Posted by: أحمد باعبود | مارس 19, 2008

شكراً … في إنتظار المزيد

سبق لي الكتابة عن مؤشر الأسعار مدينة الرياض الذي أسسته أمانة مدينة الرياض و الذي يتم تحديثه بصورة أسبوعية بحيث يغطي أكبر مراكز البيع في مدينة الرياض بقائمة مواد أستهلاكية هامة. من أجل مزيد من تطوير هذا العمل الهام، قامت أمانة مدينة الرياض مشكورة بأنشاء موقع ألكتروني خاص بمؤشر الأسعار و قام بتدشين الموقع سمو أمير منطقة الرياض الأمير سلمان بن عبدالعزيز. الموقع يشمل مزيد من التفاصيل و متأكد بأنه سيحظى بالمزيد من التطوير و العمل لكي يكون أكثر فائده للمواطنين و المقيمين في مدينة الرياض. كما أتمنى أن تقوم أمانة مدينة الرياض بتفعيل الأقتراحات التي قدمت لها و منها الأقتراح الذي أرسلته عن طريق البريد الألكتروني بخصوص العمل على مراجعة التفاوت في أسعار نفس السلع بين مختلف منافذ البيع.

أعتقد أن الخطوات التالية يجب أن تشمل مزيد من المدن السعودية و على أقل تقدير المدن الكبرى كجدة و الدمام. هنا يجب الأشارة إلى أن هكذا عمل يجب أن لا ينتظر تنفيذه من قبل المؤسسات الحكومية بل أعتقد أن هناك دور للمواطن من أجل تفعيل عملية مراقبة الأسعار و نشر تقارير لمنافذ البيع التي تتورط في المبالغة في الأسعار.

أجدها مناسبة لكي أوضح نقطة كانت تخفى عني شخصياً و هو أن وزارة التجارة و الصناعة هى الجهه المسؤولة عن شؤون التجارة الداخلية كما ينص على ذلك نظام أختصاصات وزراة التجارة: “تنظيم وسائل تنمية التجارة والإشراف على تنظيم حالة الأسواق الداخلية والاستغلال والتخزين وضغط الأسعار عندما تدعو إليه الحاجة أولاً فأولاً على تطورات أسعار السلع بصفة عامة .|لذا أستغرب كثيراً التصريحات التي أطلقها وزير التجارة و الصناعة السابق د. هاشم يماني بخصوص قيام الوزارة بكل ما يمكن لها القيام به من أجل مواجهة الغلاء و مسبباته في الأسواق السعودية.

Advertisements

Responses

  1. عندما تقاعست يا احمد التجارة عن اداء واجبها ، بدات الامانات بهذه المهمة ..
    اتمنى لو يتم تعميم التجربة على اكثر من منفذ للبيع وعدم اقتصار الامر على المنافذ الكبرى ، لان المواطن يعاني بالذات من البقالات ومثيلاتها ..
    تحياتي

  2. محمد،

    مرحباً بتعليقك 🙂

    للأسف إن التجارة تقاعست فقيام الأمانات بشئ من غير واجباتها قد يعني إضطرارها للتقاعس عن أداء شئ من واجبات الأمانات!.

    أعتقد أن هناك صعوبة كبيرة جداً في أن يشمل المؤشر منافذ بيع متوسطة أو صغيرة لأن عددها كبير جداً، و هنا قد يأتي دور وزارة التجارة في القيام بالزيارات الميدانية بالأضافة إلى واجب المواطنين أنفسهم في مراقبة الأسعار و التبليغ عمن يزايد بصورة غير مقبولة.


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: