Posted by: أحمد باعبود | فبراير 16, 2008

ما الذي ينتظره العالم في الخمسين سنة القادمة؟

كنت محظوظا بمتابعة محاضرة للعالم المصري الأصل الشهير الدكتور أحمد زويل من خلال بث مباشر لقناة دريم المصرية من دار الأوبرا الجميلة في مدينة الإسكندرية، كان عنوان المحاضرة التي استمرت لحوالي الساعة هو “ما الذي ينتظره العالم في الخمسين سنة القادمة؟”، و هو كما ذكر الدكتور زويل عبارة عن سؤال طرح عليه من قبل مقدم البرنامج التلفزيوني الشهير ستون دقيقة لعدد كبير من أبرز العلماء و المفكرين في العالم، و في هذه المحاضرة أختصر الدكتور أجابته على السؤال المذكور. تطرق الدكتور زويل إلى ثلاث جوانب إيجابية يتوقع حصولها للبشرية خلال الأعوام الخمسون القادمة، وهى:

1) في المجال الطبي:

· أشار الدكتور زويل للتطبيقات القادمة المتوقعة لمزيد من المعرفة التي سيحصل عليها العلماء نتيجة المزيد من التعرف على الجينوم البشري (DNA)، و مدى مساهمة هذه الدراسات في تطوير لقاحات يمكن لها مواجهة الأمراض المستعصية اليوم مثل السرطان و أمراض القلب،

· ستنخفض كلفة تطوير الأدوية و التي تبلغ بسهولة الأن إلى مليار دولار و سيظهر ما سماه الدكتور زويل ب Drug Design و التي يمكن ترجمتها إلى تصميم الأدوية، بحيث ستكون الأدوية أكثر دقة و تحديداً في مواجهة الأمراض و مسبباتها من غير أي تأثيرات جانبية.

· يتوقع الدكتور زويل أن معدل أعمار البشر ستزيد لتصل إلى أرقام من ثلاث خانات، و بالتالي سيكون من العادي أن يعيش الإنسان إلى أكثر من 100 عام، و هذا سيحصل نتيجة للتطور الطبي و قدرة الإنسان على مواجهة الأمراض من خلال التعرف الدقيق على الجينوم البشري.

2) مجال الطاقة:

هنا ركز الدكتور زويل على أهمية امتلاك الطاقة من اجل قدرة العالم على التطور و أشار إلى التوقعات بأن البترول سينضب في غضون مائة عام على الأكثر، و ركز كثيراً على الحاجة إلى دخول مصر و الدول العربية في مجال تطوير ما يعرف بالطاقة البديلة سواء من خلال الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح أو الوقود الحيوي، كما أشار إلى المخاطر التي يجب مراعاتها نتيجة الاتجاه الظاهر اليوم نحو الوقود الحيوي من خلال الزيادة الكبيرة في أسعار المنتجات الزراعية و التأثيرات البيئية للأبحاث في هذا المجال.

3) ما بعد الأرض:

هنا أشار الدكتور زويل إلى التطلعات العلمية نحو الفضاء و خطط استعمار القمر و ربما وصول الإنسان للمريخ و التعرف على وجود حياة من أي شكل كان على سطح المريخ، و كيف أن السيطرة على الفضاء يمكن لها أن تكون وسيلة للسيطرة على الأرض، وعلى كيف أن مثل هذه الاستطلاعات الفضائية ستبني اقتصادات جديدة لا يعرفها العالم، و تسأل عن كيف يمكن للدول العربية أن تستفيد من هذه الاقتصاديات الجديدة بدل الاكتفاء بحل مشاكلنا على وجه الأرض، بينما العالم يخرج إلى الكون بحجمه المهول.

عند حديث الدكتور زويل عن هذا الموضوع شعرت حقاً بمدى جهل الإنسان و قدرة الخالق سبحانه و تعالى، فلقد أشار الدكتور زويل إلى أن الإنسان يعرف عن المواد المشكلة للكون عموماً فقط نسبة تعادل 4%/، و هناك 22% عبارة عن مادة مظلمة لا نعرف طبيعتها، أما ال 74% المتبقية فهى عبارة عن طاقة مظلمة لا تعرف من أين أتت!.

لكن الدكتور زويل لم يتوقف عند الجوانب الإيجابية التي يتوقع حصولها في السنوات الخمسون سنة القادمة، لكنه تحدث سريعاً عن أهم السلبيات التي يتوقع حصولها خلال الخمسون سنة القادمة، و هي:

· كما سيكون للتقدم التكنولوجي ايجابيات فسيكون له سلبيات و خصوصاً في حال سيطرة مجموعات تتكون من أفراد على بعض التكنولوجيا التي يمكن استخدامها بصورة سلبية

· يرى الدكتور زويل أن التطبيقات الحالية للعولمة تحصر الفائدة على الدول و الأفراد الأكثر غناً و تطوراً بينما تترك الدول و الأفراد الأقل تطوراً في الخلف بل إنها تدفع بهم لمزيد من التخلف و الاستغلال.

· يرى الدكتور زويل أن العالم معرض لمزيد من النزاعات ذات التأثيرات الخطيرة على المستوى العالمي، و لخصها في ثلاث صراعات هى:

o صراع الحضارات و الثقافات

o صراع العلم و الدين

o صراع الدين مع السياسة.

هناك الكثير الذي أود قوله عن هذه المحاضرة، لكنني سأدع ذلك لتدوينه قادمة ألقى فيها الضوء على مزيد من المعلومات القيمة التي ذكرها الدكتور زويل خلال محاضرته و بعض الانطباعات الشخصية عن كثير مما ذكره الدكتور زويل خلال المحاضرة.


Advertisements

Responses

  1. عظيم هذا الرجل

    أنا أحترمة كثيراً .

    تذكرت ما حدث لى عندما علمت أنا وصديقاتي أنه قادم لألقاء محاضرة بكلية اليمامة كنا نتمنا أن نحضر المحاضرة لكنها بالرياض ومن حسن الحظ او من سوء الحظ أن احد المراكز الأجتماعية أعلن أنه سوف يتم نقلها مباشرة من الرياض عبر الأقمار الصناعية وللأسف كانت النقل تعبان جداً ضاعت أكثر من ساعتين للأسف .
    فعلاً تخلف الدول العربية بالتقنية وأمورها جعلنا دول عالم ثالث!!

    شكراً لك على الملخص وأنتظر الجزء الثاني:)
    أمل

  2. Just Hope,

    من الجميل الأستماع إلى الدكتور زويل، فخبرته و معرفته تضيف للشخص الكثير.
    الليلة إن شاء الله سأضع الجزء الثاني و أتمنى أن تجدي فيه الفائده.

  3. حقا دكتور فارع وبارع في علمه.. اهنيء العالم بوجوده…و لكن في كل مره اشاهد المحاضرات العلمية تستوقفني : ( و ما اوتيتم من العلم الا قليلا ) فسبحان مبدع السموات والأرض..

  4. أمل،

    فعلاً، تفاصيل صغيرة ذكرها الدكتور زويل تؤكد أن معرفة الأنسان جد ضئيلة و محدودة و كل يوم يتعلم المزيد عن قدرة الخالق في الكون و في أنفسنا.

  5. […] عليه القناة لأنها ليست المره الأولى بل سبق لي متابعة محاضرة قيمة له منذ حوالي العام على نفس القناة. ما تابعته من المحاضرة […]


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: