Posted by: أحمد باعبود | يونيو 14, 2011

بين الحقوق و الأنظمة

خلال فترة إعتقال منال الشريف بسبب قيادتها للسيارة فكرت كثيراً في عنوان هذه التدوينة، فما فعلته منال كان مخالفاً للأنظمة السعودية كما صرح بذلك نائب وزير الداخلية الأمير أحمد بن عبدالعزيز، و في نفس الوقت كنت أرى أن قيادة إنسان لسيارة – بغض النظر عن الجنس – هو خيار شخصي طبيعي لا يجب على الأنظمة أن تتدخل فيه منعاً أو سماحاً بل عليها فقط أن تضع الأنظمة و القوانين التي تحمى راكبي السيارات و تنظم عملية المرور.

أخذت فترة حتى تجلى الموضوع لي بصورة أعتقد أنها أكثر منطقية، فبين مخالفة الأنظمة و أخذ الحقوق الطبيعية البشرية أرى الأولوية للحقوق الطبيعية للإنسان. كيف ذلك؟

حالياً توجد لدينا في السعودية أنظمة (مثل نظام المطبوعات و النشر الذي تم تعديل أجزاء منه بأمر ملكي مؤخراً) لا تتفق فعلاً مع حرية الرأي، فكيف يمكن أن يكون نقد رئيس هيئة كبار العلماء أو الوزراء جريمة يعاقب عليها القانون. بينما الحق الطبيعي أن ينتقد أياً كان، و من يخرج عن الموضوعية أو يمارس التزوير أو الإساءة الشخصية فيتم اللجوء للمحاكم من أجل الإقتصاص منه و منعه من الخطأ، لا أن يُمنع الجميع بسبب أخطأ البعض.

الشاهد هنا هو هل يجب السكوت عن النقد فقط لأن لدينا أنظمة تمنع ذلك؟ أم أن الأنسب هو مواجهة هذه الأنظمة و محاولة التأثير فيها أو تغييرها، و ذلك لا يتأتى جزئياً إلا من خلال الإستمرار في النقد و محاولة توضيح أن النقد ليس إساءة و لا يجب التحسس منه بأي صورة كانت.

اليوم لا توجد لدينا صحافة مستقلة في السعودية مما يجعل من ناشطي الشبكات الإجتماعية نافذة مهمة من أجل توضيح الحقوق التي يجب أن يحظى بها الجميع و من أجل الدفاع عنها و مواجهة أي أنظمة أو أعمال مخالفة لحقوق الإنسان. في نفس الوقت أعلم أن مفهوم حقوق الإنسان لازال ينمو داخل المجتمع و هناك الكثير من الحساسية عند إستخدامه و هو أمر طبيعي و يجب أن نتعامل معه بصورة إيجابية لا أن نحاول فرض مفاهيم على المجتمع يعتقد (البعض من أبناء هذا المجتمع) أنها تمثل خطر عليه.

فقط للتذكير بحالة مشابهه في التفريق بين الأنظمة و الحقوق تأتي القصة المشهورة لروزا باركس الأمريكية السمراء التي رفضت ترك كرسيها في الباص لراكب أبيض رفضاً للأنظمة و الممارسات العنصرية في بلدها كانت نقطة مهمة و محورية في النضال ضد التمييز العرقي في الولايات المتحدة و الذي لازال مستمر حتى اليوم.

القوانين توضع لحماية المجتمع و المساهمة في ضبطه بصورة مقبولة لكنها لا توضع من أجل خنق المجتمع و منعه من حقوق إنسانية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: