات التي تثير في رغبة الكتابة و رغم الإزعاج و الكآبة التي تعتريني جراء قراءة بعض ما يكتب عن أعتقال فؤاد، فللجميع الحق في الكتابة أو حتى التشفي بسجن فؤاد..

 

قولوا ما لديكم .. و سأقول ما لدي ..

لست شجاعاً .. لكنني تعبت من الصمت .. و رغم كل عيوبي و ذنوبي و أخطائي اللانهائية .. إلا أنني سأكتب لأنني أعتقد أن ذلك أمر يجب علي أن أفعله و أومن بقيمته.

 

فؤاد يكمل يومه الأربعون .. و جل ما أستطيعه هو بضع كلمات .. و قليلاً  من الدعوات!.

Advertisements

Responses

  1. […] المصدر : مدونة أبو جوري   […]

  2. للصمت فوائد كثيرة ولكن في قضية اخونا فؤاد المسجون بسبب تدوين رايه والنقد المباشر لناس تعودوا على المدح والثناء , فلا اعتقد أنه مجدي بل بالعكس استمرار الصمت يؤدي للتخاذل والتراجع يجب على كل مواطن يحب بلده أن يستمر في التدوين لان فؤاد سجين الحب والوفاء سجين الكرامة وحرية الراي , وفؤاد نحن ونحن فؤاد .

  3. أتفق مع ضرورة الاستمرار في التدوين يجب أن لا نصمت.

    حسنا، بالنسبة للانتقادات و المعارك التي تدور حول موضوع فؤاد و الآراء المتضاربة. أليست هذه هي ممارسات حرية التعبير و حرية الرأي و الرأي المخالف. لماذا التذمر من الآراء المخالفة و لماذا تستفزك بعض الجرأة في الطرح أو النقد أو التحليل.

    لا بأس من الانتقاد حتى لو بدا لنا أن بعض النقد قد يحلل أسباب بعض التصرفات. هذا يقود للاعتقاد بتفسير النوايا. هي فعلا منطقة حساسة جدا و لا يجب أن ندخل في تفسير النوايا. و لكن هناك خط فاصل بين التحليل المنطقي للأحداث و استبصار النوايا.

    يجب أن تكتب بعقلك لا بعواطفك. ستقول لي و كيف عرفت أنني أكتب بعواطفي و ليس بعقلي هل أنت تعرف النوايا؟ لا طبعا و لكن هذا ما يبدو لي من ما قرأت. الله بعد ذلك أعلم.

    و على الرغم من الأمور التي تثير حفيظة محبي فؤاد و محبي الحرية و لكن يجب التحلي بالصبر و التعقل عند سماع الآراء القوية أو حتى المتطرفة التي بها إتهامات و قسوة و محاولة تفنيدها بالعقل و المنطق بدلا من العاطفة.

    القسوة و التساؤلات و الجرأة في الرأي لا بأس بها و لكن بشرط أن لا يقدم الكاتب على الكذب و أن لا تغله العاطفة العقل.

    خذ مثلا مقدمة مقالة محمد حسن علوان: “يحتجُّ بعض المدوِّنين السعوديين والمدوِّنات على مساءلة قانونية يتعرض لها المدون فؤاد الفرحان في جدة بسبب طبيعة الموضوعات والمقالات التي دوّنها على موقعه الإنترنتي”. طبعا هذه ليست مسائلة قانوينة لأن الطرق القانوينة للاعتقال و توجيه التهم و من ثم المحاكمة معروفة و لكن هذا اعتقال من مؤسسة أمنية إستخدمت القوة المعطاة لها بغير وجه حق. الذي ذكره محمد حسن هو كذب صريح و لكن أنا لا أقول أنه كاذب فربما لا يعي ما قاله و ليس لديه معرفة بما يعنيه بمسائلة قانونية هي جملة أدبية أراد الزج بها فقط ربما خانه التعبير لا نعلم ماهي نيته و لكن أنا لا يهمني الكاتب. الجملة نفسها كاذبه و غير صحيحة.

    في الختام أقول أن 40 يوما هي فعلا قاسية و أتمنى من كل قلبي أن يصبر الله فؤاد و أن ينصر الحرية في بلادنا.

  4. شكرا أبوجوري على وقفتك المستمرة مع فؤاد… واعتقد أن غالبية من يعترضون على دعم فؤاد ليسوا من المدونين..

  5. السلام عليكم
    أكتب..ثم أكتب..ثم أكتب

    و الله معك

    الحرية لفؤاد

  6. برق الحجاز،
    نعم، يجب أن يستمر الحديث عن هذه القضية و التي ليست محصورة بفؤاد الفرحان، بل صاحب هذه القضية هو كل أنسان يريد أن يعبر عن أرائه بحرية.

    عبدالله العتيبي،
    لم أطالب احداً بالصمت في تدوينتي، أظهرت بعض التبرم و لا أعتقد أن في ذلك إنقاص لحق الأخرين في التعبير عن أرائهم، بل إنني عدت في نهاية التدوينة و طالبت الجميع بالحديث عن القضية بالشكل الذي يناسبهم، و الذي قد لا يناسبني و لا أتفق معه.

    هذه التدوينة كانت نوعاً من الفضفضه، لكن لا أعتقد أنها صادرة من القلب فقط، و العاطفة أمر احاول تجنبه دائماً في تدويناتي قدر الأمكان، لذا لا أنشر التدوينة إلا بعد تفكر فيها و تأكد من أنني عقلي و قلبي مقتنعان تماماً بكل ما فيها.

    لا يزعجني القسوة في الرد و الرأي الأخر، لكن ما يزعجني هو أن البعض يصور نفسه المنطقي الوحيد و غيره هم العاطفيون، كما يزعجني كثيراً أن يتكلم البعض بكلمة الحق و هو يريد بها الباطل .. كل الباطل.

    ليس هناك أحد أعلى من النقد و خصوصاً من عباد الله الفقراء المدونين، و بصدق أعتقد أن أسلوبي و أسلوب غيري به من النقص و العيوب الكثير و هو امر طبيعي و يسعدني أن يعطيني أحداً شيئاً من وقته لأنتقادي و تصحيح عيوبي، لكن و كما ذكرت أنت أتحسس كثيراً من الدخول في النوايا، و هناك فرق بين النوايا و العواطف التي تلتبس المشاعر عن القيام بأي عمل.

    عصام الزامل،
    لم أفعل شيئاً.. مجرد كلام أرجو من الله أن يكون له صدى بأي طريقة و أي شكل و تنتهي محنة فؤاد.

    بدر الحمري،
    و عليكم السلام..
    و سأكتب ..
    الحرية لفؤاد.

  7. السلام عليكم ..

    بداية أنا ضد اعتقال الأخ فؤاد , وأرى أن اعتقاله خطأ فادح يكرس لثقافة التخويف والتهويش ..

    لكن في المقابل .. اعتقد بأن انتقاد الفرحان من قبل بعض المدونين لم يخرج عن اطار حرية التعبير , وإن كنت اختلف معهم في التوقيت السيء جداً للحديث عن شخص لا يعلم حتى ما كتب عنه !

    قضية المعارك الفكرية التي أشرت لها أمر طبيعي جداً , حتى وان ارتفعت وتيرة النقاش أو لجأ البعض إلى مصطلحات خشنة 🙂

    أخيراً .. الجميع مع فؤاد الفرحان حتى من يختلف معه وأنا أحدهم .. كلنا نطالب بحريته وكلنا نؤمن بحقه في الحديث عن اخطاء بشر ” عيال تسعة اشهر ” 🙂

    والسلام .

  8. علوش،
    شكراً لموقفك الحر من قضية فؤاد.
    لا أجد مشكلة في الوقوف ضد تدوينات فؤاد أو نقد لأسلوبه، و لكن من يريد أن يقول شيئاً من المعيب أن يستخدم أدعاءات العقل و المنطق و هو أبعد الناس عن ذلك، و تكون كتاباته نابعه من أسباب شخصية بحتة. كما إنني لا أستطيع ان أصفق أعجاباً بمن يصفق فرحاً بالقبض على مدون بسبب كلمة نقد قالها في حق عيال تسعة!.

    مرحباً بتعليقك و إن شاء الله تكون لدينا روح طيبة و إيجابية حتى عند الأختلاف.

  9. اعجبني: “هو أن يركز البعض على قراءة النوايا و ليس فقط ذلك بل أن يمتد الأمر إلى تحليل النوايا المتخيلة و إلقاء التهم جراء ذلك!”

    This is a common mental illness among Saudi ba7th

  10. قضية فؤاد أعتبرها تمس حريتي أنا شخصيا
    بغض النظر عن توافقي مع جميع أفكار أخي فؤاد أو أختلافي معها لكن فؤاد يجبر الكثير أن يحترمه ويحترم حسه الوطني
    أما المعارك هذا من مصلحة الجميع أن الأفكار تطرح للناقش
    بالأخير سنجد ما نتفق عليه ولو بالقليل

  11. اللهم فك أسره..

    فلم يقل كلاما غير مباحا
    😉

  12. Arabilluminist,

    I am not sure what do you mean by Saudi b7th, but what you qouted is something that happens so frequently.

    كائن حي،
    نختلف مع فؤاد أو نتفق، القضية أن نكون جميعاً أحراراً.
    المعارك الفكرية الشريفة النقية من الأجندات الشخصية و التهم الغير مبرره من أهم فوائد التدوين.

    باغي الشهادة،
    أمين..
    نعم .. لم يقل إلا ما أملاه عليه عقله و فكره. 😉

  13. بعد التحية
    يوجد لقاء للدكتور متروك الفالح على قناة الحوار يتكلم عن اعتقال الاصلاحيين ودعات الدستور وذكر اخونا فؤاد الفرحان
    واليك رابط القاء
    http://uk.youtube.com/watch?v=bqEbe7z_z0Q

    شكرا لك اخي ابو جوري

    تحياتي


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: