Posted by: أحمد باعبود | أغسطس 2, 2010

بعد خمسة أعوام من التدوين

أكتب في هذه المدونة منذ أكثر من خمسة أعوام و أمر بين الفينة و الأخرى بفترات إنقطاع عن التدوين بأسباب و من غير أسباب. أشعر أن الكتابة لمرة تحفزني لكتابة المزيد فبعد إنقطاعي لحوالي الشهر أكتب هذه التدوينة الثالثة في غضون أربعة أيام!.

أحياناً أشعر بأن لمتابعي المدونة حقاً علي، و في أحيان أخرى أضحك كثيراً على هكذا أفكار، لأنها تدل على تضخم للذات. من جديد يعود السؤال الكبير “لمن أكتب و لما؟”. في أحيان كثيرة أكتب من أجل نفسي لأنني أشعر بأن عدم ظهور تلك المشاعر و الأفكار يعني مزيد من الكبت و الكتم و هو أمر نعيشه سياسياً و إجتماعياً بالطول و العرض في هذا البلد، و لا أعتقد أن أحداً يستحق أن يفعل ذلك لنفسه أيضاً.

في بعض الأحيان أشعر بأن ما سأكتبه قد يفيد أحداً ما يوماً ما، و في نفس الوقت أتمنى أن أجد من يناقشني في أفكاري و هو أمر لا أجده في مدونتي و لا في الكثير من المدونات السعودية. لذا أصبحت الكثير من المدونات مجرد عرض لأراء من يكتبها من غير تمحيص أو تحدي لهذه الأفكار. ميزة التدوين الأهم في رأيي هو أنه يعطي للفرد قيمة عليا فوق صوت الجمع و لكن حينما يخلو الأمر من النقاش و الأخذ و الرد أشعر بأنه لا فائده مما أكتب. أشعر بأنني نحتاج إلى سنوات طويلة لكي نصل إلى مرحلة يعبر فيها من يريد عما يريد من غير تفكير أو وجل.

أنشئت منذ بضعة أشهر مدونة أصوات سعودية بديلة لكي تكون صوت سعودي مختلف على الإنترنت و قمت بتوجيه الدعوة لبعض المدونين و المدونات لكي يساهموا في الكتابة في المدونة. الإستجابة كانت ضعيفة و الضعف الشديد في متابعتي للمدونات السعودية باللغة الإنجليزية تعني أن هذه المدونة الجديدة على وشك أن تموت. سأكتب فيها حينما أملك الموضوع و الوقت المناسبين لكنني أعود لأدعوا كل من يرغب في أن يكتب ما يشاء باللغة الإنجليزية عن حياته و عن السعودية. مقياس نجاح مدونة أصوات سعودية بديلة هو في تعدد كتابها و تطرقها لمختلف الحياة في السعودية. لازالت المدونة بعيدة عن هذا الهدف و قد تصله يوماً ما.

لكنني لازلت أرى إن الإنترنت ستكون أحدى أهم أبواب التغيير في السعودية. لا أتوقع أن يتحول نصف السعوديين إلى مدونين أو أن يصبح لدينا مدونات بقوة المدونات العربية الفاعلة في القريب العاجل و لكن ستظل الإنترنت أحد أهم أبواب السعوديين  للتعبير عن أنفسهم و المدونات تتيح المجال الأوسع لكي نقول ما نريد لأنفسنا و لغيرنا. يحتاج البعض منا لشئ من الشجاعة لكي يظهروا، و نحتاج إلى حوار أعمق على صفحات المدونات حتى يكون هناك صدى و شعور بقيمة ما يقال على صفحات المدونات السعودية.

Advertisements

Responses

  1. كل عام وأنت بألف خير يا أخي وصديقي وأستاذي أحمد.. مقصرين كثير كثير في حقك يعلم الله

  2. تراودني نفس الأسئلة ونفس الشكوك أستاذ أحمد.. نعم أكيدة أن التدوين سيقود أو على الأقل سيساهم في الحراك والتغيير القادم لا محالة ولذا أؤمن به وأريد أن أكون جزءا منه.. لكنني اتساءل أحيانا عن جدوى ما أفعل وتأثيره ولا أنكر يأخذني الإحباط كثيرا..
    كل الخير لك وللمدونة

  3. الاستاذ احمد اهنئك لاتمامك خمس سنوات فى تدوين احاسيسك ومشاعرك وهمومك تجاه كل مايدور حولك , تحس بالسعادة عندما تدون ما يفيد الآخرين, وتشعر بنشوة لانك اسهمت براى سديد او علم مفيد , اتمنى لك المزيد وعمرا مديد .

  4. ماشاء الله خمس سنوات كل سنه وأنت طيب
    مدونتك أستاذ أحمد من أهم المدونات التي أقرأ جديدها بإستمرار أترك تعليقاً في بعض الأحيان , بالنسبة لنقطة النقاش أحياناً أمتنع عنه ربما لأنني كنت غارقه في ذات النظرة التشائمية التي ذكرتها مدونتك تصنف ضمن الواقعية لكن نمط التدوين السعودي هو تشائمي انتقادي أكثر من أنه يبحث عن التغيير تجد أن الرودو الواقعية تقابل إما بالإستهزاء أو التهميش لكنني أجد أنه يتطور سريعا ويتغير كان التدوين مجرد كتابه الآن أصبحت بعض التدوينات تدخل بقوة في الجدل و النقاش في مواقع مثل توتير وفيس بوك ,
    مجرد التعبير عن الرأي حتى دون نقاش هي نقطة جيدة جداً ربما تدوينه هنا تفتح نقاشات عدة في الحيا الواقعية بين الأصدقاء و العائلة ,اتمنى لقلمك الإستمرار في عالم التدوين نحتاج لتدوينات تصف الوضع بواقعية مثلك بعيد عن التدوين من أجل التقليل من قيمة كل شيء في المجتمع .

    تحياتي

  5. مدونتك رائعه جدا جدا واعطيها مذيد من الاهتمام
    وادعوك لزيارة مدونتى

    تعليم التعامل مع جوجول ادسنيس من الف الى الياء

    http://wwwfriendpluscom.blogspot.com

    وابداء رايك فيها

    وان اردت يمكننا تبادل الروابط معا لتبادل المنفعه

    شكرا

  6. حبيبنا فؤاد،
    الله يكرمك و ما منك أي قصور، يكفيني كلامك الطيب و الله يديم المحبة 🙂

    فداء،
    لا بديل سوى الأمل و العمل حسب الإمكانيات المتاحة، قد يأتي الغد بالأفضل إن شاء الله.

    السلوم،
    شكراً للطفك و أتمنى أن يجد العابرون هنا شيئاً يضاف لهم دائماً.

    مشاعل،
    التعليقات جزء من حياة المدونة و تضيف لها الكثير، لكن قلتها في هذه المدونة لن تمنعني أبداً من الإستمرار في التدوين 🙂
    الواقع أحياناً مر لكن أتمنى أن أكون شخصياً أكثر إيجابية و أقل نقداً حتى لو كنت أتكلم من واقع.
    شكراً على متابعتك

    محمد،
    شكراً على التعليق.

  7. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخى الفاضل: أحمد
    كل عام وأنت بخير
    وإن شاء الله مسيرة تدوينية ناجحة ومؤثرة
    أدامك الله وأدام قلمك
    أخوك
    محمد

  8. شخصيا: لو كان هدف التدوين الوحيد هو فقط إخراج الآراء و الأفكار من صندوق العقل لكفى….

    لكن مثلما قلت: وجود نقاش لن يضر. وجود إحساس أن هناك طرفا آخر -على الأقل- يفهم ما تقول و ليس بالضرورة يوافقك. و ليس بالضرورة أن يكون “ظهور” النقاش هو في التعليقات فقط. يجب أن يتوسع إلى دوائر أكبر.

    أرى أن “المرحلة الحالية” تعدت ذورة (peak) التدوين السعودي. أظن أن قمة التدوين في المشهد السعودي حصلت منذ فترة و الآن نحن في انخفاض.
    لكن الانتظار الآن هو لفترة “إحياء” ، لكن أتوقع أن هناك سقف جديد للظروف لخلق هذا الإحياء.

    أستاذ أحمد: تمنياتي لكم باستمرار الكتابة و طرح الأفكار سنة بعد سنة.


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: