Posted by: أحمد باعبود | سبتمبر 10, 2008

الفروق السبعة*!

الصورة الأولى

اليوم بدأت تجربة الإنفجار الكوني الكبير على الحدود السويسرية الفرنسية و التي يحاول العلماء الذين عملوا على المشروع لفترة تزيد عن الثلاثين عاماً مجاراة ما يعتقد انها ذات الظروف التي صاحبت النشأة الأولى للكون.

الصورة الثانية

المدون المغربي محمد الراجي يصدر ضده حكم بالسجن لمدة عامين بعد محاكمة إستمرت لما يقارب العشر دقائق و من غير محامي و من غير إتاحة أي فرصة للمتهم بأن يدافع عن نفسه!.

فقط للتوضيح أن المدون محمد الراجي متهم بالإساءة لملك المغرب لأنه إنتقد عادة الهبات الملكية… “حوالينا و لا علينا يا رب!!!”.

 

*السبعة من باب أنه العرب تستخدمه عند الإشارة إلى التكثير و المضاعفة

 

Advertisements

Responses

  1. الصورة الأولى: تجربة قد تتسبب بنشوء ثقب أسود, مما يعني, أختفى الحياة من على وجه الأرض!

    الصورة الثانية: أُكلتُ يوم أُكل “الحمار” الأبيض.

  2. بين الصورتين سنين ضوئية من احترام الانسانية !

    شكرا ً احمد

  3. أعتقد أن هنالك رابط قوي بين الصورتين.

    فلكي تحصل على التقدم العلمي يجب أن تحصل على حريتك أولا. التخلف هو ثمرة الإستعباد و تقييد الحريات.

  4. مروان،
    يمكن لك النظر بصورة سلبية للصورة الأولى و لكنني أعتقد أن إحتمال حصول ما قلته ضيئله جداً، و لكن ربنا يستر، لكن الهدف من التدوين لم يكن لذات التجربة أو قضية المدون محمد الراجي فرج الله عنه.
    أهلا بتعليقك الأول في هذه المدونة:)

    منال،
    سعيد بوجودك هنا 🙂
    نعم… سنين و سنين!
    بينما نزعم أن الإسلام جاء بحقوق الإنسان من 1400 لكننا توقفنا عن التطبيق منذ ذات الوقت.. تقريباً.

    عبدالله،
    مرحباً بك هنا يا رجل. 🙂
    ما قلته صحيح، إضافة إلى إتاحة الفرصة للتفكير العلمي المنهجي و محاولة الوصول إلى أسرار الكون بينما لدينا يمنع مجرد التفكير و الكلام!.

  5. ليس الأول 🙂

  6. مروان

    الغلط مني أجل .. و تعرف حكم السن و تغير النك و خلافه 🙂
    مرحباً بك دائماً معلقاً أو زائراً.

  7. الصورة الأولى:
    للعلم من الدول المسلمة التي شاركت في المشروع فقط باكستان و المغرب و الله أعلم ما مقدار مشاركتهم لكنهم مشكورين… أين الباقيين “الغنية” بالعقول و غيرها؟!!

    الثانية:
    عامان ضريبة رخيصة لعالم التدوين غير القابل للتحكم من “الرقيب”…. لكنها غالية في حق حياة الشخص الحر

  8. حقيقي سعيد باكتشافي مدونتك
    وتحياتي لقلمك وفكرك
    بالمناسبة محمد الراجي في افراج موقت لحين الاستئناف

  9. حسب ما قرأت من مطالب المدون المغربي أو انتقاداته انه انسان محترم وطموح، وحزنت من تعليقات المنافقين اللي وقفوا ضده لا من أجل ضبط اداؤه في التعبير عن نفسه، لكن تعاطفا مع العادات المتخلفة الموجودة في البلاد العربية

  10. محمد شهاب،
    عن نفسي أرى أنه من المهم أن ننتقل من كتم الأنفاس إلى الإنقتاح على التجارب و العلم و أن نكون مشاركين لا مجرد ناقدين سلبيين أو مشاهدين.

    أنا جوعان،
    سعيد بتعليقك و أتمنى ان تكون معلقاً دائماً هنا.
    سمعت عن الإفراج “المؤقت” عن محمد أدام الله عليه فرجه.

    عبدالرحمن،
    أهلاً بيك يا باشا.
    فعلاً تعليقات البعض على سجن محمد كانت مؤسفه جداً، إصرار على نصرة الظالم و عمى عن حق الإنسان في التعبير عن نفسه.

  11. شتان بين الصورتين

    هناك إنطلاق

    وهنا إنغلاق

    دمت أخي ..


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: