Posted by: أحمد باعبود | أبريل 7, 2009

إنهم يُضرِبون

 

تداعيات مجموعات من أبناء الشعب المصري للقيام بإضراب سلمي اليوم السادس من أبريل بدعوة من مجموعة شبابية إنطلقت من خلال موقع الفيسبوك للدعوة لإنجاز ثلاث أهداف واضحة و محددة. لا أدرى حتى الأن النتائج الحقيقة للإضراب على أرض الكنانة، لكنني بالتأكيد سعيد لأن هناك في تلك الأرض الطيبة من إختار طريق الإعتراض السلمي الحر على ما يجري من تغييب لفئات كبيرة جداً من أبناء مصر و لأن هؤلاء الشباب يحاولون أن يستفيدوا مما حصل من إضرابات سابقة إختلف تقييم نجاحها من فشله. قد لا يكون من المهم جداً أن ينجح هذا الإضراب أيضاً، فشباب حركة 6 أبريل يقولون في أول جملة في موقع المجموعة في موقع الفيسبوك

من حق جيلنا أن يجرب .. فإما أن ينجح .. أو يقدم تجربه تستفيد بها الاجيال الاخرى”

 

بأمانة شعرت بقشعريرة تسري في جسمي بعد قراءتي للجملة السابقة، فهم يحاولون أن يقدموا إسهامهم البسيط “نسبياً” من أجل أن يغيروا أرض الواقع، من أجل غد أفضل، من أجل مصر أفضل.

 

أين موقعي من الإعراب في طريق التغيير الطويل، بل ربما اللامتناهي في السعودية؟

في أحيان كثيرة أشعر بأن ما أكتبه في المدونة هو مساهمتي في سبيل هذا التغيير، لكن في أوقات كثيرة أيضاً أشعر بأنني أبحث عن أسهل الطرق لأنني أعلم جيداً محدودية عدد قراء المدونة و محدودية تأثير الكلام الذي أكتبه فيهم.

 

كما يقال “الحاجة أم الإختراع”، في وضعنا المحلي السعودي هناك حاجة للتغيير و للمساهمة الشعبية من أجل تشكيل هذا التغيير و تنفيذه، لكن السؤال الهام جداً هو ما هو الإختراع الذي يمكن القيام به من أجل هذا التغيير.

Advertisements

Responses

  1. قام المصريون بهذا الاضراب في نفس اليوم من السنة الماضية والحقيقة أن المسؤولة عن هذا الاضراب قامت الشرطة بالتحقيق معها لأنها أتت بأمر جلل كما هو واضح من تجميع المصريين تحريضهم على هذا الاضراب السلمي والذي لا يهدف الى ايذاء أحد والآن قد لاتكون هي المسؤولة عن اضراب هذا العام إلا أن عملية تبني هذا الموضوع هي عملية مفتوحة مادامت اهداف الفكرة الأصلية نبيلة وتهدف الى المصلحة العامة في المقام الأول مصلحة الدولة ومصلحة الشعب فيكفي أن ترمي البذرة الأولى حتى يتبعك الباقون فيا اخ أحمد سواء رميتها من خلال اضراب أو من خلال مدونة فعاجلا م آجلا سوف تجد التغير المنشود وتذكر أن تغير الشرنقة وتحولها الى فراشة عملية تخذ أكثر من يوم لذلك لا اظن اننا بحاجة الى اختراع من أجل التغيير فأي وسيلة لذلك هي وسيلة ناجحة فقط تحتاج الى وقت كاف

  2. أتذكر ما حصل في العام الماضي و كما علقت في الفيس بوك بأنني أشير إلى الجهد المصري بغض النظر عن نجاحه من فشله، بل الأمر كله عبره و مثل لنا نحن إن كنا نريد التغيير و أن نجعل غدنا أفضل بإذن الله.

    إن شاء الله نكون ممن يضعون بذره بسيطة من أجل التغيير و أن نكون نحن جميعاً ممن يضعون أرجلهم على الطريق الطويل.

  3. مصر سووها ..

    بس حنا طال عمرك خلنا نتقشعر .. ويالله السلام 🙂

    وترى هالقشعره هاليومين يقولون ان فيها خروج على الحاكم ..

    ابو جوري ..

    الشعب المصري غير .. شعب رغم كل الطروف اللي يمر فيها من قمع واستبداد وفقر الا انه يعرف شئ واحد ” ان من حقه انه يعيش زي ماهو يبي ” وفيه ناس ثانيه الى الآن ماتدري ان لها حق انها تعيش زي ماهي تبي …

  4. إبراهيم،
    يعتمد الأمر على المزاج في حالات كثيرة لدينا و ربما يأتي يوم يحاسبونك على القشعرة.. أو أقل!.

    عجبني كثير تعليقك على البعض من أنهم ما تدري إن لها الحق بأن تعيش مثلما تريد .. نعم .. هناك ناس صُمموا حسبما يحب أهلهم و بعد ذلك حسب ما قال لهم مثلهم الأعلى و حطوا عقولهم في الفريزر!.

  5. تعرف ايش مشكلتنا يا اخ احمد انه كتير من الشباب في السعودية يبغى يغير ويبغى الاصلاحات لكن الخوف والتردد الي احنا فيه للاسف.

    شوف كم مدونة سعودية موجودة لكن في نفس الوقت شوف لو واحد بس قال رايه ولك مثال في فؤاد الفراحان اعتقال بغير سبب وافراج مشروط بعدم السفر وما خفي كان اعظم.

    اضمنلي عدم الاعتقال, اضمنلي انه محد يمس اهلي بسوء, اضمنلي بحرية التعبير, اضمنلي بحقي في المظاهرات (( السلمية )). وغير كدا ما نبغى ما نبغى يدونا مطالبنا في الوقت نفسه لكن نبغى صوتنا صوت الشباب السعودي يوصل.

    وعموما حتى لو ما ضمنتلي كل الي فوق اضمنلي بس انه محد يحاسب الاهل على (( تصرف الابن)) وممكن وقتها نسير زي مصر.

    لا تنسى كمان شي في مصر الاعلام قوي وبيوصل للناس الحقيقة وبيساعد الناس تعرف الحقيقة وحتى مدوناتهم بيساعدوا بعضهم لكن عندنا تعتقد ول سرلك شي الاعلاج حيهتم فيك؟ المدونون الاخرون حيقولوا نعرفه؟ ممكن بعضهم ولكن الاغلب سيحفر حفرة ليدفن فيها راسه.

    دمت بود

  6. أحمد،
    هو الخوف و التردد، لكن من يريد التغيير يجب أن يضحي و لو بأقل القليل، بأن يكتب و يوضح و يناقش حتى و لو على صعيد الكتابة على صفحات مدونته الخاصة أو مدونات الأخرين، على أقل تقدير قد يقرأ أحدهم كلامك و يتعلم أو يفكر و لو قليلاً في أداء عمله بصوره أفضل و أن يكون فرد منتج لنفسه و مجتمعه.

    لا أحد سيضمن لك شيئاً مما ذكرت لأننا لا نعيش حتى اليوم في دولة النظام و القانون و حرية التعبير، لكن هذه الدولة التي نطمح لها لن تنزل من السماء بل تحتاج منا جميعاً العمل و الجهد و لو كان بسيطاً.

    في الحالة السعودية، وقفت كثير من المدونات السعودية مع المدون فؤاد الفرحان حتى تم إطلاق سراحه بصوره لم يكن يتوقعها الكثيرون.
    دون و دع الخوف و أبدأ الحياة 🙂


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: