Posted by: أحمد باعبود | أكتوبر 21, 2008

درس

دخلت لمسجد صغير في حى المنظومة (الندى) في مدينة الدمام لأداء صلاة  المغرب، كان الإمام قد إنتهى من أداء الصلاة، و قد سبقني لدخول المسجد رجلان و مراهق، بدا لي الثلاثة من نظرة سريعة لهندامهم و طريقة لبسهم للشماغ بأنهم من قليلي التعليم و لأكون أميناً مع نفسي كان شعوري بأنهم من (البدو). كانت هذه الأفكار تمر في رأسي بينما كنا نقف بجانب بعضنا إستعداداً لأداء الصلاة جماعة، قال أحدهم (من غير أن أرى وجهه) للأخر “صلي”، رد عليه “إنت صل”، تقدم الأول، و مرت على بالي هذه الفكرة

“طبعاً بما إنني ألبس البنطلون و شكلي مش منهم، ما طلبوا مني أن أتقدم للإمامة… أكيد إني أحفظ من القران أكثر منه!”،

كبر الأول للصلاة و قرأ فأجاد القراءة، بل إنه تلا من أيات القران الكريم ما لا أحفظه أبداً!.

 

إنتهينا من الصلاة و إلتفت إلينا الإمام فبدأ لي رجلاً في منتصف الأربعين، و بدأت أفكر في الموقف. شعرت بأنني مررت بدرس أتمنى أن أتعلم منه الكثير.

Advertisements

Responses

  1. وقعت في مواقف مشابهة عدة مرات،
    اللهم أبعد عنا سوء الظن.

  2. درس جميل..
    نظرت الى الصورة فقط..وهذا قصورمنا في نظرتنا للناس..
    روي عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”إن الله لا ينظر إلى صوركم وألوانكم، ولكن ينظرإلى قلوبكم وأعمالكم”

  3. تحصل معي وأمامي كثيرا .. نحكم على الناس .. ونكون فعلا أجهل الناس بهم !.

    شكرا لاطلاعنا على الدرس !.

  4. فعلا درس مهم
    مر علي الكثير مثله
    تعلمت بعدها أني لا أحكم بالشكل إطلاقا حتى أسمع (المنطق) والكلام فهي الدليل الصادق!
    شكرا لك

  5. محمد،
    الأمر لم يكن فقط سوء ظن بل عجب و كبر كنت لا أراه في نفسي أبداً!!

    أم رغد،
    نعم أعطيت لنفسي الحق بأن أحكم على الرجل فجاءني الرد سريعاً جداً!!!.

    ريم،
    مصية حينما يعتقد الإنسان أنه أفضل من غيره، لأي سبب كان و أن يسمح لشعوره بالظلم بأن يظلم نفسه و الأخرين!.

    الديمه،
    ليس فقط الكلام و الدليل، فحتى إن كان الأخر أقل معرفة و علم منا، قد يكون أفضل عند الله سبحانه و تعالى. ما الفائدة من التكبر و الإعجاب بالنفس!!

  6. حصلت معي في الجامعة

    شخص كبير في السن قد لا يحسن اللباس

    ولكني فوجئت عندما حضر إلى معمل الفيزياء فإذا هو عالم متمكن !!!

  7. تحياتي..
    على الرغم من أن التمييز من قبلك كان واضحا لكن فكرتك عن تمييزهم بحقك أيضا صحيحة حيث لم يطلبوا منك التقدم دون أن يعرفوا عنك ما تعرفه من قدرة تلاوة وإمامة..

    تحياتي إليك

  8. محمد،
    لو كان الأمر يتعلق بشئ دنيوي لهان، لكنني أتكلم عن شوفة النفس التي مارستها في أمر ديني هام هو الصلاة!. الله يصلح الحال!.

    عصام،
    ربما يكونوا قد مارسوا شيئاً مما مارسته عليهم و قد لا يكونوا فعلوا ذلك. لكن الأهم هو أنني فعلت ذلك و حاولت أن أنتصر لنفسي بصورة فجة!.

  9. الشكل دائما لايدل على المضمون .. فانا شخصيا اعرف اناس اشكالهم ولاباسهم وحركاتهم واتكيتهم تقول من اصحاب الشهادات العليا والدكتوراه وهم والله العظيم مامعاهم الا الشهادة المتوسطه وتقدير مقبول … بعكس النظر شخص كنت اعرفه مغبر وشكله وظيفه مراسل ولا فراش واذا مره اتفاجى انه رئيس قسم من اهم الاقسام بجامعة الملك سعود .. وايضا اعرف احد جيرانا دكتور قلب من الدرجه الاولى وهو خميس وجمعه عند النياق

    ((دائما اللى يهتم في مظهر مايهتم في علمه والا يهتم في علمة مايهتم في مظهر))


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: