Posted by: أحمد باعبود | مايو 12, 2011

مجلسنا مِنتفْ الرِيــــــــــش

 

بعد تأجيل جاوز العامين و تمديد عمل المجالس البلدية خلال مدة التأجيل، تأتي الإنتخابات البلدية في السعودية في ظل متغيرات ضخمة محلياً و خارجياً. السعودية اليوم ليست هى ذات البلد منذ عام 2005م، فلقد إختفت و لله الحمد عمليات تنظيم القاعدة تقريباً و إستمرت الميزانيات الحكومية الضخمة، و في نفس الوقت لازلنا نعيش في ظل ضغط البطالة و إنعدام الحلول الإسكانية و وحش التضخم الذي يزداد تغولاً. أما الفساد فلازال الحديث عنه مستمراً و لكن نتائج مواجهته لازالت بعيدة عن تحقيق أي شئ عملي و على الرغم من بعض التفاؤل بعد تعيين رئيس لهيئة مكافحة الفساد فلازال الطريق طويلاً لكي أصدق أن الواقع سيرى أي تغيير.

 

على الصعيد الخارجي تغيرت أمور عديدة و بالتأكيد إن أهم ما حصل منذ الإنتخابات البلدية الماضية هو الثورات التي إقتلعت رؤس أنظمة حكم عربية في تونس و مصر، و ما تمر به اليمن و ليبيا و سوريا مؤخراً، و ما مر في البحرين أيضاً و هى الأقرب لنا جغرافياً و إجتماعياً، بالرغم من أن البحرين عرفت تجربة إنتخابات بلدية و تشريعية لأكثر من دورة إنتخابية. ردة الفعل الحكومية السعودية حتى الأن كانت من خلال الأوامر الملكية التي صدرت و التي لم تتطرق أبداً لأي تغييرات سياسية كما يطالب بها بعض السعوديين اليوم.

 

فبعد التجربة الأولى للإنتخابات البلدية لا يظهر لي أن هناك رضا كبير على أداء هذه المجالس بشكل عام، و هو ما أعيده شخصياً لضعف الدور المناط بهذه المجالس أصلاً و بالتالي لا يمكن توقع الكثير منها بالإضافة لحداثة التجربة و حاجة المُنتخِبين و الأعضاء الفائزين لمزيد من الخبرة و التجربة من أجل أداء دورهم بصورة أفضل.

 

تعود هذه الدورة الإنتخابية بعد أن أجلت لمدة عامين بدعوى أن “هناك حاجة إلى مزيد من الوقت لدراسة توسيع مشاركة المواطنين في إدارة الشؤون المحلية”، و لكن ما الذي تغير بعد هذا التأجيل فيما يخص هذه الإنتخابات البلدية؟، الشئ الوحيد الذي أقر تغييره هو التحول من التصويت على قائمة إلى صوت واحد لمرشح واحد، و على الرغم من إيجابية هذا التغيير إلا أنه أمر لا يستحق بأي حال من الأحوال تأجيل الإنتخابات لمدة عامين، و في نفس الوقت إغفال إصلاحات جذرية لدور المجالس البلدية مثلما يحصل في دول أخرى، و يمكن الرجوع لجدول مقارنة واضح قدمه الصحفي تركي العبدالحي من خلال مدونة حلم سعودي.

 

هناك أصوات شبابية معتبره تؤيد الإشتراك في الإنتخابات البلدية بهدف إصلاحها من خلال عدة وسائل، و مع إحترامي لكل هؤلاء الطامحين لعمل التغيير من داخل النظام إلا إنني أشعر أنهم يمرون بحالة رومانسية فقط لا غير. فالمجالس البلدية تعمل تحت مظلة وزارة الشؤون البلدية و القروية و بالتالي لا قرار حقيقي لها للقيام بأي تغيير من غير موافقة معالي الوزير. من باب أخر فإن الحديث عن فوز بعض الشخصيات الشبابية و من ثم إعلان الإستقالة هو أمر عملياً حرق لوجه شبابي حظي بقبول شعبي و شبابي سمح له بالوصول إلى المجلس البلدي. كما يمكن للحكومة و وسائل الإعلام التابعه لها إهمال تغطية هذا الحدث إعلامياً و عدم إثارته بحيث لا تظهر للعامة الأسباب الحقيقية لهذه الخطوة بالإضافة إلى رمزيتها المشابهه تماماً لفكرة مقاطعة التصويت في هذه الإنتخابات. و مع هذا فتمنياتي لهذه المجموعات الشبابية بالتوفيق لأن في فعلها هذا تدريب لهذه المجموعات على التجمع و العمل بحرص من أجل الوصول إلى هدف إنتخابي معين و تجربة ممارسة جديدة بالتأكيد على الكثير من السعوديين.

 

شخصياً وقعت على إعلان مقاطعة الإنتخابات البلدية لأنني مؤمن بعدم فاعلية المشاركة في التصويت و أنوي إخراج بطاقة ناخب جديدة و عدم التصويت في يوم الإنتخاب خلال شهر سبتمبر. فهذا المجلس يظهر و كأنه “منتف الريش”، لا يملك من أمره شيئاً و لا يستطيع أن يمنع على أرض الواقع أي تقصير حقيقي في العمل البلدي. و أيضاً لأن المنتظر هو إنتخاب مجلس الشورى، أو على أقل تقدير خطة واضحة محددة لإنتخاب أعضاء مجلس الشورى خلال سنوات قادمة.و في بلد يمثل الشباب أكثر من نسبة خمسون بالمئة من مواطنيه لا أعتقد أن القبول بأقل القليل مجدي على المدى الطويل أو القصير، بل إن المشاركة في هذه الإنتخابات قد يدفع بعض الشباب لمزيد من الإحباط و اللامبالاة تجاه وطنهم لأن السؤال سيكون “ما الذي سنحصل عليه من المشاركة في هذه الإنتخابات؟”.

من باب أخر فإن وجود الإختلاف من المشاركة في الإنتخابات البلدية و النقاش الجاري حولها بكل روح وطنية و إحترام يثبت أن ثقافة إحترام الإختلاف قد وجدت لها طريقاً بين بعض السعوديين اليوم، و هذا من أهم نتائج الإنتخابات البلدية حتى قبل حصولها على أرض الواقع. و هو ما يدعوا لأن تجتمع هذه القوى و الأراء و الأفراد نحو التفكير في الخطوات التالية التي يجب الحشد من أجلها و الضغط من أجل الحصول عليها بدل إنتظار العطايا كما إعتدنا!.

Advertisements

Responses

  1. مدونه حلوه أوى


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: