Posted by: أحمد باعبود | يوليو 8, 2008

الغلط وين؟!

 

“يا أخي جيب لك شغالة و ريح بالك؟، سيبك من البخل الي إنت فيه.. ريح نفسك و زوجتك.. و جيب شغالة، أمورك راح تتحسن”.

ما سبق هو جزء من حوار تكرر كثيراً في الفترة الأخيرة مع أحد زملائي في العمل، هو يرى أنني مخطئ بعدم جلب “شغالة” حتى تساعد زوجتي و تأخذ بالها من بنتي جوري. تفسيري للموضوع هو أن زوجتي لا تعمل و هذا أمر إتفقنا عليه من البداية.. لا عمل ما دام هناك أطفال صغار.. و هى اليوم حامل بالطفل الثاني.. يعني ستظل بعيده عن العمل على الأقل لمدة أربع سنوات قادمة.. و بالتالي مسؤوليات البيت عليها خصوصاً أن البيت ليس كبير و لا يوجد لنا زوار بصورة مكثفة.

 

جوري تقارب الثلاثة أعوام.. و هى نشيطة تحب اللعب و الأختلاط بالأطفال كثيراً، يلومني صديقي أعلاه لأنني لا أخذ جوري إلى ميدان اللعب الصغير القريب لمنزلنا، و يقول “يا أخي بس لو تجيب الشغالة حتى تودي البنت للبلاي يارد.. كفاية!”. أرد عليه بأننا نأخذ جوري إلى المسبح الصغير و إلى المكتبة عصر الجمعة حيث تشارك أطفالاً أخرين اللعب و التعلم. أعترف بأنني لا أخذ جوري إلى المسبح يومياً و لا حتى إسبوعياً، و أننا نأخذها إلى المكتبة بمعدل مرة كل إسبوعين.

 

بالتأكيد إنني مقصر، لكنني لا أعتقد أن الشغالة هى البديل.

عمل البيت أعتقد أنه من مسؤوليات المرأة في البيت ما دامت لا تعمل، خصوصاً حينما يكون البيت صغير و “محندق” و وجود الشغالة فيه سيعني إنعدام أي خصوصية لنا.. في بيتنا!.

نفس الشئ ينطبق على جوري .. هل من العقل أو المنطق أو تحمل المسؤولية أن أحضر شغالة حتى تقوم بالنيابة عني بأمور أعتقد أنها من أساسيات مسؤوليات الوالدين!.

 

قد يكون الحل في تنظيم الوقت بصورة أفضل، مثلاً إغلاق التلفاز في البيت يومياً بين الخامسة و الثامنة مساءً، و عمل جدول للنشاطات العائلية المشتركة، و أن أساهم فعلياً في عمل البيت حتى و لو في أمور بسيطة يمكن لي القيام بها بسهولة .. أو أي شئ أخر.. و لكن لا للشغالة ( على الأقل في الظروف الحالية)!.

 

أتسأل… هل أنا غلطان؟!

Advertisements

Responses

  1. أتفق معك بأن البيت محندق و صغير ووجود شخص ثالث دخيل سيكسر الخصوصية لكن للتذكير بأن وظيفة الزوجة كزوجة و وظيفتها كأم ليست من مهامها تغسيل صحون أو تنظيف ملابس أو كيها .. أي شخص ممكن يقوم بهذه الأعمال ورابط الأسرة لا يتأثر… المعنى أن الأعمال المنزلية ليست هي من وظائف الزوجة وا الام حيث أن على عاتقها مسؤليات أهم.. فيما بعد إذا أستدعى الوضع خادمة لتقوم بأعمال التنظيف هذه لا تزعل نفسك لأنها ليست من أساسيات وظيفة الزوجة والأم ولا تشعر أنت أو أم جوري بالتقصير تجاة جوري فهي لن تهتم من غسل ملابسها أو نظف غرفتها ولا من أعد غذائها لكن ستسأل من يصحبها للمدرسة من يقرأ لها القصة من يلعب معها من يضحك معها من يطعمها بملعقته..

    أتمنى أن تكون الصورة أتضحت..

    تحياتي..

  2. ابو جوري لا ما اشوف انك غلطان بالعكس، معك حق.
    لكنك ما بينت راي ام جوري، اعتقد ان وضعها الحالي ما يمكنها من تحمل مسؤوليات البيت بروحها

  3. أعتقد انك على المسار الصحيح. ولكن يجب التشديد على النقطة الأخيرة التي ذكرتها وهي التعاون بين الزوج والزوجة. أحيانا حتى لو كانت المشاركة بسيطة جدا (كغسيل الصحون بعد الطعام مثلا) فإن ذلك يشعر الزوجة بالأمان وبأن هناك من يشاركها عمل البيت، خصوصا وأن الضغط النفسي يزداد عليها إذا كان كل -أو أغلب- من حولها هم ممن يمتلكون خادمات بمنازلهم.

  4. الله يفتح عليك يا أبو جوري. أنا عارف أن بيننا أشياء مشتركة كثير ولكن ما عرفت أننا نحمل نفس وجهة النظر تجاه هذا الموضوع أيضاً. وضعنا العائلي من حيث الصغر والحندقه متشابه كثير. تمسك برأيك فلو تنازلت أخاف أنني رايح أتنازل زيك 😦

  5. كثيرين هنا كمان نفس الشي بيقولوا لي جيبي شغالة ووفري فلوسك وتعبك!
    ما اقول اني ما عمري فكرت في الموضوع .. الا فكرنا وفكرنا وفكرنا والى الان ماني قادرة اتأقلم مع الفكرة والوضع
    طبعا الكلام هدا ليش? لآني موظفة لمدة 9 ساعات في خمس أيام وشغل البيت طبعا يا انه يتراكم ويصير دبلات في آخر الاسبوع
    او اني اكون مرهقة طول الاسبوع وارتاح آخره..
    خاصة انه الشغالة هنا بتاخد 400 رينجيت وهو نفس المبلغ اللي بدفعه للبيبي سيتر او الحضانة
    الفرق انه البيبي سيتر بتستلم اولادي في الصباح الين العصر او المغرب يعني الين ما انرجع من الشغل
    غير انه بيكونوا معاها اولادها يعني ماراح تعمل حاجة غلط في الاكل والا تسوي لهم شي زي ما بنسمع عن الشغالات

    نصيحة..
    خلوكم كدا اسهل واريح واوفر وامان اكتر للاولاد

  6. أنا أكره العمالة بالبيت .. شفت في أحد المتزهات زوج و زوجته جالسين على سجاده ما تتجاوز المتر و نص في متر، و الخادمة جالسة بالنص، لأنها ماسكة الطفلة ؟!! أي خصوصية هذي ؟

    لكن بنفس الوقت .. أؤمن بالرعاية المشتركة للأطفال، و أنه كمان الرجل يكون له إجازة أبوه ليجلس مع أطفاله، لأنه وجود بحياتهم من بدري مهم، صعب جدا ع الأطفال لما يكبرون (مرحلة المراهقة) أنهم يسمعون لشخص ما كان موجود بحياتهم أكثر الوقت، حتى لو كان هو الي يجيب الفلوس.

  7. لا تستسلم و لكن ساعد في شغل البيت، او اي شئ آخر يساعد في شغل البيت. ليس عيبا ان يساعد الرجل في بيته… والله شغل البيت مهما كان صغيرا فهو متعب و منهك، خاصة في بلادنا التي بين النهار و الليل يصبح البيت مغبرا.

  8. مبدأ ان يكون في البيت شغالة مرفوض عند الرجال لأنهم يعتبرون شغل البيت من كنس وطبخ وتنظيف وغسيل من الواجبات الاساسية للمرأة الزوجة ،
    بينما الاسلام ما الزمها بشغل البيت ومن حقها على الزوج ان يحضر لها من يساعد ويعينها عليه والزمها فقط بالانجاب وبتربية الاطفال وحسن معاملة الزوج ،
    وارجع لحديث للرسول الكريم وستجد كلامي صحيح !!
    واذا كانت المرأة تقوم بهذه الاعمال فهي تطبق مفهوم اجتماعي وضعه الرجل ولاجله تزوج ،،،،،يريد انسانة تخدمه في المقام الاول ،،
    بينما الاسلام يعتبر قيامها به عن تطوع صدقة !

    لاتتفاجأ !!! ودور للحديث وستعلم اني محقة ،،

    حبس الحرية بوجود الخادمة ممكن ولكنه ليس مبرر لعدم وجودها
    اذا تم توضيح نطاق تحركاتها وصلاحياتها

    النساء خلطت بين المهام التي اوكلتها لها فحدثت الكارثة في تنشئة الناشئة لكن تطبيق قانون وجودها في البيت بشكل صحيح ينظم الحياة ويجعلها اسهل ويوفر وقتا للمرأة لتبقى عينها على اولادها 24/24 هذا اذا كانت امكانيات الزوج ايضا تسمح بوجودها

  9. انا اقول جيب لك خدامه لشغل البيت

    وجيب مربيه لجوري

    وسواق

    واطلع انت وام جوري بشقه قريبه 🙂

    وخل جوري تتصافى معاهم .. اما حاس انها بترتب امورها

    ههههههههه

    كلامك سليم .. وواضح لي انك ماترفض فكرة الخادمه .. ولكن ترفضها في هذا الوضع .. اللي هو ان الأم ماتشتغل .. وماعندكم الا بنت وحده

    ولكن في المستقبل لو كثرو الأبناء .. خلنا نقول 5 ( بمناسبة الخمسه بالميه) هنا تحتاج خدامه .. حتى لو انها ماتشتغل .. وذلك لأن البيت المحندق .. بيصير بيت مبحبح شوي .. والشغل بيزيد … والعيال يبي لهم من يتابعهم

    وانت وقتها بيصير عمرك حول الخمسين … وهذا العمر .. هو عمر التشكي , والتشره , وتبي احد يدلعك .. فلازم تفرغ ام جوري .. لأنها جاها طفل عمره 50 سنه ويبي من يداريه

    🙂

    وش رايك فيني؟ جبتها صح 🙂

  10. روان،

    نعم .. الأعمال المنزلية ليست الوظيفة الرئيسية للأم في المنزل، لكن في نفس الأطار يمكن لي الجدل بأن الأب ليست من مسؤولياته أن يعمل سائقاً لعائلته يأخذهم في كل مشوار و في أحيان كثيرة ينتظر حتى تنتهي الأم أو الأطفال من القيام بأعمالهم الخاصة. كما إن الأب يقوم بالكثير من أعمال التخطيط المستقبلية التي ليس واجبه، لكنه يقوم بها من باب الأهتمام بهذه العائلة حاضراً و مستقبلاً. فما تقوم به الأم من أعمال في البيت ليست واجبه لكن إن كانت الأم في البيت و لا تعمل و لديها طفل واحد أو حتى إثنان و في مرحلة ما قبل المدرسة أو السنوات الدراسية الأولية فما الذي ستقوم به في أوقات فراغها الطويلة؟!. لذا القيام بأعمال البيت ليست واجباً لكنها شئ يجب أن يقوم به أحد ما و بما إن الحاجة للخادمة ليست ملحةً جداً فمن المنطقي أن تقوم الأم بهذه الأعمال و لا يعني ذلك أن يمتنع الأب عن المساعدة و يعيش دور سي السيد!.

    أتفق معك في إن الأهم لتأسيس جوري و تنمية علاقتنا بها و تطورها العاطفي أن نكون نحن معها في الأمور الأهم كاللعب و النشاطات الأخرى، لذا أستاء من واقع أننا نقصر معها في هذا الجاتب لأسباب كثيرة من بينها الأنشغالات البيتية و الأخرى خارج البيت. لكنني أعتقد أن التنسيق و التعاون بين الوالدين يساهم في تحسين الأمور و المساهمة في قضاء أوقات أفضل مع الطفلة.

    أمنه،
    إن شاء الله أشوف أم جوري تكتب لكم رأيها في الموضوع بنفسها و بكل حرية و ديمقراطية 🙂
    عن نفسي أعتقد أنها لا تجد حاجة الأن لوجود الخادمة، و هذه وجهة نظري أيضاً.

    طلال،
    للأمانة كنت أعتقد أنني سأساهم في أعمال البيت، لكنني لم أفعل ذلك، بسبب الكسل و إضاعة الوقت و عدم التخطيط. لي أشهر أريد أن أضع جدول بالأعمال العائلية لكنني لم أفعل.. إن شاء الله أكتب عن الموضوع حال التنفيذ.

    فؤاد 🙂
    بصراحة لو حصل و إنتقلت لفيلا أكبر مكونة من دورين و عندي طفلين أعتقد أنني سأتنازل من غير صعوبة و ما راح يكون عندي شغالة بس .. لكن سواق.. و الله يستر عليك بعدين يا أبو خطاب 😉

    أسماء،
    جميل أن أسمع رأيك كأمراءة عاملة و لا ترحب بفكرة الخادمة.
    طبعاً لا يوجد لدينا في السعودية لا بيبي سيتر و لا حضانات معقولة المستوى و التكاليف و موثوقة.
    كما قلت، فكرنا و سنظل نفكر لكن الأن لا يبدوا الوقت المناسب.

    أروى
    مرحبا بريح طيبه جاءتك بك معلقةً هنا.
    نعم التربية المشتركة حل يساهم في التقليل من الأحتياج للخادمة في البيت. الأمر ليس بالسهل أبداً في ظل إضاعة أوقات كثيرة أمام التلفاز كما أفعل للأسف.

    برينس جيمي،
    معك حق.. العمل في البيت ليس معيباً للرجل لأنني أعتقد أن الزوجة ستقدر ذلك كثيراً جداً.
    عمل البيت متعب لكن ليس هناك شئ سهل في هذه الدنيا، لكن كما ذكر الأخوة و الأخوات التعاون يساهم في تخفيف الحمل.

    إبراهيم،
    خليني أشوف رأي الشيخة جوري بخصوص السواق و الشغالة و أرجع لك..
    أكيد إنه رأسهم راح يشيب بعد إسبوع .. ترا البنت ماهي سهلة بالمره 🙂

    مثلما قلت، لست ضد فكرة الشغالة (مع إني ما أرتاح لهم في العموم) في الظروف الحالية. و ربنا الرزاق لكن ما في أي نية لخمسة .. 2 إن شاء الله كفاية .. و ربنا يسهل و ننقل لبيتنا الخاص في المستقبل القريب ..

  11. عن نفسي انا اؤيدك وادعم رايك خصوصا ان عدد الاطفال قليل الان الله يخليهم لك

    اما في حالة وصلت للخمسة 🙂 هنا اعتقد انك راح تخور ويتغير مبدأك ،، وما الومك لكن اهم شي انه مايكون فيه مربية ـ يعني شغالة تهتم بأمور البيت وما تدخل في شؤون الاطفال لأنه بصراحة بعض الناس الله يهديهم يجبوا شغالات ويرموا عليهم كل شيء حتى الاطفال وتلقى الطفل يتعلق بالخدامة اكثر من امه

    بالتوفيق عزيزي

  12. التخطيط للمستقبل نعم من مهامه لأنه يخطط لحياة أبناءه و لأن السائق لا يمكنه القيام بهذه المهمه لكن موضوع المشاوير فعلا ليست من مهام الأبوه كما هو الحال مع مهام الامومه والزوجية التي لا يندرج ضمنها غسيل الصحون و كي الملابس

    لكن المهمتان (مشاوير – تغسيل صحون) لو قام بها شخص أخر غير الأب و الأم (سائق او خادمة) لن تؤثر على رابط الأسرة فلا تشعر بضيق أن أحتجتم فيما بعد الى مساعدين (خادمه و سائق) لأن ماسيقوم به هذان الأثنان هي وظائف ليست من وظائف الامومة و الابوة و بالتالي رابط الأسرة لن يهتز

    اعتقد -كما هو موضح في تعليقي الأول- أني كنت أتفق مع كلامك لا أختلف!!! علما بأني لم أخض موضوع “لماذا تقوم الزوجة بأعمال البيت فهذه ليست من واجباتها” و أنما كنت أوضح نقطة تلتبس على الكثير !!!

  13. أهلا أبا جوري

    بالطبع لست مخطئاً.
    إن هذه الضغوط التي تواجهها من المحيط الخارجي بشأن احضار الخادمة لهو دليل على أن هناك الكثير ممن لديهم نفس قناعاتك إلا انهم اضطروا لاحضار واحدة لهم ارضاء للمجتمع أو كمظهر (برستيج) اجتماعي و هذا واقع نشاهده.. اشكرك لاثارة الموضوع..

    دمت بخير

  14. احنا عيله محندقه 🙂
    العدد فيها قليل ورغم ان المنزل كبير مقارنه بالعدد الا اننا متفقين ومجمعين علي رفض الخادمه لان خصوصيه المنزل تنعدم بوجودهم ناهيك عن المشاكل الكثيره التي تحل علي الشخص بقدومهم
    هناك سيدات يعملن ويديرن بيت واسره دون الحاجه للخادمه
    من منطلق ابعد عن الشر وغني له
    بوجوري -انت صح

  15. انا رآيي من رآيك..
    استمر على اللي انتا فيه افضل و اريح

  16. والله أنا رأيي طالما أم جوري مستعدة للتعاون وأنت ستبذل شيئاً لإغرائها على الاستمرار في هذا التعاون فهذا رائع ومرحلة متميزة قليلاً مايصل لها الزوجان …
    استمرا ..
    أما عن وجهة نظري الشخصية ..
    المرأة الموظفة قد تحتاج [خادمة] لا حاضنة ولامربية!
    حتى تستطيع تعويض زوجها وأسرتها ساعات غيابها ..

  17. على قولت اخواننا المصريين،، عدّاك العيب، لا انت غلطان و لا هم يحزنون، اعمل ما بدالك و اهم شئ انك مرتاح انت و العائلة الكريمة.
    تحياتي

  18. dana_maroc

    أعتذر لك كثيراً عن تجاوز تعليقك في الرد و بصدق كان أمراً غير مقصود أبداً.

    بالطبع أعرف الحديث النبوي الذي أشرت إليه، و أعتقد بأن قيام زوجتي بالأعمال البيتية تكرم منها تشكر عليه و هو من باب التعاون بين الزوجين على أمور الحياة.

    قولك بأن الرجل يتزوج من أجل أن يجد له من يقوم بعمل البيت قد ينطبق على البعض و لكن لا يمكن لك التعميم. عشت حوالي ال 7 سنوات بعد تخرجي من الجامعة أعزباً و لم تكن حياتي كارثية و كان بها ميزات أفتقدها اليوم لكن الزواج وفر لي إستقرار و شريكة حياة و طفلة لا يمكن لي أن أحصل عليهم في حياة العزوبية.

    تميم،
    نعم زيادة عدد الأطفال ستؤدي إلى تغير الأمور.
    أتفق معك في عدم تدخل الشغالة في أمور الأطفال أبداً، مع إن الواقع يجعل الأمر صعباً، لكن وضع خطوط واضحة جداً لعمل الشغالة من البداية قد تساهم في تطبيق هذه النقطة.

    روان،
    اعتذر لك.. فمن الواضح أنني خلطت بين تعليقك الأول و تعليق dana_maroc.. لذا تطرقت لنقاط لم ترد في كلامك السابق 🙂
    صحيح أن أعمال التنظيف و التوصيل لن تؤثر كثيراً على رابط الأسرة لكن عدم وجود حاجة ملحة حالياً تجعل من الأستعانة بخادمة و سائق أمراً لسنا مضطرين له.

    نهى،
    الموضوع قد يكون برستيج عند البعض و تعود عند أخرين..
    لم أتعود على الخادمة في بيت الوالد رحمة الله و بالتالي يوجد لدي هذه السلبية نحو وجودهم في البيت.

    ليال،
    التعاون بين أفراد الأسرة جداً مهم من أجل تخفيف الحمل عن الوالدين و بالتالي إنتفاء الحاجة للخادمة في البيت.

    وتر،
    إن شاء الله مستمرين … حتى إشعار أخر 🙂

    الاء،
    نعم الموظفة تحتاج إلى خادمة خصوصاً لو لم يكن الأطفال كبار في السن بما فيه لكي يساهموا في عمل البيت.

    ياسر،
    الله يديم علينا و عليكم الراحة 🙂

  19. أخوي أحمد..

    اقول بس.. اختصر الموضوع من الآن.. وجيب شغالة.. تراها جاية جاية 🙂

    اعتقد اذا كان طفلينك الله يحفظهم قريبة اعمارهم من بعض.. فالأم راح تحتاج أحد يساعدها. واعتقد ان هذا من حقها. بالنهاية الإنسان يحسن من وضعه المادي عشان يخلي حياته (أسهل). وراحة زوجتك وتركيزها على أطفالها.. اعتقد انه هدف رئيسي من (كدك) و دوامك من صباح الله 🙂

    واذا كان السبب الرئيسي فقدان الخصوصية.. فأبسط شي انك تجيب شغالة نص دوام.. مثلا.. تجي من سبع الى أربع (وقت دوامك).

    تحياتي،،

  20. اهم شي راحتكم وتتربى الجوري بعزكم..
    عن نفسي ماحب الشغالات واقوم بواجبات البيت بنفسي
    وتسعدني كثيراً لانها تشغل وقتي…..

  21. عصام،

    صحيح .. ممكن تكون الشغالة جايه جايه .. لكن بالنسبة لي التوقيت يفرق!.

    صحيح إن الإنسان يحاول تحسين و تسهيل مستوى حياته لكن أيضاً لا أستطيع أن أنسى أن أملأ حياتي بأشياء ذات قيمة للعائلة حتى و إن لم تكن واجبة أو يمكن لأخرين القيام بها.

    إدعي لي أشترى بيت بسعر معقول .. و الشغالة تدخل البيت قبلنا 🙂

    راما،
    نقطة إشغال وقت الام في البيت مهمة، لأن وجود الشغالة في بيت صغير معناه وقت فراغ كبير للأسف لا يتم إستغلالع بصورة إيجابية!.

  22. ما اقول لك
    دون اطالة الكلام
    انت عندك كنز في البيت((ام جوري))
    الله يحفظها لك
    ياااااارب
    لان ندر هل اليومين زوجه متفهمه مثلها

    الله يخليكم لبعض يااااارب

    تحياتي
    حلمي معي

  23. أقول يا سيد
    عقبال ما الله يرزقك كنز في بيتك مثلي و أحسن 🙂

  24. […] recently came across an interesting post by a Saudi blogger about why he is refusing to get a housemaid to help his wife. But I imagine most […]

  25. […] Ahmed Baaboud describes the situation: “يا أخي جيب لك شغالة و ريح بالك؟، سيبك من البخل الي إنت فيه.. ريح نفسك و زوجتك.. و جيب شغالة، أمورك راح تتحسن”. […]

  26. […] Ein saudischer Blogger, der auf Hausangestellte verzichtet, wird dafür schwer kritisiert. Ahmed Baaboud beschriebt die […]

  27. […] Ein saudischer Blogger, der auf Hausangestellte verzichtet, wird dafür schwer kritisiert. Ahmed Baaboud beschreibt die […]

  28. […] Ahmed Baaboud descrive così la situazione: “يا أخي جيب لك شغالة و ريح بالك؟، سيبك من البخل الي إنت فيه.. ريح نفسك و زوجتك.. و جيب شغالة، أمورك راح تتحسن”. […]

  29. […] Ahmed Baaboudは、状況を説明している: “يا أخي جيب لك شغالة و ريح بالك؟، سيبك من البخل الي إنت فيه.. ريح نفسك و زوجتك.. و جيب شغالة، أمورك راح تتحسن”. […]

  30. First of all I’d like to apologize for writing in english. I’m currently in the US and my computer doesn’t support arabic type. I came across this post through Bint Battuta’s Blog. I agree with many things you said. , especially when it comes to the child rearing aspect. I believe that children should be raised by their parents and not by their maids. In Bahrain, where I’m from, many Bahrainis depend on the maid to raise their children. Unfortunately these children are disconnected from their culture, cannot talk arabic properly, and even talk english with a Philipino or Indian accent. In addition the child forms a strong connection to the maid which is stronger than that of the parent. If the maid ever leaves, the child will become very disoriented. In addition, these children may feel a void in their lives because they lack a close relationship with their parents. What worries me the most though, is how spoilt our children are becoming. Imagine a 5 or 6 year old with a maid to do everything for him or her? These children get used to the idea of a maid responding to their every request. They usually grow up very spoilt.
    As for not having household help in the house, thats a different issue. How big is your house? Raising a child and cleaning the house can be really tiring sometimes especially if you are not able to help your wife. It also takes up time giving your wife less quality time with the children. Of course like you said, there are many ways to resolve this. Honestly though, I think the best solution would be a part time maid which comes twice a week.

  31. Reeshieze

    أهلاً بتعليقك بأي لغة كانت 🙂

    من المؤسف أن يتخلى الوالدين تحت أي حجة كانت من واجبهم و حق أطفالهم برعاية شؤونهم و الأهتمام بهم. مهما حاولت الخادمة فلن تعطي الأطفال إحتياجاتهم النفسية، إضافة إلى أن كثر من الخادمات يعاملن الأطفال بدلال شديد جداً و لا يرفضن لهم طلباً مما ينتج أطفالاً شديدي الدلال و غير متحملي المسؤولية كما يخلق عدائية لدى الطفل حينما يمنعه الوالدان من أمور تسمح بها الخادمة!.

    بأمانة أتفق معك بأن عمل زوجتي في البيت يحد من جودة الوقت الذي تقضيه ليس مع إبنتنا جوري بل معي شخصياً. لكن فعلاً بيتنا صغير و ليس لنا زوار كثر. الحل هو في أن أساعد شخصياً و أن نقلل من مشاهدة التلفاز. الحل الذي إقترحتيه ممتاز لو كان متوفراً بسهولة، لأن الوضع في السعودية عموماً أن العاملات المنزليات المؤقتات يأخذون مبالغ ليس بسيطة و في نفس الوقت يكن من العاملات المخالفات للأنطمة مما يمكن أن يسبب مشاكل مستقبلية لمن يوظفهن حتى و لو بصورة مؤقته.

  32. […] أحمد باعبود الموقف: “يا أخي جيب لك شغالة و ريح بالك؟، سيبك من البخل […]


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: