Posted by: أحمد باعبود | ديسمبر 28, 2011

في بيتنا خريحة. ماذا بعد؟

إقتربنا من نهاية الفصل الدراسي الأول و هذه فترة ستعيش بيوت سعودية كثيرة فرحة تخرج إحد أبنائها أو بناتها من إحدى الجامعات الحكومية أو الخاصة سواءً داخل السعودية أو خارجها، هذه الفرحة تغمر قلوب الصغار و قبلهم الكبار، و في نفس الوقت لا أشك أن نسبة من هؤلاء الكبار الفرحين بتخرج بناتهم من الجامعة قلقون أيضاً مما قد يأتي بعد ذلك.

الناس في موضوع الفتيات الخريجات أصناف و أنواع. فهناك من يفكر في زواج البنت كأولوية قصوى قبل أن يفوتها قطار الزواج، و عائلات أخرى تفكر في الوظيفة و ما يتعلق بها من أسئلة كثيرة و متعددة، و للأسف هناك من قد لا يهتم بالبنت و يعتبر وجودها عالة على العائلة يرجو التخلص منها بطريق أو أخر يوماً ما. من المهم دائماً أن نتذكر أن تلك الخريجة نفسها لديها طموحات و آمال شخصية تستحق أن تُناقش و أن تُؤخذ في عين الإعتبار لأن الموضوع هنا يخص مستقبلها الشخصي قبل أي شخص أخر.

عند الحديث عن توظيف الفتيات في السعودية تبرز وجهتي نظر متضادتان أعتقد أنهما الأكثر إنتشاراً. فهناك من يرى أن هناك دعم كبير من قبل الدولة لتوظيف الفتيات على الرغم من أن الأولوية يجب أن تعطى للرجال لأنهم حسب الأوضاع الإجتماعية في السعودية هم الذين يكونون في موقع المسؤول الأول عن العائلة بغض النظر عن القدرات المالية للزوجة. وجهة النظر الأخرى ترى أن سوق العمل يجب أن يكون متاحاً للأقدر بغض النظر عن الجنس بحيث تستفيد الشركات من صاحب القدرات الأفضل و في نفس الوقت يكون التنافس الوظيفي مبني على قدرات الأفراد و ليس على جنس الراغبين في العمل.

لكن قبل ذلك هل لنا أن نتسائل عن التخصصات التي أُتيحت لهذه الفتاة و محدوديتها و أثر ذلك على الوطن بسبب عدم الإفادة من قدرات أبنائه و بناته، و بعد ذلك نتسائل كم من الخريجات الجامعيات ستتاح لهن فرصة المساهمة في سوق العمل بالصورة التي نحتاجها في ظل وجود أكثر من سبعة ملايين أجنبي يعملون في السعودية. و أين هى قوانين الحماية من التحرش التي يجب أن تكون واضحة و قوية من أجل منع أي إساءة لمن ينخرط في سوق العمل، بغض النظر عن أنظمة وزارة العمل التي تضع قيود على موضوع الإختلاط، لأن التحرش و الإساءة يمكن أن تحصل حتى دون حدوث الإختلاط.

كما أتمنى أن نرى قوانين للتحرش أعتقد أننا بحاجة لقوانين تمنع رب العمل من ممارسة ضغوط على من تتقدم للعمل ذات علاقة بأمور شخصية مرتبطه بوجهات نظر شرعية أو شخصية، بحيث لا تتاح الوظيفة لمن تختار على سبيل المثال لبس النقاب، ففي النهاية يجب أن تحترم الخيارات الدينية و الإجتماعية للمتقدمين للعمل و أن يكون التنافس على الوظيفة بناءً على قدرات و خبرات المتقدمات لا على توائمهن مع وجهات النظر الشخصية و الإجتماعية لصاحب أو صاحبة العمل.

للمراءة دور كبير في أي مجتمع و لن يعيش أي مجتمع وضعه الطبيعي دون الإفادة من جميع أعضاءه وقدراتهم، لذا أصبح لزاماً علينا أن نتيح لكل فرد في المجتمع المساهمة في رفع قدرات الوطن و تطوير قدراته الذاتية في أي باب ممكن دون حواجز ضخمة تخنق المجتمع و تشل جزءً من أعضاءه.


Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: