Posted by: أحمد باعبود | أغسطس 21, 2008

هل نحن بحاجة للوزراء؟

 

في حادثة ليست الأولى و لا أعتقد أنها ستكون الأخيرة يتدخل المقام السامي للتوجية بالخطوات المطلوبة من أجل حل مشكلة من مشاكل المواطنين، في هذه المرة كان التدخل من أجل مواجهة مشكلة نقص المياة التي تواجه منطقة عسير في جنوب المملكة.  لم يكتف المقام السامي بالتوجية لحل المشكلة بل شمل التوجيه السامي الخطوات العملية من أجل حل هذه المشكلة المتكرره في كل صيف و بصورة غير محصورة بمنطقة عسير فقط!.

 

ألم يعلم وزير المياة بوجود هذه المشكلة؟ ألم يفكر في الحلول الممكنة، بدل إنتظار تدخل المقام السامي؟!.

ألم يفكر المسؤولون عن مصلحة المياة في منطقة عسير بأن ما حصل في سنوات ماضية سيتكرر هذا العام ما لم يفكروا بحلول عملية تنفذ قبل حلول المشكلة بفترة كافية!.

إلى متى ينتظر الوزراء تدخل المقام السامي من أجل وضع حلول طويلة و قصيرة المدى للمشاكل التي يواجها المواطنون؟!.

إذا تكررت نفس المشاكل الموسمية و لم تجد الوزارات المعنية الحلول الناجعة لها، لماذا يظل هؤلاء الوزراء في مقاعدهم الوثيرة؟، و حتى حينما “يستقيل” أحد الوزراء لدينا فالأمر يأتي بعد فترة طويلة جداً من تكرار المشاكل و ضغطها الشديد على المواطنين، لماذا؟.

 

ألا تعرف وزراة المياة بمستوى الإحتياج اليومي لسكان المملكة من المياة، و أن هناك نسبة زيادة سكانية متوقعة و أن كل هذه الزيادات السكانية ستحتاج للمياة، و بالتالي تقول بوضع الخطط العملية لمواجهة هذه الإحتياجات!.

 

أحياناً لا أصدق ما يحصل لدينا، أو أريد أن لا أصدق أن هذه المشاكل تحصل كل عام!.

ختاماً، أقترح قراءة مقال تركي الدخيل في جريدة الوطن بخصوص ذات الموضوع، فربما تصدقون أنني يجب أن لا أصدق!.

Advertisements

Responses

  1. عندما قرأت الخبر هذا الصباح بجريدة الوطن .. اضطررت أن أعيد قراءة السطر الأول مرتيّن .. !

  2. مَن قال بأننا لا نحتاج الوزراء..
    أحياناً أحسُّ بأن لولا وجودهم في حياتنا لما تيسّر لي مسح حذائي بصورهم التي تملأ الصحف لإزالة الغبار عنه..
    أرأيت هناك نفعٌ ما بهم.. ربما هي حكمة ملكوتية لا ندريها..
    مَن يدري..؟!!

    كل الود

  3. الوزراء للدول هي وجاهه لا اكثر، هل تريد العالم ان يضحك علينا و يقول اننا دوله ……..
    تحياتي

  4. سفير الأبداع،
    هناك أخبار كثيرة نقرأها في صحافتنا تستحق إعادة القراءة مرات و مرات.. فهناك عجب .. و هناك عُجاب.. و هناك أخبارنا!

    مداد،
    ربما 😉
    عن نفسي أحب أن أحافظ على الصحف نظيفة و مرتبة، ربما أفكر في تطبيق منهجك العتيد.

    ياسر،
    لا أعتقد أن الموضوع وجاهه في كل الدول.
    لكن واقعنا يقول إننا دولة… !
    هلا بك

  5. لابد من وجود شاة يضحى بها آمام الملأ..
    ومن هم خير من الوزراء وبعض من وكلائهم وهبوط في السلم إلى أصغر مراسل .. التضحية ضرورية

  6. وياليتك تشوف ايش راح يصير في جده و مكه في رمضان.. راح تشوف انواع الزحام و
    الخصام والاقتتال عشان الواحد يقدر يحصل وايت مويه

  7. مازن،
    يا ريت دائماً يضحوا بالوزراء على الأقل، و يكون البديل أنجع لا أسواء!.

    وتر،
    للأسف أن ذات المشاهد تتكرر في ذات المناطق في ذات الأوقات!. ألا يوجد من يمكن له قراءة هذا التكرار و التعامل معه بصورة جذرية!.


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: