Posted by: أحمد باعبود | نوفمبر 19, 2009

لماذا لم أكتب عن الحوثيين؟

منذ كتابتي للتدوينة الأخيره عجزت عن كتابه أي شئ تقريباً، كنت أبدأ و أتوقف عن الكتابه لأنني كنت أمر بفترة ملل و ضغوط نفسية كبيره. لكن التعليق الأخير في المدونة الذي قال فيه صاحبه Just S3udi:

وطننا يتعرض لحادثة غدر وخيانة ..
أين أنتم يامعشر المدونين من هذه الحرب ؟

أأقلامكم لنبش الجروح فقط وتتعمدون غض الطرف عن الجرح المكشوف في حده الجنوبي ..!!

مايحزني كثيراً أن هذا هو واجب كل مدون وكاتب سعودي ولا أجد لكم عذراً اليوم.

تحياتي.

دفعتني للكتابه دفعاً عن موضوع تجنبت الكتابه فيه طوال الفترة الماضيه.

 

لكن قبل أن أبدأ في الحديث عن موضوع الحوثيين أود أن أؤكد أن المدون غير ملزم تجاه أياً كان بالكتابه و التعبير عن وجهة نظره تجاه أي موضوع مهما بدا هذا الموضوع مهم و وطني و خطير. لأن التدوين هو تعبير شخصي عن ما يريد المدون وقتما يشاء و في أي موضوع يشاء بغض النظر عن أي شئ أخر.

 

لماذا لم أكتب عن الحرب الجاريه في منطقة جيزان السعودية؟

قد لا يعجب كلامي أحداً أبدا، و قد أتهم بأشياء خطيره و كبيره، لكنني سأقول لماذا لم أكتب:

– لا أدري فعلاً ما الذي يجري و الأهم لا أدري لماذا؟.

الصورة غير واضحه أبداً. فبعد خمسة حروب بين الحوثيين و الحكومة اليمنية، لماذا هاجم الحوثيون المناطق السعودية الأن؟. هل فعلاً الأمر مرتبط مباشرةً بالإختلافات السعودية الإيرانية و قدوم موسم الحج أم أن هناك أسباب خافيه لا أعلم عنها شيئاً؟.

 

– كيف يمكن لمجموعة خارجه على القانون في اليمن أن تستمر في معركة أمام الجيش السعودي لمدة تزيد عن الإسبوعين؟.

شخصياً توقعت أن المعارك لن تستمر سوى أيام و يتم إبعاد الحوثيين عن المناطق السعودية و ينتهي كل شئ، لكن الواقع ليس كذلك، مع دعائي و أمنياتي أن تنتهي هذه الحرب حتى يعود المتضررون السعوديون و اليمنيون إلى مساكنهم و يعود رجال الجيش السعودي إلى قواعدهم و أهاليهم سالمين.

 

         كان للتجييش المستمر ضد إيران في الإعلام السعودي بمختلف قنواته منذ فترة طويله دور في جعل من هذه الحرب في ذهني مجرد باب أخر من فصول المعركة الإعلامية ضد إيران و ليس حرب حقيقة يتم فيها الإحساس بالخطر على الوطن كما شعرت به حينما غزا صدام الكويت في صيف 1990مـ. و مما عزز هذا الشعور هو التأكيد على أن إيران وراء تجاوز الحوثيين للحدود السعودية، على الرغم من تأكيد محللين قريبين من الشأن اليمني مثل عبدالله حميد الدين و زيد الفضيل أن الموضوع مرتبط إرتباط قوي بالشأن الداخلي اليمني قبل أي شئ أخر.

 

         من أسباب عدم وضوح الصورة لدي فعلاً أنني لا أثق أبداً بالرئيس اليمني على عبدالله صالح و لا أستبعد منه أي شئ من أجل أن يستمر في الحكم و السيطرة على مقاليد الحكم في اليمن و من بعده تسليم الحكم لإبنه أحمد في سيناريو مشابه لما يتم الترتيب له في دول عربية “ديمقراطية” أخرى.

 

         على الرغم من أن الموضوع وطني جداً و بإمتياز و كان يمكن التعامل معه إعلامياً بصوره تعزز قيمة الوطنية بين السعوديين، إلا أن الواقع هو أنه دخل تحت إطار المعركة التي لا تنتهي بين الإسلاميين و “الليبراليين”، مما سبب لي مغصاً حاداً و حالة إمتناع عن التطرق له بأي شكل كان.

 

         ما قرأته من مواضيع و تعليقات في الإنترنت على المواقع السعودية و حتى في اليوتيوب تتميز بدرجة عالية من التعالي و الشيفونية و “إسهال” الوطنية الغير معتاد، جعلت أي حديث عن الموضوع بصورة أخرى قريب جداً من محاولة إنتحار كتابية.

 

كتبت خاتمة أخرى لهذه التدوينة لكنني قررت تغييرها لكي تكون مجرد دعاء بأن تنتهي هذه الحرب عاجلاً غير أجل و أن يحفظ الله دماء الأبرياء من سعوديين و يمنيين.

Advertisements

Responses

  1. فعلا هذا التكتم الإعلامي على ما يدور بجنوب السعوديه يجعلنا نقف حائرين ما الذي يحدث؟؟

    لماذا مجموعه من قطاع الشوارع يقفون صامدين امام الجيش السعودي كل هذا الوقت ؟؟

    هل نحن امام مجامله سعوديه على حساب افراد الجيش؟

    لا اعتقد ذلك

    ولكن اجزم ان هذه الحرب ان كانت تعتبرها المملكه حرب يجب ان يكون الاعلام سلاحها الاول وهي اختبار لمعرفه من حلفاء السعوديه ومن المتفرجين

    والله خير حافظا

  2. عزيزي أبو جوري:
    كفّيت ووفّيت. لا أجدني اختلف معك في شيء ممّا كتبته.
    يساورني نفس شعورك بلا زيادة أو نقصان.
    وللأسف لاحظت مثلك تلك المشاعر الشوفينية في أكثر من موقع ومنتدى.
    حاولت أن افهمها وان أجد لها تخريجات عقلانية أو منطقية فلم افلح.
    وأتمنّى معك أن تنتهي هذه الحرب سريعا وأن ينعم الناس بالأمن والسلام.
    تحيّاتي لك.
    بروميثيوس

  3. بو حامد،
    أعتقد أن من يعيش في السعودية يحتاج أن يسأل أسئلة كثيره جداً حتى يفهم حقيقة ما يجري فعلاً.
    و الله خير حافظاً.

    بروميثيوس،
    المشاعر الشوفينية ظهرت بشكل فاضح خلال هذه الأزمه و التفسير هى “إرفع رأسك إنت سعودي” التي غذيت بها أجيال أصبحت ترى أنها الأفضل دائماً.
    إن شاء الله تنتهي الأمور على خير و سلام.

  4. فقط لو كان إعلامنا شفيفاً لما خرست أفواهنا..!

  5. متفقة معك جدا ..ومستغربة كيف جيش دولة كاملة لم يستطع للآن دحر مجموعة من (المتسللين)
    اضافة لحالة الوطنية البارزة في التعليقات هناك دعوات غبية لبناء جدار عزل بين الدولتين ..كحل لا نهاء مشاكل المملكة مع حدودها الجنوبية

  6. نفس الحال !
    لم أفهم الوضع
    رحم الله الموتى وفرج الكرب

  7. […] أحمد باعبود في مقالة له (لماذا لم أكتب عن الحوثيين )..الصورة غير واضحة أبداً..ويصدق تماماً في هذه […]

  8. السبب يا عزيزي وهذا الكلام وجهة نضر أقول السبب في عدم حسم المعركه سريعاً هو عدم وضوح العدو أو بمعنى أصح المعتدي لأنه يضرب ثم يهرب على قدميه يركض ثم يعود سريعاً إلى جحره واعذرني على هذه التسميه لأن من يفخخ الأطفال ويجبرهم على القتال ويستخدم القرود والنساء بل وقد يلبسون ملابسهن للتمويهً من يفعل ذلك لا شك أنه خبيث الطوية سيء النية ولا تنسوا الجانب العقدي عندهم وأن هناك من حزب الله من يقاتل إلى جانبهم فاالصورة اتضحت الآن والتصريحات الإيرانية لم تدع مجالاً للشك
    أعود مرة أخرى إلى سبب عدم الحسم العسكري مبكراً رغم الخسائر الفادحه في صفوف الحوثيين اللذين يتعدى تعدادهم الخمسة آلاف حوثي على الأقل العدد الرسمي منهم وإلا فهم كثر أقول من أسباب عدم الحسم أيضاً هو حرص الجانب السعودي على عدم وقوع ضحايا مدنيين وإن كان قد وقع بعض الضحايا فهذا شيء لازم لكل حرب لكن على الأقل الخروج بأقل عدد من الضحايا المدنيين من الجانب الآخر وهم أي المعتدين يتمترسون باالقرى بين المدنيين حتى لا تتم مهاجمتهم من قبل الطيران السعودي المجهز بأحدث الطائرات على مستوى العالم وإلا فإن طلعة واحدة من سرب الطيران العسكري كفيلة بتسوية قرية كاملة باالأرض لكن ليس هكذا تؤكل الكتف ولا هكذا تورد الإبل كما أن هذا هو الحاصل من الجانب اليمني الشقيق فهو حذر من هذه الناحية ومعه حق في ذلك فهو يحارب جزء من مواطنيه اللذين خرجوا عليه ونحن نحارب من كانو ا أشقاء لنا وخرجوا علينا وقد خرجوا على دولتهم وأهلهم فكيف بنا هل يرعون حق الجيرة ولم يرعوا حق الأهل اليمن
    شيء من العقل فقط
    بقي شيء وهو أن هذا التعليق يمثل وجهة نضري فقط ولا يمثل أحداً أو جهة غيري
    أخوكم من القصيم _ محافظة المذنب

  9. إسمح لي أخالفك الرأي مئة باالمئه

  10. عبد لله اتفق معك كل الاتفاق
    فعلا امريكا المعروفه بالتدمير والخراب والتى تقزف بيوت الابرياء
    ومدن باكملها
    لم تستطيع حسم اى معركه حتى الان بسبب اختباء اعدائها بالجبال والخنادق
    فلم يستطيعوا حتى الان القبض على بن لادن ولا ايمن الظواهرى
    ولا حتى صدام الذى اشاعوا قتله بالرغم من ان من تم شنقه ليس صدام الحقيقى


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: