Posted by: أحمد باعبود | ديسمبر 10, 2008

دروس من قضية

هذه تدوينة كتبتها منذ فترة طويلة جداً، لكنني قررت أن أجعلها ترى النور بعد مرور عام على إعتقال المدون السعودي فؤاد أحمد الفرحان.

في كل أمر يمر علينا في الحياة دروس يجب على الحصيف أن يتعلم منها و يستفيد، و اليوم المكمل لليوم التسعون لأعتقال المدون السعودي فؤاد احمد الفرحان به دروس، يمكن لي أن أضعها في النقاط التالية:

طريق الإصلاح و التغيير في السعودية طويل… طويل.

دور الفرد مهم من أجل حصول التغيير، و في نفس الوقت العمل الجماعي ذو نتائج أكثر فعالية و جدوى.

كثير من القوانين في هذا البلد توضع و لكن لا تُفعل و يمكن لصاحب سلطة أن يفعل ما يريدو بغض النظر عما تقوله القوانين.

في غياب الرقابة الشعبية و استقلال القضاء، يمكن أن يستمر اعتقال أياً كان لفترات غير محدده.

الشرفاء يؤسسون لمواقفهم بناءً على المبادئ، و غيرهم يبنون مواقفهم بناءً على الأهواء أو المصالح أو التلفيق و في أفضل الأحوال على الجهل.

التضامن بين البشر وسيلة رائعة للتعبير عن الجانب الأيجابي في البشر و تظهر فعاليته بوضوح من خلال منتجات العولمة.

الصامتون هم أفضل من يقتل أعدل القضايا.

على الرغم من مرور عام على كتابة التدوينة إلا أنني لم أرى شيئاً يستحق الإضافة سوى نقطة واحدة أخيره: الإيمان بقضية ما لا يكفي من غير عمل فعال على حسب الوسائل الممكنة.

Advertisements

Responses

  1. مقالة ممتازة. على فكرة فيه سيت لصحفى المجتمع زى حضرتك(www.RyteNews.com(
    ممكن يخلى صوتك مسموع اكتر.
    على العموم مقالة ممتازة و بالتوفيق

  2. لا غبار على كلامك و النقطة الأخيرة هي التي تحرمنا من التغيير .. الكل يعبر و الكل يستنكر في مجلس بيتهم فقط !!!!

    تحياتي ..

  3. الإيمان بقضية ما لا يكفي من غير عمل فعال على حسب الوسائل الممكنة

    هذه الإضافة زادت مقالاتك معنى جوهري
    .

  4. قد تكون النقطة التي اضفتها للموضوع فيها الاجابة الشافية عن اسباب عدم تحقيق المبادئ التي دعوت لها،الاستسلام والخنوع والتنظير في الصالونات لن يؤدي إلى التغيير بل إلى التقهقر والتخاذل والجمود
    تحياتي لك

  5. من العام وانت رائع …

    ومقالاتك وافكارك رائعه … ودي اسميك الرب الروحي للتدوين السعودي … بس اخاف اوديك بداهيه … هالألقاب توهق 🙂

  6. هيثم،
    شكراً على إطراءك و الموقع الذي أشرت إليه.

    روان،
    التغيير صعب دائماً لكننا بأشد الحاجة إليه.

    أمل،
    شكراً و لعل الفائدة تكون للجميع و التطبيق أيضاً!

    منار،
    الكلام أسهل شئ و التنظير جميل .. و هو أمر أعيشه دائماً شخصياً..

    إبراهيم،
    أعتقد إنك كاتب الرب و قصدك الأب..
    صحيح .. الألقاب تودي في داهية و التدوين ما له أب أو أم … غير الحرية و التعبير عن الذات 🙂
    مشتاقين لك يا حلو 😉

  7. عذراً على الرد المتأخر ..

    لكن اذا كانوا لا يريدون هذا التغير ..

    فغصبن عنك تنسى انك تغير ..

    أو راح تعتبر معادي لهم ..


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: