Posted by: أحمد باعبود | مارس 2, 2008

شيئاً من همومي

 تمر الأيام و أحس بأنني غير قادر على الكتابة، ليس فقط لوجود الأنشغالات العملية و العائلية، و لكن لأن الواقع له طعم العلقم، و كلما تذوقت حلاوة شئ ما و لو كان بسيطاً كقبلة جوري لي هذا الصباح قبل خروجي للعمل، أجد أن هناك ما يثير أستيائي و حنقي. أؤمن بأنني يجب أن أكون إيجابياً أكثر و أحاول، ربما أفشل كثيراً لكنني لن أتوقف عن المحاولة، ذلك هو ما أعد به نفسي دائماً. فكيف هى الحياة من غير نافذة الأمل الصغيرة التي قد لا نراها لكنها موجودة.

  تمر الأيام على فؤاد الفرحان في سجنه، بالنسبة لنا نحن القاطنون خارج أسوار سجن ذهبان و داخل سجون الخوف و الوجل و شيئاً من الرجاء و الأمل نعد تلك الأيام و نحسبها، لكنها عليه قد تكون متشابهه، لكنها لرغد و خطاب ليست كذلك، فكل يوم يكون أصعب و أقسى من الذي سبقه. 

كنت ممن وعدوا أنفسهم بأنني لن أنسى قضية فؤاد، و هى القضية التي يحاول البعض بطريقة أو أخرى أن يحول مجراها من حقيقتها إلى تهم و ضنون و شكوك تُرفع كثيراً في وجه العديد ممن يصرون على أرائهم المتعلقة بالحقوق و الحرية بصدق لا بعناد. قضية فؤاد هى الحق الأنساني الذي وهبه الله سبحانه و تعالى للأنسان في الأختيار و التعبير عن الذات. فالدفاع عن فؤاد و الحديث عن قضيته ليس لأنه فؤاد الفرحان و ليس لأنني معجب بشجاعته و قدرته الكتابيه المميزة، بل لأنه أنسان أختار أن يكون حراً في زمن لازال البعض يصر على أن لا نكون أحراراً، و لو تجاوز و أخطأ في حق أحد ما فعلى من أخطأ في حقه أن يطلب الأنصاف من القضاء عبر الوسائل المشروعة، لا أن يمنع فؤاد من الحديث. فكما إن لدى فؤاد عقلاً يفكر به و لساناً يكتب به على صفحات الأنترنت، وجدنا العديد من المدونين و المدونات الذين ظهروا في عالم التدوين السعودي بعد توقيف فؤاد، و قراروا بشجاعة أن يواجهوا سجن فؤاد بشجاعة كتاباتهم و تعبيرهم الصادق عن شجونهم الشخصية و العامة، و سيستمر ظهور أخرين لأنهم يملكون أسباباً كثيرة لكي يكونوا أصواتاً حرة تعبر عن نفسها بشجاعة و صدق.   

يا فؤاد لا أحد معذور بالسكوت عن قضيتك، و كل الساكتين المختبئين خلف أعذارهم المُختلقه يحتاجون لقراءة رسالة أبنك خطاب إلى كل نفس حره.

Advertisements

Responses

  1. […] رسالة من خطاب ابن فؤاد الفرحاننجاة على اطلقوا سراح أبيشيئاً من همومي « Living in KSA على رسالة من خطاب ابن فؤاد الفرحانأرقى من جسد على […]

  2. 😦

    لى كم يوم أقراها وما أقدر أرد لم أجد الكلمات المناسبة سوى أنى أمر بمثل هذه الحالة من فترة لأخرى وتصاحبها نوبات بكاء
    أشعر بالهم عندما أفكر في وضع الأستاذ فؤاد ووضع زوجته وأبناءه رغد وخطاب أمه أسرته
    وليس هذا فقط أتسال كيف وضعه بعد الخروج سيواجه المجتمع وضغوط الأسرة هل سيختفي من ساحة التدوين هل سيهاجر.
    لم أقرر أن أدون إلا عندما قراءة مدونته شعرته أنه يتكلم بصوت واعي محايد مرات يشطح ويسخط ولكنه مواطن يحق له أن يتذمر يحق له أن يطالب بوطن واعد له و لرغد وخطاب من الغريب أن أجد نفسي أحمل كل هذه الأفكار لشخص لأعرفه إلا من خلال كلماته ويالها من كلمات ملهمه وصادقه عفوية وغير مراوغه تشعر أن كاتبها لا يحمل ضغينة بل يطالب بتحسين الأحوال .كل ما أرجوه من الله أن يعيده إلى زوجته وأطفاله فشعوري هو أن أخي لي ومعلم وملهم خلف القضبان بلا ذنب واضح قمت القهر مايحدث له عزاءنا هو أن نعرف أنه بمعنويات عاليه أتمنا أن يكون بالقوة التي اعتقدها ويتجاوز هذه الأزمة بل ويستثمرها لمصلحته .

    شعورك أنساني أبو جوري حفظ الله لك أبنتك .

    أمل

  3. أمل،

    أتفهم كثيراً شعورك و حزنك على وضع الأخ فؤاد و على عائلته. عن نفسي هذا الشعور السلبي هو الذي يمنعني عن الكتابة و التدوين، أحس بأنني لا أملك الرغبة في الكتابة أو حتى متابعة النت. لكن في نفس الوقت يجب أن ندرك ان للحرية ثمن غال يدفعه البعض، و على الأخرين المؤمنين بقيمة الحرية أن يتضامنوا مع من يدفعون هذا الثمن الغالي و هذا التضامن بالتأكيد لا يعني الصمت أو الحزن أو البكاء، بل الحديث و التصدي لذات المشاكل التي جرت على فؤاد عقوبة السجن من غير تهمة أو أتصال بالأحباب.

    قضية فؤاد هى الحرية لنا جميعاً، لذا يجب أن نتفاعل معها بأكبر صورة إيجابية ممكنة و لا ندع للسلبية مجالاً إلى قلوبنا.

    إن شاء الله سيخرج قريباً، و لديه نفس الحب و الحرص على هذا الوطن و سيعمل مع كل الوطنيين من أجل غد أفضل لأجيال المستقبل.

    شكراً لشعورك النبيل تجاه قضية العزيز فؤاد.


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: