Posted by: أحمد باعبود | أبريل 26, 2008

الليبروجامية: قضية توسعة المسعى مثالاً

أثارت قضية توسعة المسعى في الحرم المكي الشريف لغطاً كبيراً خصوصاً مع إعتراض عدد من أكبر العلماء الشرعيين في السعودية على تنفيذ المشروع بشكله الحالي نظراً لأن فيه – و حسب وجهة نظرهم- تجاوزاً عن الحدود المعروفة لجبلي الصفا و المروة، و من أبرز المعترضين الشيخان صالح اللحيدان و صالح الفوزان، كما إن الشيخ إبن منيع كان من المعترضين و لكنه غير رأيه بعد ذلك. على الرغم من هذا الأعتراض فإن القرار الحكومي كان واضحاً بتجاوز أراء المعترضين و الأخذ برأي الأقلية التي رأت جواز التوسعة أو على الأقل الحاجة لدراسة الموضوع بتفصيل أكبر، و مع الأستمرار في عملية التوسعة ظهرت المزيد من الأراء المتفقة مع شرعية قرار التوسعة.

من المثير هنا الأشارة إلى الكيفية التي أستغلت بها بعض الأطراف المحلية المعادية للتيار الديني السائد في السعودية هذه القضية و إستخدامها كوسيلة لأشعال نار المواجهة مع المؤسسة الدينية السعودية و تحديداً مع أصحاب الأراء المعترضة على مشروع توسعة المسعى، و تحديداً هنا أتحدث عن بعض الأصوات في الشبكة السعودية الليبرالية التي أستغلت هذه القضية للأساءة للشيخ صالح اللحيدان و تحميل رأيه في مشروع التوسعة محامل عدة لا تنم عن حسن نية و لا عن رغبة في البحث عن الحق، بل تشير إلى رصيد كبير من التحامل و البحث من جديد عن إنتصارات وهمية من خلال توظيف هذه القضية في إيغال صدور الأطراف الحكومية المختصة و عامة الناس على الشيخ اللحيدان و الشيخ الفوزان و تصوير أعتراضهم على مشروع التوسعة بأنه رفض غير مقبول لقرارات حكومية هامة و رد من هؤلاء المشائخ على تقليص بعض الميزات التي كانت تعطى لهم من قبل.

في إطار هذه المعركة الليبروجامية قامت صحيفة الشرق الأوسط السعودية بإصدار ملحق خاص من ثلاث صفحات يشمل أراء علماء و مفكرين من دول عربية و إسلامية ممن يتفقون مع شرعية مشروع التوسعة و يشيدون بأهمية المشروع الحالي. أجد أن الصحيفة قصرت في عدم الأشارة و لو بصورة مختصرة إلى حجج العلماء المعترضين، كما إنها إستعانت بعدد من المفكرين و العلماء الذين لا ينفك عدد كبير من كتاب الشرق الأوسط (الذين يمثلون الخط الفكري للصحيفة) من وصمهم بالأرهاب و التشدد و لمزهم بأنهم من مؤسسي الفكر الأرهابي كمرشد جماعة الأخوان المسلمين في مصر و الشيخ راشد الغنوشي بل و المرشد الأعلى للثورة الأيرانية السيد على خامئني. أيضاً أذكر هنا بأن الصحيفة أستعانت بأراء هؤلاء العلماء لأنهم يتفقون مع الرأي الحكومي في السعودية، لكنها لا تفتح المجال لهؤلاء العلماء أو غيرهم من أصحاب الأصوات و الأراء المخالفة لرأي المدرسة الدينية في السعودية في قضايا خلافية أخرى مثل المولد النبوي و قضايا التوسل و التصوف و غيرها.

هنا أود أن أشير إلى إنني لست مع رأي ضد أخر، و لا أعتقد أن من حق أي كان شيخ أو غيره أن تكون له حقوق خاصة بسبب منصبه، و لكنني لا أقبل بالأساءة و الإنقاص من قدر الأخرين بسبب أختلاف في الرأي و خصوصاً في أمر إجتهادي كقضية توسعة المسعى، و إستغلال قضية خلافية كهذه من أجل تصفية حسابات.

نعم، ليبراليوا الشبكة السعودية و صحيفة الشرق الأوسط أختاروا أن يقفوا مع الرأي الحكومي (كعادتهم) ما دام في الأمر مخالفة بل و مماحكة مع بعض رموز التيار الديني في السعودية، كما إختار عدد من أبرز كتاب هذه المنتديات الليبرالية السعودية و كتاب صحيفة الشرق الأوسط أن يكتبوا عن كل القضايا مغمضين أعينهم عن قضايا الحرية و الفساد في السعودية.

ختاماً أحب أن أقول إنني لست بمتخصص و لا باحث قادر على الفتوى في هذا الموضوع، و مع إني أرى حجج المعترضين منطقية إلا إن كثرة الموافقين على قرار التوسعة بل و حصول هذه التوسعة على أرض الواقع لا تترك مجالاً سوى القبول بها و إستخدامها، سائلاً الله تعالى القبول لكل من حج أو أعتمر و هو أعلم بما فيه الخير و الصلاح.

Advertisements

Responses

  1. كلام كبير يا أستاذ ..
    جاميرالية إيه ؟ و ليبروجامية مين ؟

    في السعودية لا يوجد عندنا تيارات .. كلنا على قلب رجلٍ واحد ..

    التيارات هذه مجرد كذبة صهيونية للإطاحة بشباب الأمّة و … و … .. . يعني زي الدش و كرة القدم .. و نانسي عجرم ..

    بالتأكيد أن ما نقلته الصحف على لسان المشايخ في بداية الأزمة ليس إلا كذباً صحفيّاً صهيوجاميبرالياً .. كل المشايخ قالوا يجوووووز من الأول .. لكن الصحفيين يكذبون على الشعوب ..

  2. االشيخ الفوزان كان يوجب على من سعى في الحج في المسعى الجديد إعادة السعي
    أعتقد أن الحكومة تسرعت في القرار وسببت ربكة كبيرة في الحج الماضي

  3. لا أعتقد بأن الحكومة ستقوم بهعمل كهذا دون إستشارة

    كبار العلماء وأخص مفتي عام المملكة ..

    وأعتقد ان لاأحد يستطيع أن ينكر بأن هناك خصوم

    للحكومة يحاولوا أن يثيروا الشعب عليها وتدب الخلافات

    بغرض الإطاحة بها

  4. لا أميل إلى تسمية أصحاب “الشبكة” و الشرق الأوسط” بالليبراليين فهم أبعد ما يكون عن محتوى هذا المفهوم..

    ربما يمثلون حاله من “المراهقة الفكرية” أو نوع من “السفسطائية” لكن الأكيد أن قضايا الحريات والفساد لا تعنيهم.. بدليل أنهم لا يطرحونها

    شكرا أبو جوري

  5. ياكرهي لهم هالجاميرالييين

    وياكرهي لما يطلع شخص ليبرالي ويتكلم عن المصلحه العامه للمسلمين في توسعة المسعى , وأن هذا الرفض ناتج عن جهل واغلاق العقول لدى بعض المشائخ … وبعدها يروح لموضوعه ويكمل على موضوعهم الأساسي واللي هو قيادة المراءه وخروجها للعمل … ويرجعون لموضوعهم الأساسي … وبعدها يمتدح كم شيخ ويثني على موقف الحكومه …

    هل هم يعتقدون انهم سيؤثرون في العالم بهالشكل؟ وان العالم يجهلون نواياهم؟

    ومالمانع من رؤية بعض المشايخ بحرمة التوسعه …

    فكلها أراء ولكل رأيه وهذا من سماحة الدين والدين …

    بس سالفة انهم يستشهدون بخميني قويه 🙂

  6. المشكلة أن يأتي من لايركع لله ركعة(ومنهم كثير )
    يناقش في مسائل شرعية ..
    مشكلة والله
    “أقرفونا”

    شكراً لك أخي أبو جوري موضوع رائق ..
    وفعلا متى نتعلم الأدب مع المخالف لاسيما إذا كان عالما..!

  7. بندر،

    صحيح ليبرو بطيخية إيه إلي أنا جاي أقول عليها!
    لخابيط شيطانية طلعت مني أعوذ بالله!.

    زاك،
    ما ذكرته عن رأي الشيخ الفوزان يمكن أن يسبب كارثة في ظل الأزدحام الكبير الذي يشهده موسم الحج.

    دريم84،
    ما أعرفه هو أن العمل بدأ في المشروع من غير الحصول على موافقة هيئة كبار العلماء، و أن هذه الموافقة جاءت في صورة فتاوى فردية من قبل بعض الأعضاء و ليس في صورة قرار جماعي من قبل أعضاء الهيئة كما كان الحال في قرار طلب دراسة الموضوع الذي حصل بعد عرض الأمر على الهيئة.

    سينس76،
    هم يتسمون بالليبراليين مع إنني لا أعتقد أنهم كذلك و أن مطبلون للحكومات و محاربين للتيار الديني من غير منهج واضح و لا مواقف ثابتة يمكن أن تأسس للتغيير و الأصلاح في البلد.

    برهوم،
    الأمر مثلما قلت يا إبراهيم، فمن المثير للغيض أن يتلاعب البعض بالمفاهيم و العلل من أجل أجندة يملكها مستغلاً المساحة الواسعة من الأعلام التي يملكها.

    أذكر أنهم أستشهدوا بالخامنئي المرشد الحالي للثورة الأيرانية و ليس الخميني!!!!

    الأء،
    قد أختلف معك في نقطة أن يناقس من لا يصلي في مسائل شرعية، لأن أمر الصلاة بين العبد و ربه و لا يمكن لنا التأكد من أن شخص ما يصلي أو لا يصلي!. في نفس الوقت لا يمكن أن ننظر فقط لمن يقول الكلام و لكن لما يقوله هذا الشخص، و لكن المنطق أيضاً يفرض علينا أن نعرف الخلفية الفكرية و الثقافية للشخص حتى نستطيع ان نفهم المراد.

  8. هذه التوسعة غريبة جداً بصراحة أنا لمن رأيتها لأول مره كأن في يوم وقفت عرفه وكعادة أهل جده نعتمر ونفطر في الحرم.

    شكل التوسعة غريب لأنها تبادلية مسعى لصفا ثم للمروة ثم مسعى جديد للصفا ثم الجديد للمروة بصراحة استعجبت منه .لو كانت متوالية مسعى للصفا وأخر جديد للصفا ومسعى للمروة وأخر جديد وهكذا لكن أمره مقبول عندي هذا مع العلم أنا لا أفتي بل أنا جاهلة تماماً بالأمر على الصعيد الديني والتخطيطي الهندسي.

    أما ما يخص سياق تدوينتك بصراحة الحوار مفقود والإنصات مفقود بل نحن قد نختلف ونحن متفقون لمجرد أنه لا رغبت لدينا لسماع الطرف الأخر .
    شعارنا لا لتنور ولا للاستيضاح مبررات الغير نعم للهجوم وحتى في ما لا نفقه فيه
    وليس هناك جديد خصوصاً في الملاحم بين التيار السلفي(أن صح تعبيري وأنا لا أستخدم التصنيفات) والتيار الليبرالي (برضوا أنا ما أحب التنصيف) هم يتصيدون لبعضهم البعض الأخطاء معتقدين أنهم بهذا الأسلوب يبرهنون بأنهم على صواب .
    ثم أن الصحابة رضوان الله عليهم وبعدهم الأئمة اختلفوا فهل حداء بهم هذا إلى تشويه صورة بعضهم البعض نحن نفتقد لفن الاختلاف والتقبل والتعايش والحوار وغيرها من مقومات حضارات الأمم

    أنا لست مفتيه وأن كان شكل المسعى الجديد مريب من وجهت نظري ولكن سأسعى به أذا أجبرت على ذالك ولن أذهب لأزاحم المسلمين من أجل ما اعتقده فقط طالما وضع قد يكون له مسوغ شرعي وأنا لست بعالمه بمثل هذا.

  9. عندنا وعندكم خير من هؤلاء الناس..

    ما أقبحهم في هذه الأمة..

  10. أبو جوري …

    يا عزيزي هذا ليس أخر ما يقومون به … وبمناسبة التركيز الإعلامي على نجاح تجربة لجنة المناصحة للموقوفين أمنياً.

    أنا لا أنسى الهجمة الشرسة التي خاضها هذا التيار ضد سفر الحوالي حينما قال أن الحل يبدأ بالحوار و النصيحة .

    اليوم يهلل نفس الأشخاص الذين شنّوا الهجمة ضد الشيخ لنجاح التجربة ، وبدون حتى إعتذار غير مياشر للشيخ ، أو مجرد إشارة إلى أنه أول من طرح الموضوع … فأصابه غرمها ولم يصبه غنمها .
    مع ثقتي أن الشيخ لم يكن يسعى لأي غُنم .

    الغاية بالنسبة لهم تبرر الوسيلة .

    شكراً

  11. سؤال طرأ على بالي ..
    متى تعتق صحافتنا من الأيدولوجيات المهيمنة عليها !؟

    المشكل في الأمر أنهم يتحدثون عن الحرية !!!

  12. أعتذر من جديد على التأخر في التعليق على تعليقاتكم المهمة جميعاً!

    أمل،
    لم أشاهد المسعى الجديد بنفسي و أتمنى أن يتم أنشائه بصورة مناسبة للمعتمرين و الحجاج و بما يمنع أي تداخل بين مساري الصفا و المروة لما قد ينتج من مشاكل و تداخل بين الذاهبين و العادين و في أيام المواسم قد يتنج الأمر كارثة رهيبة.

    الحوار لدينا مفقود و الموجود هجوم و أساءات من كل طرف للأخر و مؤسسة الحوار الوطني تعد و تقدم حوارات جانبية لا تخرج بنتائج و في نفس الوقت تؤطر لحوار الأبراج العاجية!.

    باغي الشهادة،
    ما لي دخل بالي يصير بالكويت خصوصاً و الأنتخابات على الأبواب و الحملات بين الأطراف الأنتخابية في الكويت على أشدها 🙂

    رجل مؤجل،
    شفا الله الشيخ سفر و رفع عنه، و مع تحفظي على كثير من ارائه إلا إن الرجل يملك رؤية يفقتدها كثر من أهل المدرسة الدينية.
    تصحيح رؤى أهل الأرهاب المسجونين من خلال مشروع المناصحة جيد و لكن من الأهم الحوار مع التيار الكبير الموجود خارج السجن و الذي يرى على أرض الواقع أحداثاً تدفعه دفعاً نحو تبني الأراء المتطرفة سواءً من أحداث خارجية أو كل الظلم و الفساد الأداري الموجود في الداخل.

    محمد،
    حينما تكون لدينا مؤسسات صحفية لا تتبع الحكومة و صحفيين يحترمون مهنتهم و على مستوى الوعي المطلوب ربما يتطور الأمر و لو قليلاً.

  13. الشبكة الليبرالية فهي تمثل التوجه الحقيقي لليبرالية , لذلك ليس من الغرابة بشيء أن يستغل ذلك لمهاجمة المؤسسة الدينية .

    موضوع التوسعة موضوع شائك ومعقد .. ورغم ذلك تم تمريره بشكل مستعجل واستباقي 🙂

  14. يعني نعتبر هذا خوف منك تجاههم بني ليبرال الكويت؟؟ 🙂

    أخي الكريم: كأني سألتك ونسيت الإجابة.. بغيت أعدل من هوامش المدونة الطرفية، من أين الطريق؟

    وسؤال آخر: كيف أغير الصورة التي هي عندك بحر و زرع؟ ليس القالب فقط الصورة؟

    أدري طولت 😦 لكن سؤال اخير لأجل هديل والقدس.. كيف أضع بنر هديل الذي عندك؟ وكذلك بغيت شريطة القدس التي على الزاوية على الطرف كيف أضعها؟؟

    أخيرا.. أنت محلل بألا تجيب على أي سؤال..

  15. أبا جوري ..

    أجل ” ليبروجامية” .. أضحك الله سنك .. وملأه نعمة ..

  16. الأخ الكريم والفاضل أحمد ( أبو جوري ) حفظه الله
    الرجاء تزويدي ببريدك الإلكتروني للأهمية
    بخصوص رغبتنا في إرسال دعوة للمشاركة
    في المنتدى

    والله الموفق
    ——
    *ملاحظة : حاولت مراسلتك عن طريق الفورم الموجود في
    راسلني ، ولكن كانت تظهر لي رسالة تفيد بمشكلة في الصفحة .

  17. علوش،
    الشبكة الليبرالية السعودية لا تمثل بالنسبة لي إلا أراء الأفراد فقط. الوضع الحالي في البلد لا يسمح للكثيرين بكتابة ما يريدون بشكل حر و مسؤول، بل إن الأمور تبدوا أكثر سهولة حينما تكون في صورة هجوم و دفاع لا ينتهي مضيعاً للوقت و الجهد.

    بالنسبة لي الشبكة لا تمثل الليبرالية.

    باغي الشهادة،
    بدايةً أعتذر على التأخر في الرد لكنني كنت مسافر في الفترة الماضية. إن شاء الله أرد على أسئلتك من خلال إيميل قريباً.

    كلامي ليس خوفاً من أحد، بل إنني أفرق بين ليبراليي الكويت و من يتسمون لدينا بالليبراليين كثيراً.

    سلطان الجميري،
    اللهم أمين.. و من قال 🙂

    المراقب العام،
    الفورم يعمل بكفاءة و قمت بتجربته شخصياً.


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: