Posted by: أحمد باعبود | يونيو 10, 2009

أفكار في نيويورك

الساعة تقارب السابعة مساء في نيويورك، في إنتظار وجبة العشاء في واحد من المطاعم العديده على الجاده السابعة و بينما أنظر إلى كل هؤلاء البشر المارين أمامي أتتني لحظة شعور بأننا نفتقد الحب في حياتنا مقارنة بهم على الأقل، بالطبع تعريف كلمة الحب هنا مهم جدا و هو ذلك الشعور الذي يتملكنا تجاه شخص أخر و يجعل نظرتنا للأمور مع/ أو من خلال هذا الشخص مختلفه و أكثر إيجابية. أراهم متعانقين تغطى وجوههم إبتسامات عريضه و أحس بتلك اللمعة التى كنت أسمع عنها في عيونهم. ألاحظ أيضا الإختلاط الكبير بين مختلف الخلفيات الأثنيه في أوساط هؤلاء العشاق و هو أمر أعتقد أنه محدود لدينا بصورة عامه .

تمر تلك الأفكار في رأسي للحظات لتأتي فكرة معاكسه تماما بعدها!. صحيح أن بعضنا قد يفتقد حرارة الحب التي أراها جليه لديهم لكن لدينا – و قصدي هنا في التشريع الإسلامي و ليس في حياتنا اليومية في السعودية – الأمور منظمه بصورة أكبر، فليس هناك علاقات عابره أو غير موثقه، ليس من أجل الفرد فقط بل من أجل مصلحة المجتمع. العلاقات بين الجنسين كما أفهمها في الإسلام تتعامل بإدراك تام مع وجهها الشهواني مع تحديد واضح للهدف النهائي من هذه العلاقات كحجر أساس للمجتمع من خلال إنشاء الأسرة و تربية الأبناء.

بينما أستكمل كتابة هذه التدوينه في مطار دالاس في طريق عودتي للسعودية أفكر كثيرا في الأجيال الأحدث سنا في السعودية، هل هم مأخوذون تماما بالقيم الغريبه و خصوصا في ناحية العلاقات بين الجنسين، في ظل جفاف عاطفي
يعيش الكثير منهم في البيت و في المدرسه، و جفاف فكري يعاني منه غالبية أبناء هذا المجتمع و في ظل إنفتاح إعلامي كبير إتسعت رقعته على الجميع
.

أنهي هذه التدوينة هنا في الظهران لأن المشكلة قد لا تكون محصوره في الأجيال الشابه فقط بل عاشتها و تعيشها أجيال إفتقدت معنى و قيمة الحب في حياتها لتعيش طوال عمرها في ظل أطر مختلفه دينيه و إجتماعيه تسمح في الواقع
بسحق صورة و مطامح الفرد من أجل المجموع
.

أعتقد أننا نحتاج لكثير من مساحات البوح و التفكير على المستوى الفردي و الجماعي بالإضافة لحاجتنا لمزيد من  الدراسات الإجتماعية، كما أعترف أن تفكير بخصوص الأفكار الواردة في هذه التدوينة لازالت مشوشة!.

Advertisements

Responses

  1. اخيراً
    يسرني ان ادعوكم بزيارة مدونتي
    http://ahmedb2009.wordpress.com

    تحياتي لكم
    أحمد عبدالله
    كــــهـــرمـــان

  2. بصراحه احمد احنا نعيش في ازمه علاقات.. الحب مفقود في البيت و داخل الاسره الوحده..
    اما عن العلاقات بين الجنسين.. فالخطآ اللي نشوفه هالايام هي في طريقه العلاقه بين الجنسين و
    السبب طبعا معروف وهو الكبت اللي زايد عن حده.

  3. لا ادري ولكن اعتقد ان هناك خلل في عادات مجتمعنا وعدم

    وسطيه

    الحب موجود بالاسلام ومقنن ..ولكن عاداتنا حرمته بالبته وبدون

    تقنين اي حتى لو ارتبط بالزواج ..

    اظن ان من اكثر متاعبنا “غياب الحب”

    دمت..

  4. جزاكم الله خيرا عل مجهودكم الرائع
    http://24all.blogspot.com/
    http://pc4all2all.blogspot.com/

  5. حمد الله على السلامه يابو جوري 🙂

    خلك من الحب الحرام اللي عندهم .. وخلنا نتكلم عن الحب الحلال اللي بين الناس الأغراب .. بكل أريحيه ممكن يمر واحد ويقولك good morning والابتسامه شاقه وجهه .. او انت تبادره وتصبح عليه ويرد لك الابتسامه … الى الآن مستغرب من الناس اللي اذا صبحت عليه الصباح يرد علي وبدون نفس ويقول ” هلااا ” ّ!!! خيررررر وش مفطر الأخ؟

    الحب بين المجتمع نحتاجه … ولازم نبطل سالفة الحلوين … اللي كل واحد يظن ان الناس اذا ضحكو بوجهه ولا سلمو عليه انهم يبون يتعرفون !! مانت عاقل يا قوادلوبي ..

    ويوم قلت دالاس ذكرتني بمسلسل دلاس اللي كان ينعرض على قناة 55 البحرينيه 🙂

  6. اولا الحمدالله على سلامتك أ. أحمد ( ابوجوري )

    مشكلتنا يابو جوري
    هو عدم تعبيرنا عن مشاعرنا ومافي داخلنا لمن نحب فانت لاحظت ذلك في امريكا ولكن هل انت تسطيع انت تفعل ذلك في المملكة عندما تخرج الاسواق.

    تخيل معي ولو لحظة خرجا الى السوق زوج وزوجته وهما متعانقين ماذا تتوقع ردة فعل المجتمع؟!

    اكيد قبل فترة انت سمعت ما حصل لمواطن في الرياض عندما قبل زوجته في مواقف السيارات وكيف عوقب من الهيئة هداهم الله
    المشكلة تكمن فينا نحن في عدم اظهار مشاعرنا ومحبتنا لمن نحبهم خوفنا من المجتمع وكان الاسلام يحرم اظهارها
    موقف حضرته بنفسي في مطار الدوحة وفي السوق الحرة شاهدت رجل اعتقد انه فرنسي ومعه امراه والله السعادة ظاهر عليهم اقتربا مني وطلبا مني ان اصورهم وطبعا لم امانع والله ثلاثة صور لهم وهم عناق واضح ثم والصورة الاخيرة وهو يحملها بين ذراعيه ثم شكرني ورحلا

    وافشاء السلام الي نسيناه
    مشكلتنا او مشكلة اجساد بلا مشاعر
    او نفوس صامته ومشاعر مكبوته

    تحياتي لك
    كهرمان

  7. محمد،
    قد يكون كلامك صحيح عن فقد المحبة و العلاقة الطيبة داخل الأسرة الواحدة و أعتقد أن من لا يعرف الحب داخل بيته الذي ينشأ فيه من الصعب أن يجده خارج بيته.
    لدينا كبت و مفاهيم مغلوطه عن العلاقة بين الجنسين، و في نفس الوقت الجيل الجديد يتعرض لتحديات على هذا الصعيد من غير تحضير و معالجة مناسبة مما يكون له نتائج سلبية في بعض الأوقات.

    لمى،
    الخلط بين العادات و الدين لدينا يؤزم الكثير من المشاكل.
    المجتمعات التي تواجه مشاكلها بصدق تستطيع أن تتطور لكن من يدس رأسه في التراب يسير إلى الخلف في الغالب.

    برهوم،
    الحب الي بين الأغراب الي تتكلم عنه لا تجده في كل مكان هناك، لكن أعتقد على الأقل كلمة صباح الخير و الإبتسامة شاقه الوجه طبيعية جداً لديهم و عندنا في بعض الأحيان على الأقل تواجه ردة فعل ما تدري وش تسوي فيها 🙂

    أحمد (حي الله السمي)
    كبت المشاعر بل ربما دفنها عادة أعتقد أننا نربى عليها، و النتيجة قد يكون ندم على إخفاء هذه المشاعر في وقت لا يمكن البوح بها لمن نحب!.
    عن نفسي لا أتمنى أن أرى زوجان متعانقان في شوارعنا لكن على الأقل أتمنى أن نجد العلاقة أكثر قرب و حميمية بين الزوجين و لو في داخل بيتهم!.

  8. شكرا علي المجهود الرائع
    my blogs
    http://24all.blogspot.com
    http://pc4all2all.blogspot.com


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: