Posted by: أحمد باعبود | مارس 7, 2012

القول الأمين في مثالب الناشطين

السعودية لا يوجد بها مجتمع مدني طبيعي كما في دول كثيرة في العالم، لأنه لا يوجد نظام يجعل من عمل مؤسسات المجتمع المدني أمراً رسمي، و حتى مع الزيادة الضخمة و الجميلة في الأعمال التطوعية من قبل السعوديين و السعوديات إلا أن مثل هذه الأعمال و الجمعيات مجرد جزء بسيط من تشكيلة المجتمع المدني الطبيعي. في ظل غياب البنية القانونية الطبيعية للمجتمع المدني و مع زيادة مشاكل و صعوبات الحياة في السعودية، برزت فئة جديدة من الأشخاص من مختلف الإتجاهات و الأفكار لكن يجمعها أنها ناشطة في مجال ما و بالتالي ظهر لدينا ناشط حقوقي و ناشط إجتماعي و ناشط بيئي و ناشط سياسي (ربما عليﱢ أن أتوقف قليلاً قبل أن أزعم أن لدينا فعلاً ناشطين سياسين!) و غيرهم من الناشطين.

هل وجود هذه المسميات يعد أمر طبيعي، أعتقد ذلك في ظل إنعدام الأجواء الطبيعية التي يمكن لغيرها من أن يظهر و يبرز على الساحة المحلية. هل كل الناشطين مخلصين أو يدافعون عن أمور تستحق أو يجب السكوت عن أقوالهم أو أفعالهم، هناك تفصيل يستحق أن يشار إليه سريعاً. فالناشط مهما كان حسن النية أو ربما سئ النية يحاسب على مواقفه الشخصية و لا يمكن أن تُحمل مواقفه أي وزن أكبر من الأخرين، مع أنه من الطبيعي أن يتوقع منه أن يكون أول السباقين لتنفيذ و تطبيق ما يدافع عنه. فلو كان هناك ناشط بيئي فمن الطبيعي أن نتوقع منه أن يحاول جاهداً أن يمارس في حياته اليومية ما يدافع عنه من مبادئ تساهم في الحفاظ على البيئة.

شخصياً لا أستسيغ كثيراً فكرة أن يسمى شخص ما نفسه بالناشط لأن عملك هو الذي سيجعل الناس أو على الأقل المهتمين بقضية ما أن يصفوك بأنك ناشط فيها. لكن في نفس الوقت أجد أنه من الغريب أن البعض يريد من هذا الناشط أو ذاك أن يصبح ملاكاً قبل أن يقوم بنشاطه!. فالناشط يجب أن يكون سعيد في بيته، ناجح في أعماله، ذو علاقات إجتماعية مميزة، و أخلاق لا نضير لها، و مقتدر مادياً و أب مثالي و قبل ذلك زوج رائع، و بعد ذلك يمكن له أن يصبح ناشط، و من لا يستطيع أن يحقق كل تلك المقدمات أو الشروط فهو إنسان لا يستحق أن يكون ناشط و مجرد متفلسف!. السؤال هنا هو هل يوجد أحد كامل و متميز في كل شئ، و لماذا يجب على الناشط أن يكون إنسان شبه كامل؟. قد لا أكون إنسان ناجح في عملي لأي سبب كان أو غير موفق في حياتي العائلية، لكنني أستطيع أن أفيد المجتمع في المجال الذي أشعر بقدرتي على أن أفيد فيه و أن أساهم في تطويره و الدفع به نحو مستوى أفضل. فقد أكون أب غير ناجح و زوج فاشل، لكن في نفس الوقت أتبنى الدفاع عن المظلومين و أنشر في المجتمع من حولي الثقافة الحقوقية. ما هى العلاقة بين أن أكون أب ناجح و أن أكون قادر على أن أدافع عن المظلومين؟.

نقطة أخرى تثار ضد بعض النشطاء و هو الهجوم عليهم من باب العمالة للخارج و محاولة الإساءة للوطن، و هى إتهامات فعلاً خطيرة و يجب الوقوف أمامها بوضوح و حزم من قبل كل من يتم التوجه إليه بمثل هذه التهم. قد نتفق و نختلف على أمور و لكن الإساءة لشخص في وطنيته و إخلاصه هو أمر غير مقبول من أي جهه، و من يملك أي دليل على كذب أو تزوير أو عمالة أي شخص فعليه أن يظهر هذا الدليل أو ليصمت.

النشطاء أشخاص كما أعتقد لديهم تعلق بقضية ما و من حقهم أن يمارسوا ما يؤمنون به دون أن يحاضروا من حولهم بأستاذية و دون أن يحاصرهم الأخرون بالتوقعات أو التهم. ففي غياب المجتمع المدني في السعودية، لا أشك بتاتاً أننا بحاجة إلى أمثال هؤلاء النشطاء لكي يراقبوا بطريقة أو أخرى ما يجري في المجتمع و يساهموا في إصلاحه.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: