Posted by: أحمد باعبود | يوليو 31, 2012

الأرقام قد تكذب .. أحياناً

الإعلامي تركي الدخيل في مقالة ديمقراطيات الخراب إستخدم معدل دخل الفرد كدليل على أن الوضع في دول الخليج أفضل بكثير من باقي الدول العربية، و هو أمر معلوم و كان بودي لو قام الأستاذ بالمقارنة بدول أخرى لا تملك دخل النفط الضخم الذي من الله به على دول هذه المنطقة و مع هذا مستوى الدخل فيها يتجاوز مستوى بعض دول الخليج بكثير.

على رغم من أن المقال به نقاط كثيره يمكن الرد عليها و تفنيدها إلا أنني في هذه التدوينة سأشير بسرعة لمجموعة من الأرقام و المؤشرات الدولية التي يمكن إستخدامها على نفس طريقة الأستاذ تركي لكي أزعم بأن الوضع في السعودية تحديداً سئ جداً و الهدف هنا ليس إثبات شئ أو نفيه و لكن توضيح للجميع بأن الواجب هو عدم التركيز على جانب و إغفال جوانب أخرى و في نفس الوقت أنه من الظلم النظر إلى ما تم تحقيقه و نسيان أو تناسي ما لم يتم تحقيقه على الرغم من أنه كان من الممكن أن تكون الأمور بشكل أفضل.

مؤشر الفساد 2011:

كان مستوى السعودية في المركز ال 57 من بين 182 دولة و في المركز السادس بين دول الخليج الست.

مؤشر بيت الحرية لمستوى الحرية في الإنترنت و الصحافة:

مستوى السعودية في المقياسين غير حرة.

مؤشر حرية الصحافة – صحفيون بلا حدود:

كان مركز السعودية هو 158 من بين 179 دولة، و من بين دول الخليج لم نسبق سوا البحرين فقط التي جاءت في المركز ال173.

طبعاً لا يمكن أن ننسى ملاحظات جمعيات دولية مختلفة و خصوصاً في مجال حقوق الإنسان.

بعد هذا كله هل يمكن أن نزعم أن الأمور تمام و يجب أن نتخفى خلف أرقام إيجابية أخرى و نحذر من الديمقراطية و أننا غير جاهزون لنا؟ و لو فرضنا أننا غير جاهزين، متى سنبدأ في السير على مسار الجهوزية بدل أن نسمع نفس الكلام بعد خمسون أو مئة عام من اليوم!.

Advertisements

Responses

  1. الدخيل اخطأ خطأ فادح بكتابته لذلك المقال ودمر مصداقيته


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: